Category Archives: Turkey

The uprising against Brother Erdogan

For Thierry Meyssan, the Turkish people are not protesting against Recip Tayyeb Erdogan’s autocratic style, but against his policies; in other words, against the Muslim Brotherhood, of which he is the mentor. What started on Taksim Square is not a color revolution over a new building project, but an uprising that has spread across the entire country; in short, it is a revolution that calls the “Arab Spring” into question.
| Beirut (Lebanon) | 10 June 2013

JPEG - 33.5 kbIn ten days, the crackdown on the anti-Erdogan protests has already claimed three lives and injured 5,000 people.

The Turkish uprising is rooted in the inconsistencies of the Erdogan government. The latter—after having billed itself as “Muslim Democrat” (based on the “Christian Democratic” model)— suddenly revealed its true nature with the advent of the Arab Spring “color revolutions.”

In terms of domestic and foreign policy, there is a before and after the volte face. The previous stage involved the infiltration of institutions. The aftermath has been characterized by sectarianism. Before, Ahmed Davutoğlu’s theory of “zero problems” with Turkey’s neighbors took center stage. The former Ottoman Empire seemed to be coming out of its slumber and returning to reality. After that, the opposite happened: Turkey fell out with each of her neighbors and went to war against Syria.

The Muslim Brotherhood

Piloting this shift is the Muslim Brotherhood, a secret organization that Erdogan and his team have always been affiliated to, despite their denials. Even if this shift is subsequent to the one involving Qatar—the financier of the Muslim Brotherhood—it bears the same implication: authoritarian regimes that claimed to be foes of Israel suddenly act like close allies.
It is important to remember that the label “Arab Spring” given by the West is a deception to make people believe that the Tunisian and Egyptian governments were overthrown by a mass movement. While there was a popular revolution in Tunisia, its goal was not to change the regime, but to achieve economic and social changes. It was the United States, not the street, that ordered Zinedine el Abidine Ben Ali and Hosni Mubarak to step down. Then it was NATO that toppled and lynched Muammar al-Gaddafi. And it is again NATO and the GCC that have fueled the attack against Syria.
Across North Africa—with the exception of Algeria—the Muslim Brotherhood have been placed in power by Hillary Clinton. Everywhere, Turkish communications advisors are on board, courtesy of the Erdogan government. Everywhere, “democracy” was a facade which allowed the Brothers to Islamize firms in exchange for embracing the pseudo-liberal capitalism of the United States.
The term “Islamize” reflects the rhetoric employed by the Brothers, not reality. The Brotherhood intends to control the privacy of individuals based on principles which are outside the scope of the Quran. It calls into question the role of women in society and imposes an austere lifestyle without alcohol or cigarettes, and without sex…at least for others.
Over the past ten years, the Brotherhood has stayed under the radar, leaving the transformation of public education in the hands of the sect run by Fethullah Gülen, of which President Abdullah Gül is a member.
Although the Brotherhood flaunts its hatred for the American way of life, it thrives under the protective wing of the Anglo-Americans (UK, USA, Israel) who have always been able to use its violence against those who resisted them. Secretary of State Hillary Clinton had appointed to her cabinet her former “body woman,” Huma Abedin (wife of former Zionist Congressman Anthony Weiner), whose mother Saleha Abedin presides the women’s division of the Brotherhood. It was through this channel that Clinton stirred up the Brotherhood.
The Brothers purveyed the ideology of Al-Qaeda, through one of their members: Ayman al-Zawahiri, the organizer President Sadat’s assassination and currently the leader of the terrorist organization. Al-Zawahiri, like Bin Laden, has always been an agent of U.S. services. Although officially listed as a public enemy, from 1997 to 2001 he met regularly with the CIA at the U.S. Embassy in Baku in the context “Operation Gladio B,” as testified by former FBI translator Sibel Edmonds [1].

A progressive dictatorship

During his imprisonment, Erdogan claimed to have broken with the Brothers and to have quit the party. Then, he got himself elected and gradually imposed a dictatorship. He ordered the arrest and incarceration of two thirds of the generals accused of involvement in Gladio, the secret network under U.S. influence. In addition, he put behind bars the highest number of journalists for an individual counry. This fact has been obscured by the Western media, unwilling to criticize a NATO member.
The army is the traditional custodian of Kemalist secularism. However, after the September 11 attacks, senior officers were concerned about the totalitarian drift of the United States, and made ​​contact with their counterparts in Russia and China. To nip these unwelcome initiatives in the bud, certain judges pointedly reminded them about their historical ties with the U.S.
If, like in any other profession, journalists can be rascals, the world’s highest incarceration rate is indicative of a policy: intimidation and repression. With the exception of Ululsal, television turned into an official eulogy, while the press followed the same path.

“Zero problems” with its neighbors

The foreigh policy of Ahmed Davutoğlu was equally laughable. After seeking to tackle the unresolved problems left over from the Ottoman Empire one century earlier, he tried to play Obama against Netanyahu by organizing the Freedom Flotilla to Palestine [2]. However, less than two months after Israel’s act of piracy, he accepted the international commission of inquiry created to cover it up and resumed in secret his collaboration with Tel Aviv.
As a token of the cooperation between the Brotherhood and Al-Qaeda, the Brotherhood had placed on the Marvi Marmara al-Mahdi Hatari, the second in command of Al Qaeda in Libya and a likely British agent [3].

Economic disaster

How did Turkey squander not only a decade of diplomatic efforts to restore its international relations, but also its economic growth? In March 2011, she participated in the NATO operation against Libya, one of its major economic partners. With Libya devastated by the war, Turkey lost its market. At the same time, Ankara embarked on a war against neighboring Syria, with whom a year earlier she had signed a trade liberalization agreement. The impact was swift: the growth in 2010 was 9.2%, in 2012 it fell to 2.2% and continues to fall [4].

Public Relations

The rise to power of the Muslim Brotherhood in North Africa went to the Erdogan government’s head. By brandishing his Ottoman imperial ambition, he disconcerted the Arab public to begin with, and then turned the majority of his people against him.
On one hand, the government is funding Fetih 1453—a film that gobbled up an astronomic budget for the country—which is supposed to celebrate the conquest of Constantinople, albeit historically flawed. On the other hand, it attempts to ban the most popular television series in the Middle East, The Sultan’s Harem, because the truth does not project a peaceful image of the Ottomans.

The real reason for the uprising

In the present context, the Western press has focused on specific details: a housing project in Istanbul, ban on late-night sales of alcholol, or statements encouraging population growth. All this is true, but it doesn’t add up to a revolution.
By showing its true nature, the Erdogan government has cut itself off from the population. Only a minority of Sunnis can identify with the backward and hypocritical programme of the Brothers. As it happens, about 50% of Turks are Sunni, 20% Alevi (that is to say Alawites), 20% are Kurds (mostly Sunni), and 10% belong to other minorities. It is statistically clear that the Erdogan government can not hold out against the uprising that its own policies helped to ignite.
By overthrowing him, the Turks would be solving not only their own problems, but would also be putting an end to the war against Syria. I have often pointed out that the war would stop the day one of its foreign sponsors exits the scene. This will soon be the case. Thus, the Turkish people will also halt the Brotherhood’s expansion. Erdogan’s fall foreshadows that of his friends; Ghannouchi in Tunisia and Morsi in Egypt. It is in fact most unlikely that these artificial governments, imposed via rigged elections, can survive their powerful sponsor.

Thierry Meyssan

Thierry Meyssan French intellectual, founder and chairman of Voltaire Network and the Axis for Peace Conference. Professor of International Relations at the Centre for Strategic Studies in Damascus. His columns specializing in international relations feature in daily newspapers and weekly magazines in Arabic, Spanish and Russian. His last two books published in English : 9/11 the Big Lie and Pentagate.

Translation
Gaia Edwards

Pipelineistan Geopolitics at Work: Iran, Pakistan, Syria, Qatar.

 

 
Construction is nearing completion on a natural gas pipeline linking Iran and Pakistan, a project that portends a huge geopolitical shift. As regional powers strengthen ties in this key energy market, they’re looking to China, and away from the West.

Since the early 2000s, analysts and diplomats across Asia have been dreaming of a future Asian Energy Security Grid.

This – among other developments – is what it’s all about, the conclusion of the final stretch of the $7.5 billion, 1,100-mile natural gas Iran-Pakistan (IP) pipeline, starting from Iran’s giant South Pars field in the Persian Gulf, and expected to be online by the end of 2014.

Nobody lost money betting on Washington’s reaction; IP would put Islamabad in “violation of United Nations sanctions over [Iran’s] nuclear program.” Yet this has nothing to do with the UN, but with US sanctions made up by Congress and the Treasury Department.

Sanctions? What sanctions? Islamabad badly needs energy. China badly needs energy. And India will be extremely tempted to follow, especially when IP reaches Lahore, which is only 100 km from the Indian border. India, by the way, already imports Iranian oil and is not sanctioned for it.

Iranians work on a section of a pipeline linking Iran and Pakistan after the project was launched during a ceremony in the Iranian border city of Chah Bahar on March 11, 2013. (AFP Photo / Atta Kenare)

All aboard the win-win train

When Iranian President Mahmoud Ahmadinejad and Pakistani President Asif Zardari met at the Iranian port of Chabahar in early March, that was a long way after IP was first considered in 1994 – then as Iran-Pakistan-India (IPI), also known as the ‘peace pipeline.’  Subsequent pressure by both Bush administrations was so overwhelming that India abandoned the idea in 2009.

IP is what the Chinese call a win-win deal. The Iranian stretch is already finished. Aware of Islamabad’s immense cash flow problems, Tehran is loaning it $500 million, and Islamabad will come up with $1 billion to finish the Pakistani section. It’s enlightening to note that Tehran only agreed to the loan after Islamabad certified it won’t back out (unlike India) under Washington pressure.

IP, as a key umbilical (steel) cord, makes a mockery of the artificial – US-encouraged – Sunni-Shia divide. Tehran needs the windfall, and the enhanced influence in South Asia. Ahmadinejad even cracked that “with natural gas, you cannot make atomic bombs.”

Zardari, for his part, boosted his profile ahead of Pakistan’s elections on May 11. With IP pumping 750 million cubic feet of natural gas into the Pakistani economy everyday, power cuts will fade, and factories won’t close. Pakistan has no oil. It may have huge potential for solar and wind energy, but no investment capital and knowhow to develop them.

Politically, snubbing Washington is a certified hit all across Pakistan, especially after the territorial invasion linked to the 2011 targeted assassination of Bin Laden, plus Obama and the CIA’s non-stop drone wars in the tribal areas.

Moreover, Islamabad will need close cooperation with Tehran to assert a measure of control of Afghanistan after 2014. Otherwise an India-Iran alliance will be in the driver’s seat.

Washington’s suggestion of a Plan B amounted to vague promises to help building hydroelectric dams; and yet another push for that ultimate ‘Pipelineistan’ desert mirage – the which has existed only on paper since the Bill Clinton era.

The Foreign Office in Islamabad argued for Washington to at least try to show some understanding. As for the lively Pakistani press, it is having none of it.

This photograph taken on February 12, 2013 shows the construction site at Gwadar port in the Arabian Sea. (AFP Photo / Behram Baloch)

This photograph taken on February 12, 2013 shows the construction site at Gwadar port in the Arabian Sea. (AFP Photo / Behram Baloch)

The big winner is… China

IP is already a star protagonist of the New Silk Road(s) – the real thing, not a figment of Hillary Clinton’s imagination. And then there’s the ultra-juicy, strategic Gwadar question.

Islamabad decided not only to hand over operational control of the Arabian Sea port of Gwadar, in ultra-sensitive southwest Balochistan, to China; crucially, Islamabad and Beijing also signed a deal to build a $4 billion, 400,000 barrels-a-day oil refinery, the largest in Pakistan.
Gwadar, a deepwater port, was built by China, but until recently, the port’s administration was Singaporean.

The long-term Chinese master plan is a beauty. The next step after the oil refinery would be to lay out an oil pipeline from Gwadar to Xinjiang, parallel to the Karakoram highway, thus configuring Gwadar as a key Pipelineistan node distributing Persian Gulf oil and gas to Western China – and finally escaping Beijing’s Hormuz dilemma.

Gwadar, strategically located at the confluence of Southwest and South Asia, with Central Asia not that far, is bound to finally emerge as an oil and gas hub and petrochemical center – with Pakistan as a crucial energy corridor linking Iran with China. All that, of course, assuming that the CIA does not set Balochistan on fire.

The inevitable short-term result anyway is that Washington’s sanctions obsession is about to be put to rest at the bottom of the Arabian Sea, not far from Osama bin Laden’s corpse. And with IP probably becoming IPC – with the addition of China – India may even wake up, smell the gas, and try to revive the initial IPI idea.

The Syrian Pipelineistan angle

This graphic Iranian success in South Asia contrasts with its predicament in Southwest Asia.
The South Pars gas fields –  the largest in the world – are shared by Iran and Qatar. Tehran and Doha have developed an extremely tricky relationship, mixing cooperation and hardcore competition.

The key (unstated) reason for Qatar to be so obsessed by regime change in Syria is to kill the $10 billion Iran-Iraq-Syria pipeline, which was agreed upon in July 2011. The same applies to Turkey, because this pipeline would bypass Ankara, which always bills itself as the key energy crossroads between East and West.

 (AFP Photo / Atta Kenare)

(AFP Photo / Atta Kenare)

It’s crucial to remember that the Iran-Iraq-Syria pipeline is as anathema to Washington as IP. The difference is that Washington in this case can count on its allies Qatar and Turkey to sabotage the whole deal.

This means sabotaging not only Iran but also the ‘Four Seas’ strategy announced by Syrian President Bashar al-Assad in 2009, according to which Damascus should become a Pipelineistan hub connected to the Caspian Sea, the Black Sea, the Persian Gulf and the Eastern Mediterranean.

The strategy spells out a Syria intimately connected with Iranian – and not Qatari – energy flows. Iran-Iraq-Syria is known in the region as the ‘friendship pipeline.’ Typically, Western corporate media derides it as an ‘Islamic’ pipeline. (So Saudi pipelines are what, Catholic?) What makes it even more ridiculous is that gas in this pipeline would flow to Syria and then Lebanon –  and from there to energy-starved European markets close by.

The Pipelineistan games get even more complicated when we add the messy Iraqi Kurdistan/Turkey energy love affair – detailed here by Erimtan Can – and the recent gas discoveries in the Eastern Mediterranean involving territorial waters of Israel, Palestine, Cyprus, Egypt, Lebanon and Syria; some, or perhaps all of these actors could turn from energy importers to energy exporters.

Israel will have a clear option to send its gas via a pipeline to Turkey, and then export it to Europe; that goes a long way to explain the recent phone call schmoozing between Turkey’s Prime Minister Erdogan and Israel’s Netanyahu, brokered by Obama.

Terrestrial and maritime borders between Israel and Lebanon remain dependent on a hazy UN Blue Line, set up way back in 2000. Damascus – as well as Tehran –  supports Beirut, once again against Washington’s will. And Damascus also supports Baghdad’s strategy of diversifying its means of distribution, once again trying to escape the Strait of Hormuz. Thus, the importance of the Iran-Iraq-Syria pipeline.

No wonder Syria is a red line for Tehran. Now the whole of Pipelineistan will be watching how far Qatar is willing to go following Washington’s obsession.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

President Assad: No to Surrender, No to Submission

Full interview of President Bashar al-Assad with the Syrian news channel

 
 
 
 
President Assad: No to Surrender, No to Submission
 
Local Editor
 
Syrian President Bashar al-Assad stressed on Wednesday that the West will pay a heavy price for financing Al-Qaeda in Syria “in the heart of Europe and the United States.”President Assad
In an exclusive interview with Al-Ikhbariya state television, Assad the West is playing with fire and that the conflict could also spill over into Jordan. “The West has paid heavily for funding Al-Qaeda in its early stages. Today it is doing the same in Syria, Libya and other places, and will pay a heavy price in the heart of Europe and the United States,” Assad said.
  
Assad assured that from “the first day, what is happening in Syria is dictated from abroad.” “We are facing a new war, a new method” with fighters, some of whom are Arabs, not Syrians,” the president said in the hour-long interview, adding that the “army is not fighting a war to liberate Syrian territory, but a war on terror.” He insisted that “everyone who carries weapons and attacks civilians is a terrorist, be they Al-Qaeda or not.”
  
“There is a bid to invade Syria with forces coming from the outside, of different nationalities, though they follow new, different tactics from those followed by those who came to colonize in the region, and from those used by the United States to occupy Iraq and Afghanistan.” “There is an attempt at cultural colonization, meaning ideological invasion, in Syria, leading in one of two directions.
  
“Either Syria becomes subservient and submissive to the big powers and the West, or it becomes subservient to obscurantist, extremist forces. We need to hold on ever more strongly to the meaning of independence.”
  
President Assad also warned that a defeat of his government would spell the demise of Syria, and vowed that he will not surrender. “There is no option but victory. Otherwise it will be the end of Syria, and I don’t think that the Syrian people will accept such an option,” he said.
  
“The truth is there is a war and I repeat: no to surrender, no to submission.”
  
The Syrian President said that only people decide his own future. “The position (of president) has no value without popular backing. The people’s decision is what matters in the question of whether the president stays or goes,” he said, suggesting he might stand for a new term in polls slated for next year.
  
Meanwhile, he said officials were laying the groundwork for a “national dialogue” and said “there are no red lines — except for the independence of Syria — on what can be discussed.”
“In all the countries of the world an opposition has grassroots support… We have parties inside Syria…. (unlike other opposition forces), which does not represent the people.”
  
Assad took to task neighbouring Jordan, which says it is hosting around 500,000 Syria refugees, accusing it of allowing militants and arms free movement across its borders. “I cannot believe that hundreds (of rebels) are entering Syria with their weapons while Jordan is capable of arresting any single person with a light arm for going to resist in Palestine,” Assad said.
  
“We would wish that our Jordanian neighbours realize that… the fire will not stop at our borders; all the world knows Jordan is just as exposed (to the crisis) as Syria.”
  
In Amman, Information Minister Mohammad Momani said the United States plans to deploy 200 troops in Jordan because of the war in neighbouring Syria “in light of the deteriorating situation in Syria.”
 
Source: AFP
18-04-2013 – 00:47 Last updated 18-04-2013 – 00:47

الرئيس الأسد لقناة الإخبارية السورية : أمريكا وأوروبا ستدفعان ثمن تمويلهما للقاعدة .. لامعنى للجلاء إذا خرج المستعمر وأخذ معه السيادة

دام برس:
أكد السيد الرئيس بشار الأسد في لقاء مع قناة الاخبارية السورية حول ما تتعرض له سورية من حرب كونية والتطورات في المنطقة أننا بحاجة أكثر بكثير للتمسك بمعنى الجلاء وبمعاني الاستقلال ليكون عيد الجلاء بالنسبة لنا ماضي العزة وحاضر الكرامة مشيرا إلى أن سورية تتعرض لمحاولة استعمار جديدة بكل الوسائل ومختلف الطرق.
وقال الرئيس الأسد.. هناك قوى كبرى وتحديدا القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة تاريخيا لا تقبل بأن تكون هناك دول لها استقلاليتها حتى في أوروبا فكيف بدول العالم الثالث.
وأكد الرئيس الأسد أن الشعب السوري هو شعب عظيم لا قلق عليه، ونستمد التفاؤل من المواطنين وبشكل خاص من عائلات الشهداء الجبارة ولا يوجد خيار أمامنا سوى الانتصار، مشيرا إلى أن الوضع في سورية الآن أفضل من بداية الأزمة.
وأشار الرئيس الأسد إلى أن أردوغان مستعد أن يقدم كل بلده مقابل نفسه لافتا إلى الخسائر التي مني بها سياسيا داخل تركيا على خلفية فشله بما سمي سياسة صفر مشاكل والتي تحولت إلى صفر سياسة وصفر أصدقاء وصفر أخلاق.
وحول زيارة كيري إلى المنطقة أكد الرئيس الأسد أن هذا يدل على أن العامل الخارجي هو عامل أساسي في ما يحصل في سورية منذ اليوم الأول وأنه كلما حققنا نجاحات فسوف نشهد المزيد من التصعيد.
وقال الرئيس الأسد إنه من غير الممكن أن نصدق أن الآلاف يدخلون مع عتادهم إلى سورية من الأردن في الوقت الذي كان الأردن قادرا على إيقاف أو إلقاء القبض على شخص واحد يحمل سلاحا بسيطا للمقاومة في فلسطين عبر السنوات الماضية.
وفيما يلي النص الكامل للقاء:
سؤال.. نحن نعيش أجواء عيد الجلاء.. ما الذي تودون أن توجهوه للشعب السوري في هكذا يوم وخصوصا في ظل ما تمر به سورية من أحداث…
السيد الرئيس: من البديهي أن يربط عيد الجلاء بانسحاب القوات الأجنبية من أي وطن ولكن أول سؤال نسأله في مثل هذه الظروف وفي الظروف العربية بشكل عام التي سبقت هذه الأزمة.. ماذا لو خرج المستعمر وأخذ معه السيادة والقرار… فلا قيمة للجلاء.. فالاستقلال الحقيقي والجلاء الحقيقي هو عندما يجلى المستعمر عن الأرض ونستعيد السيادة بكل ما تعني هذه الكلمة من معان.. فإذا كانت هناك أرض محتلة ولكن شعبها حر أفضل بكثير من أن يكون لدينا أرض محررة وشعب فاقد للسيادة ودولة فاقدة للقرار الوطني.. هكذا يجب أن نفهم الجلاء والاستقلال.. الجلاء والاستقلال بمعناه الشامل.. وأعتقد أن سورية في مثل هذه الظروف تتعرض لمحاولة استعمار جديدة بكل الوسائل وبمختلف الطرق.. هناك محاولة لغزو سورية بقوات تأتي من الخارج من جنسيات مختلفة ولو أنها تتبع تكتيكا جديدا يختلف عن التكتيك التقليدي للاستعمار الذي كنا نسميه الاستعمار الحديث الذي كان يأتي بقواته إلى المنطقة وآخره كان الاحتلال الأميركي للعراق ولأفغانستان.. وهناك أيضا محاولة لاحتلال سورية من الناحية الثقافية عبر الغزو الفكري باتجاهين.. إما من أجل أن تذهب سورية باتجاه الخضوع والخنوع للقوى الكبرى والغرب تحديدا أو بالاتجاه الآخر وهو الخضوع للقوى الظلامية التكفيرية.
نحن بحاجة أكثر بكثير للتمسك بمعنى الجلاء وبمعاني الاستقلال
أنا أعتقد أنه بهذه المناسبة نحن بحاجة أكثر بكثير للتمسك بمعنى الجلاء وبمعاني الاستقلال.. منذ أن كنا أطفالا كان يعني لنا هذا العيد الكثير من العزة.. اليوم يجب أن يبقى هذا الموقع ويرتقي لكي يكون عيد الجلاء بالنسبة لنا ماضي العزة وحاضر الكرامة.
سؤال.. سيادة الرئيس.. على ذكر ما تمر به سورية من أوضاع.. الأحداث تطورت في هذا البلد من أزمة مرت بأحداث أمنية ثم بعد ذلك ما سميتموه يوما وقلتم عنه بأنه حرب.. اليوم بالضبط ما هو الحاصل في سورية كيف توصفه…
السيد الرئيس: الحقيقة ما يحصل هو حرب.. هي ليست أحداثا أمنية.. ربما ظهرت في البداية على شكل أحداث أمنية والبعض مازال يتعامل معها حتى هذه اللحظة ويطرح التساؤلات والتقييمات من خلال كون ما يحصل هو أحداث أمنية.
الحقيقة هي حرب بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.. هناك قوة كبرى وتحديدا القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة تاريخيا لا تقبل بأن يكون هناك دول لها استقلاليتها حتى في أوروبا.. تريد أوروبا خانعة فكيف بدول العالم الثالث.. كيف بدول صغيرة… لا بد أن تكون خانعة لكي تعمل من أجل مصالح تلك الدول. بنفس الوقت سورية هي في موقع جيوسياسي مهم جدا فالرغبة في السيطرة على سورية أيضا شيء تاريخي وتقليدي في سياسة الدول الاستعمارية.. هذه الدول تلعب دورا في هذه المعركة من خلال تقديم الدعم السياسي والإعلامي في البداية.
وانتقلوا علنا مؤخرا لتقديم الدعم المادي واللوجستي ونعتقد بأنهم يدعمونهم أيضا في مجال التسليح.
هناك دول إقليمية عربية وغير عربية كتركيا على سبيل المثال.. هذه الدول باعت واشترت الكثير وأوجدت لنفسها موقعا على الساحة العربية والإسلامية من خلال الدعم الظاهري للقضية الفلسطينية وعلى ما يبدو أن هذا الدور ذهب بعيدا بشكل يتجاوز ما هو مسموح لهم من قبل الأسياد.. أي الدول الكبرى فكان لا بد من التراجع عن هذا الدور.. هنا الدور السوري الشفاف تجاه القضايا المختلفة ومنها القضية الفلسطينية ومنها قضية الحقوق والكرامة يفضح هذه الدول.. فبقاء الدور السوري كما هو محرج لهم.. لذلك أصبحت القضية السورية أو الموضوع السوري أو الأزمة السورية مثار إحراج لهم وقضية حياة أو موت من الناحية السياسية بالنسبة لهذه الدول فزجوا بكل قوتهم من أجل ضرب سورية وطنا وشعبا. هناك العوامل الداخلية.. هناك مجموعة من اللصوص.. هناك مجموعة من المرتزقة التي تأخذ الأموال من الخارج مقابل أعمال تخريبية معينة.. وهناك التكفيريون أو القاعدة أو جبهة النصرة.. كلهم يقعون تحت مظلة فكرية واحدة.
ما يحصل الآن أننا نواجه بشكل أساسي القوى التكفيرية
الحقيقة ما يحصل الآن أننا نواجه بشكل أساسي تلك القوى التكفيرية.. العنصران الأول والثاني عمليا أصيبا بضربات قاسية جدا فإما أنهم انتهوا في بعض الأماكن أو أنهم انتقلوا قسرا للعمل تحت مظلة القاعدة رغما عنهم لكي يكونوا جزءا منها.. فعمليا نحن الآن نحارب القوى التكفيرية.
سؤال.. لطالما قلتم سيادة الرئيس بأن سورية باتت تشكل إحراجا.. فهم دائما يجدون وترا جديدا ليعزفوا عليه كلما فشلوا في مرحلة.. الآن بات الحديث كثيرا عن أن سورية تشهد اقتتالا طائفيا وربما مذهبيا والبعض تحدث عن ظواهر هنا وهناك.. بصراحة.. سيادة الرئيس.. ألا تخشون من طائفية باتت تطل برأسها أحيانا في سورية..
السيد الرئيس: في كل مجتمع هناك مجموعات من الأشخاص تحمل فكرا محدودا وأفقا ضيقا وتحمل شعورا وطنيا ضعيفا.. وهذه المجموعات تظهر في كل الأزمات.. تظهر على الساحة بفكرها وبأدائها الضار.. قد لا يكون ضارا على المستوى الواسع ولكنها تظهر على شكل بؤر.. وهذا ما حصل في سورية في الثمانينيات خلال أزمة الإخوان المسلمين الذين استخدموا أيضا الفكر الطائفي بالرغم من عدم توفر الإنترنت والفضائيات في ذلك الوقت.. مع ذلك تمكنوا من تسويق الفكر الطائفي وظهرت تلك البؤر.. ولكن عند هزيمة الإخوان المسلمين عاد الوضع في سورية إلى طبيعة المجتمع السوري.
الشيء الوحيد الذي نراهن عليه في هذه الحالة هو وعي الشعب.. والشعب السوري أثبت فعلا خلال عامين غير مسبوقين أنه شعب واع.. ولولا ذلك لكنا رأينا الوضع مختلفا جدا في سورية لذلك لو دخلت مباشرة إلى الجواب على السؤال أستطيع أن أقول دون مبالغة أن الوضع الآن في سورية أفضل منه في بداية الأزمة.. في بداية الأزمة استخدم الخطاب الطائفي وظهرت هذه البوءر بقوة وكان هناك قلق وفقدان توازن لدى الكثيرين حول هذه النقطة.. مع الوقت كان هناك زيادة في الوعي لمخاطر ما يحصل وفهم للتزوير الحاصل في الإعلام ووعي لمعنى سورية التي كنا نعيشها ولكن ربما لا نلمس أهمية ما كنا نعيش فيه من الأمن والأمان والتجانس.. ولا أقول التعايش فهذه كلمة غير دقيقة. لذلك أستطيع أن أقول انه بعد سنتين من صمود الشعب السوري بهذه الطريقة في وجه تلك الهجمة الإعلامية مع فضائيات تسعى لنشر التكفير والتفرقة والطائفية.. أقول ان هذا الشعب السوري هو شعب عظيم لا قلق عليه.
سؤال.. وبهذا المعنى سيادة الرئيس لا يبدو قلقا أبدا من هكذا أحاديث باتت تروج وربما ترسخ…
السيد الرئيس: على الاطلاق.. أنا أقول العكس تماما.. على مبدأ اللقاح.. اللقاح هو جرثوم ضعيف.. إن لم يقتل فسيعطيك مناعة.
استشهاد البوطي أحزن الجميع من دون استثناء بمختلف الطوائف
لدينا أمثلة كثيرة مررنا بها وأظهرت الوحدة الوطنية.. ولكن آخر مثال هو استشهاد الدكتور البوطي.. استشهاد البوطي أحزن الجميع من دون استثناء بمختلف الطوائف ورأينا ذلك في مجالس العزاء العفوية.. الدولة ليس لها دور في هذا الموضوع..والدكتور البوطي لم يكن يتواصل مع الكثير من هؤلاء.. مع ذلك رأينا مجالس عزاء ورأينا الحزن لدى الأخوة من المسيحيين.. ليس فقط المسلمين.. فهذا يعني أن هناك وحدة وطنية حقيقية.. وهذه البؤر الطائفية لدى الاشخاص محدودي الفكر لا تخيفنا.. أنا لست قلقا منها على الاطلاق.
سؤال.. سيادة الرئيس.. بصراحة.. نسمع كثيرا مؤخرا في وسائل الإعلام وعبر متحدثين عرب وأجانب أن هناك مناطق محررة.. أي خارجة عن سيطرة الدولة.. ونرى الوضع في حلب وفي الرقة وفي حمص أحيانا.. هل هناك بالفعل مناطق خارجة عن سيطرة الدولة اليوم في سورية…
السيد الرئيس: أحيانا نتعامل مع هذه الحالة من الناحية العسكرية بشكل مشابه للتعامل مع عدو تقليدي.. عندما يأتي عدو بالطريقة التقليدية ليحتل جزءا من الأرض فتقوم القوات الوطنية بمهاجمة هذا العدو والدفاع عن الوطن وطرد العدو خارجا.. لا يهم إذا كانت قضت على العدو أم لم تقض عليه.. ربما يخرج فقط من دون القضاء عليه.. ولكن المهم في تلك الحالة هو تحرير الأرض.. أما في هذه الحالة فنحن نتعامل مع وضع مختلف تماما.. حرب جديدة.. أسلوب جديد.. نحن نتعامل مع مجموعات تدخل في المدن.. البعض منها غير سوري.. أجنبي وعربي.. والبعض منها سوري تدخل في المدن وفي الأحياء وتقوم بأعمال تخريب.
في بداية الأعمال العسكرية التي قامت بها القوات المسلحة كانت تطرد الإرهابيين من المدن.. أحيانا يستغرق العمل بضع ساعات.. فنرى أن هؤلاء الإرهابيين خرجوا من مكان وذهبوا إلى مكان آخر هروبا أو مناورة.. فهذا يعني أن تقضي الزمن كله بعملية تحرير أراض من دون نهاية.
لكي نكون دقيقين حول هذه النقطة.. نحن الآن لا نقوم بعملية تحرير أرض لكي نتحدث عن مناطق محررة.. نحن نقوم الآن بعملية قضاء على الإرهابيين.. والفرق كبير بين الأولى والثانية.. إن لم نقض على الإرهابيين لا معنى لتحرير أي منطقة في سورية.
إذا فهمنا هذه النقطة نفهم ما الذي يحصل على الأرض.. هناك جانب آخر عندما تقوم القوات المسلحة أو الدولة بوضع خطط عسكرية فهي تضع أو تبني خططها على عدد من الأسس منها مثلا أهمية الموقع من الناحية السياسية والإعلامية.. ومنها الجانب الإنساني أي معاناة المواطنين والجانب العسكري.. التفاصيل العسكرية اللوجستية.
الأولوية دائما بالنسبة لنا هي الناحية الإنسانية.. حماية أرواح المواطنين ورفع المعاناة عن المناطق التي يدخل إليها الإرهابيون.. الناحية الإعلامية والسياسية لا نعطيها الأولوية.. أحيانا يستفيد منها الطرف الآخر.. لا يهم.. المهم الواقع.. أحيانا نهمل الجانب الإعلامي فيقومون بعملية “تطبيل وتزمير” لإظهار انتصارات.. هذا لا يعنينا ولكن في كثير من الأحيان تفرض طبيعة المعركة ألا يكون هناك توافق بين الأولوية العسكرية والأولوية الإنسانية.. طبعا بشكل مؤقت وبشكل جزئي في بعض المناطق.. هناك أشياء تفرضها المعركة ولكن بالنسبة لنا الأولوية هي للناحية الإنسانية.
سؤال.. المشكلة أن هناك أحاديث كثيرة يروج لها.. هناك أناس يتحدثون عن تقسيم جغرافي وتقسيم طائفي وحتى مذهبي.. سيادة الرئيس.. هل هذا حقيقة فعلا.. أم هو يدرج في إطار الترهيب والحرب النفسية التي لا تزال ركنا أساسيا من أركان هذه الحرب الدائرة على سورية.
لا أعتقد أن هناك أسسا حقيقية للتقسيم.. التقسيم لا بد له من حدود دينية أو طائفية أو عرقية.. عمليا هذه الخطوط غير موجودة
السيد الرئيس: طالما أننا لا نخشى من الطائفية.. فلا أعتقد أن هناك أسسا حقيقية للتقسيم. التقسيم لا بد له من حدود دينية أو طائفية أو عرقية.. عمليا هذه الخطوط غير موجودة لأن المجتمع السوري مندمج تقريبا في كل منطقة من سورية.. وأحيانا في كل قرية من القرى الصغيرة.. أحيانا على مستوى ما نسميه “مزارع” وهي أصغر من قرية وغير موجودة على الخريطة الإدارية.. نرى هذا الاندماج على مستوى التزاوج والعائلات فمن الصعب أن يكون هناك تقسيم من دون خطوط من هذا النوع.. لكن أعتقد بأن ما ينشر من خرائط أو يسوق بطرق مختلفة ويسرب للسوريين بمختلف المستويات هو جزء من الحرب النفسية وجزء من الهزيمة التي دائما أتحدث عنها والتي أسميها الهزيمة الافتراضية أو الهزيمة المجانية.. أي أن يرسلوا رسالة للسوريين ويقنعوهم.. بـ “أنكم لن تكونوا قادرين بعد الآن على أن تعيشوا كما كنتم في السابق.. بلدا موحدا..، أنتم غير قادرين أن تعيشوا مع بعضكم البعض.. أنتم شعب مقسم بطبيعته” عملية إيحاء الهدف منها تكريس هذه القناعة لدى السوريين.. أيضا هذا الطرح لا يقلقني طالما أن الطرح الأول وهو الطرح الطائفي..وهو الأكثر خطورة قد فشل.. ولم يعد هناك عمليا من أسس لكي تبنى عليها هذه الخرائط.. أو أي تسريبات وأفكار يمكن أن تنقل إلينا بشكل مشابه.
سؤال.. لكن سيادة الرئيس يتم الحديث عن أن هناك فصلا ربما بين بعض المدن الرئيسية والأرياف.. مثلا في حلب فصل حلب عن ريفها.. وفي المناطق الشمالية والشمالية الشرقية أيضا يتم الحديث عن موضوع الرقة وكذلك القامشلي.. يحكى أيضا أن هناك خطوطا باتت فعلا تقسمها وقد تكون خارجة عن سيطرة الدولة وربما بركن مستقل ومعزول عن سورية.. حتى هذا الأمر ينطبق عليه التوصيف الذي قدمته قبل قليل..
السيد الرئيس: لا.. هذا ليس في إطار التقسيم.. هو أساسا لا يبنى على خطوط عرقية أو طائفية.. يبنى على أماكن فيها إرهابيون.. وعمليا إذا أردنا أن نتحدث حتى عن سيطرة الدولة بمعنى تواجدها فلا يوجد مكان حاولت أن تدخل إليه القوات المسلحة إلا وتمكنت من دخوله.. إذا لا يوجد خطوط ثابتة.
لذلك أنا أقول.. إنه بالنسبة لنا الأولويات الإنسانية والعسكرية هي التي تفرض أماكن التواجد والتكتيك العسكري.
لا بد أن ننظر إلى سورية ككتلة واحدة على طريقة الأواني المستطرقة.. إذا وضعنا سوائل في عدد من الأوعية ووصلنا بينها بأنابيب فتغير منسوب الماء في مكان يؤثر في كل الأوعية الأخرى.. الشيء نفسه بالنسبة للإرهابيين.. عندما يضربون في مكان يؤثر إيجابا على الأماكن الأخرى.. فالتكتيك العسكري أحيانا يفرض على الدولة أن تتدخل في مكان قبل اخر وأن تتواجد في مكان قبل أن تتواجد في مكان آخر.. هو تأجيل زمني لأهداف عسكرية بحتة.. لكن لا يرتبط على الاطلاق بموضوع التقسيم.. ولا بموضوع المناطق العازلة.
سؤال.. تركيا على ما يبدو سوف تصل إلى أزمة مع مشكلة الأكراد وهناك كلام عن أن أردوغان ربما سيعطي دولة للأكراد.. وكذلك ربما التنازل عن بعض المطالب وربما الوصول إلى تقسيم تركيا. إذا هناك دولة سوف تقام مقابل الوصول إلى سدة الرئاسة.. ماذا عن الوضع في سورية وبالتحديد وضع الأكراد…
السيد الرئيس: بالنسبة لأردوغان.. طبعا هو مستعد أن يقدم كل بلده مقابل نفسه.. هذا صحيح.. هذا بالنسبة للجزء الأول من السؤال وأنت أعطيت الجواب.
ولكن بالنسبة للأكراد في سورية.. أنا أريد أن أكرر ما أقوله دائما عندما يطرح هذا الموضوع.
الأكراد في سورية هم جزء طبيعي وأساسي من النسيج السوري وهم موجودون في هذه المنطقة منذ قرون
الأكراد في سورية هم جزء طبيعي وأساسي من النسيج السوري وهم موجودون في هذه المنطقة منذ قرون عديدة مثلهم مثل العرب والأتراك والفرس وآخرين موجودين في هذه المنطقة. ليسوا ضيوفا او طارئين.. معظم الأكراد في سورية هم وطنيون سوريون.. ولكن دائما في أي مجتمع.. هناك أشخاص انتهازيون يسعون لاستخدام عناوين معينة من أجل مصالحهم الشخصية.. لذلك رأينا عددا من التجمعات التي أطلقت على نفسها اسم أحزاب كردية في سورية وكانت دائما تزايد على ما يسمى القضية الكردية أو اضطهاد الأكراد في سورية.. وهذا الكلام غير صحيح على الإطلاق.. كانوا يتحدثون عن موضوع تجنيس الأكراد.. نحو 110 آلاف وهو ما تم منذ نحو عامين.. كانوا يعتبرون ذلك قضية.. تم التجنيس.. انتقلوا لكلام آخر..عن موضوع اللغة.. الآن أقرت الدولة منذ أشهر موضوع اللغة الكردية والأدب الكردي كمادة تدرس في كليات الآداب في سورية.. وغيرها من الإجراءات.. ولكن دائما سيبحثون من وقت لآخر عن شيء يستخدم من أجل إيجاد موقع لهم على الساحة الوطنية.. هذه الحالة نراها من وقت لآخر.. هذا شيء لا يقلق لأن الغالبية هم مع الوطن السوري.. ولكي لا نقول كلاما إنشائيا.. لن أعود لدور الأكراد في الثورة السورية وفي مراحل مختلفة من النضال ضد الاستعمار.. بل سأتحدث عن الأحداث الحالية.. كثير من عائلات الشهداء التي التقيت بها هم من الأكراد.. أنا لا أعرف أنهم أكراد أو عرب لأنني لا أهتم بهذا الموضوع.. ولكن من خلال حديثهم يقولون لنا نحن أهل الشهيد.. ونحن من الأكراد.. هل يمكن لشخص لا يؤمن بالوطن ويسعى للانفصال.. كما يطرح من وقت إلى آخر.. أن يقدم حياته أو حياة أبنائه من أجل هذا الوطن.. هذا الكلام غير منطقي.
سؤال.. لكن سيادة الرئيس عندما نتحدث عن هذه النقطة الحساسة جدا.. نحن تابعنا من خلال سياسة الحكومة التركية مؤخرا أنها استخدمت الكثير من الأوراق.. لكن يقال أن هذه الورقة الكردية هي ربما آخر الأوراق بيد أردوغان على وجه التحديد ولن يتم الاستغناء عنها ببساطة.. وسيكون أكثر شراسة حتى تحقق له نتيجة في سورية على الأقل.. وفي هذا التوقيت بالذات يتم السعي لإحداث تسوية.. إلى أي حد تراقب القيادة السورية بشكل دقيق هذه النقطة.. وماذا تعد في حال تم أي شيء في مواجهة هذه الدولة..
السيد الرئيس: هذا موضوع هام.. ولا يمكن تبسيطه.. ولكن أردوغان له هدف داخلي وهدف خارجي.
الظروف بالنسبة للموضوع الكردي في سورية تختلف تماما عن تركيا من ناحية تاريخ العلاقة
الهدف الخارجي هو سورية.. أي لإحراج سورية في هذا الموضوع مع الأخذ بالاعتبار أن الظروف بالنسبة للموضوع الكردي في سورية تختلف تماما عن تركيا من ناحية تاريخ العلاقة.. نحن لم نقم بمجازر تجاه الأكراد ولم نضطهدهم كما حصل معهم منذ مرحلة تفكك الدولة العثمانية.. الوضع مختلف تماما..هناك تجانس في سورية وهناك تآخ حقيقي.. وما طرح في الموضوع الكردي طرح في سورية منذ عقود قليلة فقط من خلال بعض القوى الانتهازية.. وعلاقتنا بالاكراد هي دائما علاقة جيدة.. حتى مع الأحزاب الكردية التي كانت تناضل من أجل حقوقها في تركيا.. أما الهدف الآخر لأردوغان فهو هدف داخلي.. فبعد الخسائر التي مني بها سياسيا داخل تركيا على خلفية فشله بما سمي سياسة صفر مشاكل والتي تحولت إلى صفر سياسة وصفر رؤية وصفر أصدقاء وصفر مصداقية وصفر أخلاق.. أصفار بكل الاتجاهات الأخرى ما عدا صفر مشاكل.. فخسر الكثير حتى من الموالين له.. فكان لابد من الاستعانة بالموضوع الكردي من أجل الاستفادة من الكتلة الكردية الكبيرة في تركيا بهدف الحصول على أصوات ربما في الدستور المقبل الذي يفكر من خلاله أن يكون رئيسا للجمهورية بصلاحيات واسعة.. لذلك نحن نهتم بهذا الموضوع لأن ما يحصل في أي بلد مجاور سيؤثر فينا سلبا أو إيجابا ولكن من دون أن نكون قلقين.. عدا أنه لا توجد مصداقية لأردوغان في مثل هذا الموضوع تجاه الأكراد وهذا ما وردنا مؤخرا من القوى الكردية الصديقة التي تعمل على الساحة التركية والسورية.. بأنهم لا يثقون بأردوغان.
سؤال.. هناك أيضا نقطتان متناقضتان باتت تتهم بهما الدولة السورية مؤخرا.. رأي يقول ان الدولة السورية هي علمانية تحارب الدين.. والبعض الآخر يقول إن سورية تراجعت عن علمانيتها مسايرة للأحداث الأخيرة بل على العكس باتت أكثر تدينا.. ما حقيقة الموضوع سيادة الرئيس..
العلمانية تدعم الأديان ولا تقف في وجهها
السيد الرئيس: نحن دائما نغرق بالمصطلحات ولا نناقش المضمون.. نغرق بالمعنى اللغوي.. ولكن المهم هو الممارسة.. فمثلا كان هناك اشتراكيات.. ولكن كلها كانت تسمى اشتراكية.. فهناك من يمارس العلمانية على أنها اللادينية وتتحول كما كانت في تركيا في مراحل مختلفة ضد الدين وتحارب الدين.. وهناك العلمانية التي نفهمها نحن.. البعض يقول علمانية بفتح العين وهي بالنسبة لنا حرية الأديان.. نحن مجتمع متنوع.. فكل أتباع شريعة أو طائفة لهم الحرية في أن يتبعوا الشعائر ويمارسوها بالطريقة التي يرونها مناسبة.. أيضا هذا يعني بألا نتعامل نحن كدولة على أساس الدين.. عندما يأتي عدد من الأشخاص ليتقدموا إلى وظيفة على سبيل المثال.. لا نسأل إلى أي دين أو عرق ينتمي هذا الشخص.. لا يجوز أن نميز لا على اساس الدين ولا على أساس العرق.. هذا هو المفهوم.. وأعتقد أن هذا المفهوم هو مفهوم إيجابي و جيد للمواطنين.. وطالما أنها ليست العلمانية اللادينية فهذا يعني بأنها لا يمكن أن تكون ضد الدين.. طالما نتحدث عن حرية الأديان فهذا يعني أن هذه العلمانية تدعم الأديان ولا تقف في وجهها.. بالعكس تماما الدين هو أخلاق ونحن بحاجة للأخلاق وبالتالي نحن بحاجة للدين.. عملية التطوير على سبيل المثال.. كان الكثير من الأشخاص يسألون لماذا تتعثر هذه العملية في أماكن مختلفة.. أقول لهم.. لأنكم تنظرون إلى عملية التطوير في سورية على أنها مجموعة قوانين.. بينما هي قوانين تبنى على الأخلاق.. عندما لا تتواجد الأخلاق في مجال ما لا يمكن أن يتطور المجتمع.. فأن أكون علمانيا يعني ألا أفرق بين الأشخاص.. لكن هذا لا يعني ألا أكون مسلما ومؤمنا أو مسيحيا ومؤمنا.. بالعكس تماما فهذه الصورة هي صورة خاطئة.. كالصورة التي وضعت في السابق حول التعارض بين العروبة والإسلام.. إما أنك قومي أو إسلامي.. لا.. أنا عربي ومسلم.. عربي ومسيحي.. فإذا التناقض بين الاثنتين هو كلام غير صحيح.. أما أن يقال اننا انتقلنا من العلمانية باتجاه الدينية.. ففي سورية بني منذ عام 1970 حتى اليوم ثمانية عشر ألف مسجد.. فلو كانت العلمانية ضد الدين أو نمارسها ضد الدين.. كيف نسمح ببناء 18 ألف مسجد.. بني 220 مدرسة شرعية وثانوية شرعية وغيرها.. بني العشرات من المعاهد لتأهيل الدعاة.. إذا الجانب الديني في سورية كان دائما جانبا مهما.. الأهم من ذلك إذا أردنا أن نقول إن العلمانية هي اللادينية كما يحصل في عدد من الدول أو كما تفسرها دول أخرى فهذا مستحيل.. لأن الدولة هي مرآة المجتمع.. وإذا كان المجتمع ملتزم بدينه فلا بد أن تكون الدولة مبنية على الأسس الدينية حتى وإن كانت علمانية.. لا يمكن أن تكون الدولة لا دينية والمجتمع متدين.. والعكس صحيح.. لا يمكن أن تكون دولة ذات شكل ديني والمجتمع غير ملتزم بدينه.. فإذا نحن مرآة للمجتمع.. وبالتالي الطرح الأول والطرح الثاني كلاهما غير صحيح وغير دقيق ويعبر عن عدم فهم لحقيقة ومعنى الدولة السورية ومعنى علمانية الدولة السورية.
سؤال.. لكن سيادة الرئيس نحن نتحدث هنا عن إجراءات وقرارات اتخذت خلال الأزمة.. منها الموافقة على إنشاء قناة دينية.. السماح للداعيات بالعمل الدعوي العلني…
الملتزمون بدينهم في سورية سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين هم الأكثر وطنية خلال هذه الأزمة.. ومن تحدث بالطائفية ليس من هذه الشرائح
السيد الرئيس: طرح هذا الموضوع سواء بشكل شخصي ومباشر معي في حوارات مع أشخاص أو من خلال بعض الكتابات.. وهذا يدل على جهل من يكتب عن هذا الموضوع.. لأن هذه الأشياء ليس لها علاقة بالأزمة على الإطلاق.. الحقيقة أن البوادر الأولى أو علامات الإنذار للخطر بدأت بعد غزو العراق.. وتحديدا في عام 2004 عندما بدأت تظهر بوادر التطرف على الساحة السورية ولكنها كانت في ذلك الوقت في معظمها حركة أشخاص وفكرا متطرفا عابرا لسورية.. العراق بداية ولاحقا لبنان.. وبدأ يحاول أن ينتشر في سورية.. في ذلك الوقت تمت مكافحته بشكل أساسي بالطريقة الأمنية.. أول حادثة مقلقة كانت هي حادثة الهجوم على مبنى الإذاعة والتلفزيون في عام 2006 من قبل بعض المغرر بهم الذين قال لهم الشيخ الوهابي المتطرف إن هذا المكان هو بؤرة فساد وكفر.. فقاموا بالهجوم عليه.. ولكن الإنذار الأكبر عندما حصل التفجير الانتحاري الأول في سورية في عام 2008 وفي شهر رمضان من قبل أشخاص سوريين.. كان هذا علامة إنذار كبرى.. على خلفية هذا التفجير قمت بالاجتماع مع عدد من كبار علماء الدين في سورية وناقشنا الموضوع وقلنا ان المعالجة الأمنية لم تعد تكفي.. فهذا الإرهاب هو إرهاب فكري بالدرجة الأولى ومنشوءه فكري ولا بد من محاربته.. ولا يمكن أن يحارب الإرهاب أو التطرف الديني إلا بالدين الصحيح.. هذا أول العلاج.. وتأتي الوسائل الأخرى كوسائل مكملة.. فطرحت عدة أفكار كانت واحدة منها قناة نور الشام.. في ذلك الوقت لم تكن تسمى قناة نور الشام.. لكن كنا بحاجة لطريقة لمواجهة الأقنية التكفيرية التي بدأت تغزو الفضاء في العالمين العربي والإسلامي.. لماذا تأخرنا من عام 2008 لعام 2011 أي مدة ثلاث سنوات.. لأن الفكرة كانت في البداية أن تطلق هذه القناة من قبل القطاع الخاص.. ولأسباب مختلفة تأخرت.. فأخذنا القرار أن نطلقها نحن كدولة كي تكون قناة إسلامية جامعة لا تعبر عن فكر ديني معين أو تيار ديني معين.. بالنسبة للداعيات أيضا في عام 2008 كانت واحدة من الإجراءات نفسها.. خاصة أن العمل الدعوي للنساء في ذلك الوقت كان عملا سريا يحصل في البيوت.. أو كي لا أقول سريا على الأقل ليس تحت أعين الدولة لأنه غير رسمي.. فكانت الفكرة بأن هذا ليس عملا سياسيا.. نحن مع الدعوة.. الدعوة للدين هي شيء إيجابي.. لكن عندما تكون هذه الدعوة تحت أعين الدولة والدولة هي المسوءولة عن كل قطاعات المجتمع بما فيها القطاع الديني فهذا يحمل الدولة المسؤولية وفي نفس الوقت إذا كان هناك محاولة لاستغلال الدعوة لأهداف خارج إطار جوهر الدعوة الدينية فيمكن للدولة أن تصحح هذا الانحراف.. وأثبتت هذه التجربة أنها تجربة جيدة ومفيدة.. فهذه الإجراءات وغيرها لم يكن لها علاقة بالأزمة مطلقا.. بل على العكس.. الأزمة أتت لتثبت منذ اليوم الأول بأن المؤسسات الدينية كانت الأكثر انضباطا.. ولتثبت بأن الملتزمين بدينهم في سورية سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين هم الأكثر وطنية خلال هذه الأزمة.. ومن تحدث بالطائفية ليس من هذه الشرائح.. إنما من فصيلتين.. إما من فصيلة المنحرفين عن الدين باتجاه التطرف الديني.. أو من فصيلة المزايدين بالعلمانية.. أما المعتدل والملتزم حقيقة فكان وطنيا.. لذلك هذه الإجراءات ليست مرتبطة بالأزمة.
سؤال.. سيادة الرئيس.. إذا أردنا أن نبقى بالشأن الداخلي.. لو سمحتم سيادتكم أن نتحدث عن الحل السياسي.. ومنذ أن كلفت الحكومة تنفيذ المراحل الثلاث لهذا الحل بدأت بتنفيذ المرحلة الأولى المتعلقة بإنهاء العنف والتمهيد للحوار.. حاليا ما يتم هو مشاورات.. لكن سيادة الرئيس حتى الآن الشارع ربما لا يدرك ما هي محظورات الحوار ومحددات هذا الحوار بما يتعلق بالموضوعات وكذلك الأشخاص.. وهذا الحوار مع من في نهاية المطاف…
نحاور من يغار على سورية.. ومن لم يتعامل مع إسرائيل سرا أو علنا
السيد الرئيس: هناك خلط كبير حول ما يحصل الآن بالنسبة للحوار بالنسبة للمواطنين.. هناك أولا مؤتمر الحوار الوطني الذي هو جزء من الحل السياسي الذي تحدثت عنه في “خطابي الأخير” في شهر كانون الثاني.. هذا الحوار ليس حوارا بين الدولة وطرف آخر.. هو حوار بين كل مكونات المجتمع السوري.. وخاصة المكونات السياسية.. حول مستقبل سورية.. ما هو النظام السياسي المطلوب.. نظام برلماني.. أم رئاسي.. نصف رئاسي.. أي شيء آخر.. ماذا عن الدستور.. ماذا عن القوانين السياسية والإعلامية وغيرها.. أو أي موضوع آخر.. والدولة هنا تنفذ ما يتفق عليه المؤتمرون.. هناك ما يحصل الآن من خلال لقاء اللجنة الوزارية برئاسة رئيس الوزراء مع الجهات المختلفة في سورية.. البعض يعتقد أن هذا هو الحوار.. هذا ليس حوارا.. هذه جلسات مشاورات لكي تحدد كيف نبدأ الحوار.. إذا أردنا أن نذهب إلى مؤتمر الحوار الوطني.. من يدعى إلى المؤتمر وعلى أي أساس يدعى… وكيف يمثل… هل نمثله بشخص أم بعشرة أشخاص.. هل يرتبط التمثيل بعدد الأعضاء في حزب معين.. كيف ندعو.. عشائر أم فعاليات.. من ندعو.. لا يوجد أي تصور ولا نريد أن نبني هذا المؤتمر فقط على تصورات الدولة.. نريد أن يشارك الجميع فنحن نقوم بهذه المشاورات بعملية إنضاج للحوار.. كيف يطرح الموضوع.. كيف يصوت عليه… وأشياء وتفاصيل كثيرة.. إذا ذهبنا إلى مؤتمر الحوار الوطني ولم ننضج هذه الأسس فهو مؤتمر فاشل قبل أن يبدأ.. هناك جانب آخر له علاقة بحوار الدولة.. الآن نحن بغض النظر عن هذه المبادرة يمكن أن نتحاور مع أي جهة.. نحاور من يغار على سورية.. ومن لم يتعامل مع إسرائيل سرا أو علنا.. وكل من لم يغازل إسرائيل.. كل من لم يقبض الأموال من أجل أن يبيع الوطن.. وكل من يؤكد على استقلال سورية.. هذه هي الاسس.. هذه أعتبرها أسسا وطنية.
سؤال.. يعني معارضة وطنية..
السيد الرئيس: المعارضة الوطنية بالمعنى المستخدم أصبحت شيئا مختلفا.. مع كل أسف منذ بداية الأزمة.. البعض لديه عقدة نقص.. والبعض يشعر بالانهزامية من الداخل فأصبح يوزع الوطنية مجانا على الجميع.. الكل يسميه معارضة وطنية.. لنأخذ أمثلة.. هناك من يظهر على شاشات التلفزيون ويتحدث في كل شاشة بلغة مختلفة.. ويتحدث في كل مرحلة بلغة مختلفة.. فهل هذه معارضة وطنية… أم معارضة متذبذبة… لا يمكن أن تكون وطنية إلا إذا كانت مستقرة.. نحن في الدولة منذ اليوم الأول للأزمة تحدثنا بلغة واحدة.. قلنا نكافح الإرهاب.. نكافح من يحاول التدخل بالشؤون الداخلية من الخارج.. نرفض الهيمنة.. وبنفس الوقت الأبواب مفتوحة للحوار.. هناك قوى رفضت الحوار في البداية.. ولاحقا وافقت عليه.. إذا كانت هي أخطأت فليتفضلوا ويقولوا نحن أخطأنا.. كان تقييمنا خاطئا.. عندما خرجنا من لبنان ألقيت خطابا في عام 2005 وقلت نحن أخطأنا.. كانت لدينا أخطاء في لبنان.. في بداية الأزمة ألقيت خطابا وقلت إنه كانت هناك أخطاء.. أما هؤلاء فيقومون فقط بتغيير كلامهم.. هل يغير الكلام ..أنا لا أحدد من.. لأنه قبض أموالا وهي التي تحدد اتجاه الكلام… أتحدث بكل صراحة ووضوح.. هل لأن هذا الشخص أو تلك الجهة كان يراهن على رهانات محددة بأن الدولة ستسقط خلال أسابيع أو أشهر وبالتالي هو لن يحاور من سيسقط.. سيجد لنفسه مكانا مع القادمين كما كان يفكر البعض.. بعض هؤلاء كان صامتا عندما بدأت العمليات الإرهابية.. لم يستنكر الإرهاب الذي بدأ.. بل أوجد تبريرات للإرهابيين.. بعض أولئك لم يدعم الجيش.. وكل الدول كل الشعوب في العالم تفتخر بقواتها المسلحة لأنها تعبر عن وحدتها وعن الوطن بكل مكوناته.. بعض هؤلاء كان يهاجم الجيش بدلا من أن يقف معه في أزمة استهدفت الجيش قبل أي شيء آخر لأنه عنوان وحدة الوطن وعنوان الصمود.. كل هذه التذبذبات والتلون كالحرباء لا يمكن أن أضعه تحت عنوان الوطنية.. علينا أن نسأل أسئلة بديهية.. شخص لم يكن أو بالكاد يحصل على قوت يومه.. نراه اليوم يتنقل بالطائرات من مكان إلى آخر ويجلس في الفنادق الفاخرة.. من يمول هذه الشخصية وتلك الجهة.. نتحدث بعيدا عن الدبلوماسية.. لا مكان للدبلوماسية الآن.. من يموله.. إذا كان هناك تمويل وهذا مؤكد.. فهذا يعني أن قراره مرهون بقرار من يدفع.. فكيف يكون وطنيا إذا كان قراره في الخارج.. إضافة إلى ذلك.. كل معارضة تجلس في الخارج طوعا هم سيقولون لك قسرا.. لكنهم في الحقيقة يجلسون في الخارج طوعا.. لا يمكن أن يكون هذا الإنسان وطنيا.. خاصة في الأزمات.. فإذا كنت مغتربا في الأحوال العادية فيجب أن تأتي لتقف مع بلدك.. خاصة عندما تعطي دروسا في الوطنية على شاشات التلفزيون.. كيف يمكن أن تدعي الوطنية وأنت هارب في الخارج.. أين هي الوطنية… تطلب من الناس أن يتحركوا و تعطيهم دروسا في الوطنية وهم يعانون كل يوم داخل سورية وأنت مرتاح في الخارج.. ومن أين هذه الراحة الله أعلم.. هناك أسئلة كثيرة يجب أن نسألها لذلك أنا أتوسع في هذا الموضوع.. أسئلة كثيرة يجب أن نسألها قبل أن نكون معارضة وطنية.. لذلك في هذا الموضوع لا مكان للمجاملة ولا مكان للنفاق.. لن ننافق اي أحد.. يجب أن نقول للخائن خائنا وللعميل عميلا وللانهزامي انهزاميا.. وللاوطني نقول له لا وطني.. غير صحيح أن كل المعارضة هي معارضة وطنية.. أما بالنسبة للمعارضة فمن هي المعارضة بالتعريف.. إذا كان لدينا مليون شخص سوري يعارضون سياسات الدولة.. فهل يعني أن هؤلاء يسمون معارضة.. لا يمكن أن نحاور مليون شخص.. لا يمكن أن نشارك مليون شخص في الحكومة.. مثلا المعارضة عمليا بالمعنى السياسي في كل دول العالم هي معارضة منتخبة لها قاعدة شعبية.. إذا.. من يعرفون أنفسهم بأنهم معارضة أين هي الانتخابات التي حددت حجم هذه المعارضة.. هناك أسئلة كثيرة يجب أن نسألها قبل أن نحدد من هؤلاء.. لذلك إذا كان السؤال مع من نتحاور… فلدينا أحزاب في سورية الآن.. هي مازالت أحزابا ناشئة لكنها أحزاب وطنية لا تتلون.. لم ترهن نفسها للخارج.. هناك قوى وطنية في الداخل.. هناك كثير من السوريين الوطنيين.. لا تتوقف القضية على قضية من أطلق على نفسه أو نصب نفسه بموقع المعارضة الوطنية التي تمثل الشعب.. ونحن نعرف أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم.
سؤال.. إذا المحددات اتضحت وكذلك أساسيات الحوار هل سيبقى النظام في سورية برلمانيا أم سيكون هناك برلمان رئاسي…
لا يوجد مشكلة في مسألة كيف ستكون سورية.. نظاما برلمانيا رئاسيا… هذا يحدده الشعب
السيد الرئيس: المحددات طبعا مفتوحة.. أي شيء يمكن أن يناقش.. لا توجد خطوط حمر سوى شيئين.. استقلال سورية.. وهذا يعني عدم وجود تدخل خارجي بأي شأن داخلي.. هذا موضوع محسوم بالنسبة لنا.. والوقوف مع الإرهابيين.. إذا لا تساهل مع الوقوف مع الإرهابيين عدا عن ذلك لا يوجد مشكلة في مسألة كيف ستكون سورية.. نظاما برلمانيا رئاسيا… هذا يحدده الشعب.. بالنسبة لنا ما يحدده الشعب نوافق عليه.
سؤال.. بما في ذلك منصب رئيس الجمهورية… يعني أقصد حتى أنتم سيادة الرئيس…
السيد الرئيس: المنصب شيء وأنا شيء آخر.. أقصد المنصب مرتبط بالنظام السياسي.. والنظام السياسي يحدد صلاحيات كل منصب.. وعندما يتغير النظام السياسي لا بد من أن تتغير صلاحيات المنصب بأي اتجاه كان.. وهذا شيء بديهي وطبعا هذا يشمل كل شيء حتى صلاحيات الرئيس.. أما الرئيس وما يطرح عنه فهذا الموضوع مرتبط بالشخص وهذا يختلف عن الصلاحيات.. وكل شخص يسعى إلى المنصب يحتقر.. هكذا أرى الأمور.. إذا المنصب هو مجرد أداة وليس هدفا.. الهدف هو المشروع الذي يقدمه الشخص للمجتمع ودعم الشعب لهذا المشروع.. وصولا إلى حالة أفضل بالنسبة لسورية.. ما قامت به وسائل الاعلام المعادية بشكل عام.. العربية وغيرها.. هو أنها حاولت أن تظهر أن المشكلة ليست في مشروع خارجي ولا قوى تأتي من الخارج ولا في التطرف.. المشكلة هي رئيس مرفوض من قبل الشعب وهذا الرئيس متمسك بالكرسي وهو يقتل شعبه من أجل الكرسي.. هذا ما يطرح بشكل مستمر.. لذلك طرحوا قضية التنحي.. الحقيقة أن المنصب ليس له قيمة.. إن لم يكن هناك دعم شعبي فالمنصب لا يقدم شيئا للشخص.. فما يجب أن يقاتل المسؤول من أجله هو الدعم الشعبي والرضى الشعبي.. لذلك أقول أن ما يقرره الشعب في هذا الموضوع هو الأساس بالنسبة لبقاء الرئيس أو ذهابه.
سؤال.. البعض أطلق مصطلح التفاوض مع النظام.. وليس الحوار مع النظام.. وفهمنا من بعض المسؤولين السوريين بأنهم قد رفضوا هذا المصطلح.. ما الذي فهمتموه من مصطلح التفاوض مع النظام والمفاوضات…
من يفترض نفسه بأنه يتبع لقوى خارجية كما هو الحال بالنسبة للبعض فيمكن أن يطرح كلمة التفاوض
السيد الرئيس: أنا دائما أشبه البلد أو الدولة أو المجتمع أو الوطن بالعائلة.. عندما يجلس رب العائلة أو ربة العائلة مع الأولاد أو يجلس الأولاد مع بعضهم أو تجلس العائلة مع بعضها.. فهي لا تتفاوض بل تتحاور.. فعندما نجلس مع بعضنا كسوريين نتحاور.. فنقول الحوار بين السوريين ولا نقول التفاوض بين السوريين.. أما إذا افترض الشخص نفسه بأنه غريب “فيستطيع أن يسميه تفاوضا”.. وإذا افترض نفسه بأنه يتبع لقوى خارجية كما هو الحال بالنسبة للبعض فيمكن أن يطرح كلمة التفاوض.. ولكن أن نقبل بها أيضا فلذلك أسس ومحددات.. أنت تفاوض نظراءك.. فإذا كنت دولة فأنت تفاوض دولة.. فالدولة لا تفاوض أشخاصا.. إذا كنت حزبا تفاوض أحزابا.. ولكن لا تفاوض أشخاصا.. إذا كنت حزبا لك قاعدة فلا تفاوض أشخاصا يطلقون على أنفسهم اسم حزب أو تيار أو أي شيء لكن لا يوجد لديهم قاعدة.. هناك نوع من التناظر عندما تطرح التفاوض.. فعلى من يطرح التفاوض أن يحدد نفسه.. هل هو سوري يتحاور مع سوريين.. أم أجنبي.. ومن يمثل.
سؤال.. جولة سريعة على المنطقة.. نجد زيارة لكيري.. كذلك اعتذار إسرائيل من تركيا.. استقالة حكومة لبنان وتكليف تمام سلام بحكومة جديدة.. اللافت للنظر هو الوضع في درعا وما قيل عن دور للأردن بهذه الأحداث.. هل ما يجري من أحداث دبلوماسية وسياسية ترافق أحداثا على الأرض هي محض مصادفة في سورية اليوم..
السيد الرئيس: أعتقد بأن هناك إجماعا أن ما حصل مؤخرا ليس مصادفة.. أعتقد بأنه لو سألت أي إنسان بهذه المنطقة وفي سورية تحديدا.. غير مطلع وغير متابع للسياسة.. فسيقول لك ان هذه الأمور مترابطة زمنيا.. وعمليا السيد الذي يديرها هو سيد واحد.. واضح هذا الموضوع إعلاميا.. هو ليس عملا سريا.. أتى أوباما ويأتي كيري إلى نفس الدول المعنية بهذا التصعيد.. وخاصة ما يحصل في درعا.. لو ربطنا الأمور مع بعضها فهذا يدل على شيئين.. أولا يدل على أن العامل الخارجي هو عامل أساسي فيما يحصل في سورية منذ اليوم الأول.. وهذا كان من الصعب إقناع الناس به.. ثانيا أنه كلما حققنا نجاحات فسوف نشهد المزيد من التصعيد.. لأن تلك القوى الخارجية لن تستسلم.. فأنا معك بأن العملية ليست مصادفة ولكن من الخطأ ألا نتوقعها مسبقا أو ألا نراها واضحة.
سؤال.. سيادة الرئيس.. يتزايد الكلام كثيرا في الآونة الأخيرة بأن الأردن بات لاعبا اساسيا في الحرب الدائرة على سورية.. يعني معسكرات تدريب.. مقرات اجتماعات.. وقياد ات حتى عسكرية للجماعات الإرهابية على الأرض.. وربما دخول أعداد كبيرة من المسلحين والسلاح عبر الحدود هذا ربما يفسر أيضا عودة الأمور في درعا إلى المربع الأول بعد فترة من الهدوء.. ما الدور الذي يلعبه الأردن..
الحريق لا يتوقف عند حدودنا والكل يعلم أن الأردن معرض له كما هي سورية معرضة له
السيد الرئيس: وصلنا الكثير من هذه المعلومات بشكل رسمي.. البعض منها طبعا عبر الإعلام وقرأناها وسمعناها جميعا.. البعض منها عبر الأقنية الدبلوماسية.. والبعض الآخرعبر الأقنية الأمنية.. وكلها تصب في نفس الاتجاه.. قمنا مباشرة بإرسال مبعوث سياسي من وزارة الخارجية بشكل غير معلن إلى الأردن منذ أقل من شهرين لكي يطرح هذه المعطيات مع المسوءولين في الأردن ويحذر من أن مخاطر ما يحصل لن تمس سورية فقط.. طبعا سمع كل ما من شأنه أن ينفي هذه المعطيات.. ثم حصل التصعيد في درعا.. ورأينا أن الآلاف من المسلحين والإرهابيين مع سلاحهم وذخائرهم يأتون من الأردن.. فقمنا بإرسال مسوءول أمني منذ نحو الشهر أو أقل بقليل أيضا والتقى مع نظرائه الأمنيين في الأردن وشرح لهم المعطيات الموجودة لدينا وأيضا سمع نفيا كاملا من قبلهم حول تورط الأردن بكل ما يحصل.. هذا غير منطقي.. لنفترض أولا بأنه لا توجد معسكرات.. لأن ما طرح حول معسكرات للتدريب معلومات غير مدققة بالنسبة لنا.. لكن ما هو مدقق ومؤكد ومن اعترافات الإرهابيين ومن مشاهدتنا هو قدومهم من خلال الحدود الأردنية.. من غير الممكن أن نصدق أن الآلاف يدخلون مع عتادهم إلى سورية.. في الوقت الذي كان الأردن قادرا على إيقاف أو إلقاء القبض على شخص واحد يحمل سلاحا بسيطا للمقاومة في فلسطين عبر السنوات الماضية.. هذا الكلام غير مقنع.. نتمنى من بعض المسؤولين الأردنيين الذين لا يعون خطورة الوضع في سورية وما يعنيه بالنسبة للأردن.. كما يعني بالنسبة للدول الأخرى.. أن يكونوا أكثر وعيا في تقدير هذا الشيء لأن الحريق لا يتوقف عند حدودنا والكل يعلم أن الأردن معرض له كما هي سورية معرضة له.. نتمنى أن يتعلموا من الدروس التي تعلمناها من مرحلة الإخوان المسلمين.. تلك المرحلة الخطيرة.. نتمنى منهم أن يتعلموا مما تعلمه المسؤولون العراقيون الذين يعون تماما أهمية الاستقرار في سورية.. بغض النظر عن بعض الخلافات التي كانت موجودة بيننا وبينهم في سنوات سابقة.. ولكن نتيجة هذا الوعي ونتيجة الدروس المستفادة تعلموا أن الحريق في سورية لا بد أن ينتقل إلى دول الجوار.. هذا ما نتمناه.
سؤال.. سيادة الرئيس.. الأردن وقطر والسعودية.. معظم دول الخليج.. طبعا نتحدث هنا عن فصيل من لبنان.. هنالك أيضا حكومات في تونس ومصر وليبيا واليمن.. نتحدث عن حكومات هنا ولا نتحدث عن شعوب هل من المعقول أن يكونوا جميعا على خطأ وأنتم على صواب..
هل من المعقول أن يكون 300 مليون عربي على خطأ وبضعة عشرات من المسؤولين على صواب
السيد الرئيس: دعنا نطرح السؤال بطريقة أخرى.. هذه الدول كانت تجتمع ونحن كنا جزءا منها في القمم العربية.. على الأقل منذ أول قمة عربية في عام 2000 على خلفية الانتفاضة الفلسطينية الثانية.. وبعدها في حرب العراق وبعدها مع طرح مشروع الشرق الأوسط وخارطة الطريق على خلفية انتصار أمريكا بغزو العراق كما كان يسوق في ذلك الوقت.. والقمم على خلفية الحرب الإسرائيلية على لبنان في 2006 وبعدها في 2008 في الحرب على غزة.. في كل هذه المفاصل.. أنت كمواطن عربي وأنت كمواطنة سورية هل كان لديكم الثقة بأي قمة من هذه القمم.. ألم تسمعوا من كل المواطنين العرب كل أنواع الذم لهذه القمم ولنا كمسؤولين عرب نجلس في تلك القاعة.. هذا يجعلنا نسأل سؤالا انطلاقا من سؤالك.. هل من المعقول أن يكون 300 مليون عربي على خطأ وبضعة عشرات من المسؤولين في القاعة على صواب.. هذا يعطينا الجواب بشكل واضح.. النقطة الثانية..هذه الدول التي نتحدث عنها يجب ألا نلومها كثيرا لأنها غير مستقلة.. القرار ليس بيدها.. البعض منها موجود بقوة السيد الأمريكي.. والبعض منها أتى مؤخرا عبر الناتو.. والآخر على كف عفريت وهو يعيش في بلد مضطرب وشعبه غير راض عنه.. فهم بحاجة لشرعية قبل أن يعطونا الشرعية.. كما قلت قبل أيام.. الجامعة العربية كلها بحاجة لشرعية.. ولكن دعنا نضع كل هذا الكلام جانبا ونلقي به في سلة المهملات لسبب بسيط لأن كل هؤلاء لا يعنوننا.. من يحدد إذا كنا على خطأ أو على صواب هو الشعب السوري أنا شخصيا وكل مسؤول سوري مسؤولون أمام الشعب السوري.. فالشعب السوري فقط هو الذي يقول نحن أصبنا أم أخطأنا.. نحن على حق أم على خطأ.. وأي جهة أخرى لا تعنينا.
سؤال.. أيضا إذا ذهبنا من هذه الدول إلى الجوار العراقي.. القاعدة في العراق أعلنت مؤخرا أن جبهة النصرة تابعة لها ..وجبهة النصرة بالمقابل بايعت زعيم القاعدة أيمن الظواهري.. سيادة الرئيس.. من نقاتل في سورية الآن.. نقاتل القاعدة ام جماعات إرهابية مسلحة أم نقاتل مقاتلين معتدلين..
كل من يحمل السلاح ويعتدي على المواطنين هو إرهابي..مصطلح “المقاتلون المعتدلون” هو أسلوب أمريكي للتبرير أمام شعوبهم
السيد الرئيس: كل من يحمل السلاح ويعتدي على المواطنين هو إرهابي.. سواء كان ينتمي للقاعدة أم غيرها.. إذا أردنا أن نقسم الإرهابيين لقاعدة أو غير قاعدة فهذا ممكن وهذه حقيقة.. ولو أن القاعدة هي الطاغية الآن في سورية تحت عنوان جبهة النصرة.. أما مصطلح “المقاتلون المعتدلون” فهو أسلوب أمريكي للتبرير أمام شعوبهم.. حاربت أمريكا طالبان بعد أحداث 2001 وبعد سنوات عديدة اكتشفت أنها لم تحقق أي انجاز في أفغانستان.. فالخسائر الأمريكية كثيرة والكره لأمريكا يزداد والإرهاب ينتشر أكثر في العالم.. لذلك أرادت أن تبرر الحوار مع هذه المجموعات واستخدامها ضد بعضها.. أو ربما لأهداف أخرى سياسية.. فقالت انه هناك طالبان جيد وطالبان سيئ.. الآن يتحدثون عن الإرهابي المعتدل.. لا يوجد إرهابي معتدل.. هو إرهابي.
يسمونه مسلحا.. يسمونه معارضة مسلحة.. هذا المصطلح يقدم لشعوبهم إعلاميا لأنهم ذهبوا بعيدا في تصوير الوضع بأنه صراع بين حاكم ومحكوم مظلوم.. هكذا كانت الصورة.. ظهر الإرهاب ولاحقا ظهرت هوية هذا الإرهاب وهو إرهاب متطرف ولم يتمكن الإعلام الغربي من إخفاء هذه الحقيقة..فبماذا يبررون دعم المعارضة.. بماذا يبررون إرسال أموال وسلاح ودعم لوجستي تحت عناوين مختلفة.. دعم غير قاتل.. مساعدات غير قاتلة.. مساعدات مدنية.. في النهاية لا يمكن تبريرها إلا تحت عنوان “مسلحون معتدلون”.
سؤال.. ولكن قلتم قبل قليل ان القاعدة هي العنصر الغالب في سورية حاليا من حيث العدة والعتاد.. إذا بهذا المعنى الغرب يسلح القاعدة ويمولها.. كيف نفهم ذلك..
السيد الرئيس: الحقيقة أن الغرب دائما يستخدم أي عنصر يظهر في الساحة حتى ولو كان هو ضد هذا العنصر.. والدليل أنهم يحاربون القاعدة في مالي ويدعمونها في سورية ويدعمونها في ليبيا.. نفس المجموعات المتطرفة التي قاتلت في سورية كانت مدعومة في ليبيا وهي نفسها التي تدعم مالي وقاتلوها في مالي.. هذا ما يسمى ازدواجية المعايير وأنا اسميه ثلاثية المعايير ورباعية المعايير.. وإذا كان هناك ألف معيار فلا مانع لديهم.. هم يستخدمون أي ورقة تضر أي بلد لا يرضون عنه.. وبالتالي في حالة سورية هم سعداء بأن تأتي القاعدة.. فهم أولا يتخلصون من هؤلاء العناصر في مناطق مختلفة سواء كانوا يحاربونهم في ليبيا أو في مالي أو في أفغانستان أو في أي مكان.. هذه العناصر تأتي إلى سورية وهذا يخفف الضغط في مناطق أخرى.. من جانب آخر هذا يؤدي إلى التخريب في سورية بغض النظر عمن ينتصر.. انتصرت الدولة أو انتصرت القاعدة أو غيرها.. بالمحصلة سورية ستدفع الثمن وسيكون الثمن غاليا.
الغرب لا يعرف أو ربما يعرف ولا يعي الآن بأن هذا الإرهاب سيعود إليه وقد بدأت الصحافة الغربية تتحدث عن مخاطر عودة هؤلاء
ونحن نرى الآن نتائج التخريب بالنسبة للبنى التحتية وبالنسبة لتخريب الفكر في سورية.. فهذا يعني حتى لو ربحت الدولة فستكون دولة ضعيفة.. هذا ما يهدف إليه الغرب من هذا الدعم.. ولكن بنفس الوقت هذا الغرب لا يعرف أو ربما يعرف ولا يعي الآن بأن هذا الإرهاب سيعود إليه وقد بدأت الصحافة الغربية تتحدث عن مخاطر عودة هؤلاء.
في الحقيقة.. كما مولوا القاعدة في أفغانستان في بدايتها ودفعوا الثمن غاليا لاحقا.. الآن يدعمونها في سورية وفي ليبيا وفي أماكن أخرى ويدفعون الثمن لاحقا في قلب أوروبا وفي قلب الولايات المتحدة.
سؤال.. مصطلح آخر نسمع عنه منذ فترة وهو التدخل الإنساني.
السيد الرئيس: مؤخرا طرح مصطلح التدخل الإنساني ورأينا نماذج عملية لهذا التدخل الإنساني.. رأيناه في وقوف الغرب مع الشعب الفلسطيني منذ ستين عاما ضد الإسرائيليين لصالح الشعب الفلسطيني.. رأينا التدخل الإنساني في فيتنام.. رأيناه في الحرب الكورية.. في الحرب الكورية قرأت عدة أرقام.. في الحد الأدنى قتل ثلاثة ملايين.. وهناك من يقول ان عدد القتلى بالنيران الأميركية تسعة ملايين في كوريا الشمالية وحدها.. ورأيناه في العراق وأنت تعرف أكثر من أي شخص نتائجه.. ورأيناه مؤخرا في ليبيا.. ورأيناه في سورية.. وطرح بالتوازي مع التدخل الإنساني مصطلح آخر الآن وهو المسؤولية الأخلاقية.. أنا أعتقد أن التدخل الإنساني هدفه الوحيد تدمير الإنسان السوري بكل بساطة والمسؤولية الاخلاقية التي يتحدثون عنها مؤخرا هي مسؤولية في سحب الأسس الأخلاقية وفي تدمير الأسس الأخلاقية التي يقوم عليها المجتمع السوري وفي مقدمتها الكرامة والتمسك بالحقوق.. يعني أن نكون شعبا خانعا ونعترف بأنه لا يمكن هزيمة القوى الكبرى.. تكريس هذه الفكرة وتكريس مبدأ الخنوع.. يجب أن نعرف أن هذه المصطلحات تكرس بالنسبة لنا شيئا معاكسا.. أن نقول دائما لا للخنوع ولا للتبعية ولا للاستسلام ولا للانهزام.
سؤال.. سيادة الرئيس.. منذ سنتين ونيف والأزمة مستمرة.. برأيكم ما الذي أطال أمد الأزمة السورية..
السيد الرئيس: عوامل مختلفة.. هناك عوامل خارجية وعوامل داخلية.. العوامل الخارجية تحدثنا عنها.. أما العوامل الداخلية فعندما تقوم بعمل على الساحة المشكلة لابد لك من إجماع وطني.. فلا شك بأنه كان لدينا مشكلة في البداية بإقناع الكثير من السوريين بحقيقة ما يجري.. وأنت تذكر خطابي الاول في مجلس الشعب والانتقادات التي وجهت له.. عم يتحدث.. أي مؤامرة.. كلما حصل شيء تقولون انها مؤامرة.. مع أنني تحدثت عنها بشكل بسيط وقلت في نهاية الخطاب نحن مستعدون للمواجهة.. وقالوا إن القضية قضية عاطفية.. أي انني لو ذهبت إلى درعا لكانت حلت المشكلة.. وقلت للكثيرين في ذلك الوقت ان القضية لم تبدأ بعاطفة لكي تنتهي بعاطفة.. هذا مخطط.. صحيح أن هناك مشاكل وعوامل وثغرات داخلية يبنى عليها..لكن القضية في جوهرها مخطط خارجي.. فكنا أمام مشكلة في إقناعهم بأن ما يحصل في الإعلام الخارجي تزوير وبأن من يقتل المتظاهرين ليست الدولة.. وبأن هناك جهات أخرى تقوم بإطلاق النار على الطرفين من أجل تأجيج المشاعر.. كان من الصعب لاحقا إقناعهم بأن هؤلاء المسلحين ليسوا جيشا حرا.. فهو جيش مرتبط وليس حرا.. يعمل بالأموال ويقتل من خلال الأموال.. كان من الصعب إقناعهم بأن الجزء الأكبر من المظاهرات مدفوع.. انظر إلى المراحل.. عندما ظهرت القاعدة.. كان من الصعب أن نقنع الكثيرين بأن القاعدة دخلت على الخط حتى رأوا كل هذه الأشياء بأعينهم.. مع كل أسف لدينا شرائح ترى الأمور متأخرة عندما يكون الأوان قد فات.. فالإجماع الوطني في كثير من الحالات ضروري.. وهي نقطة مهمة.. كم من الوقت نحتاج حتى نقنعهم بأن الدولة لا تهدم المساجد.. وآخر حادثة في الجامع العمري.. رأينا على اليوتيوب وعلى شاشة التلفزيون كيف قاموا بتفجير المئذنة.. بالنسبة للمجازر.. كل مجزرة كانت توضع برسم الجيش العربي السوري.. مع كل أسف لدينا شريحة كانت تسير بالعكس.. ما خلق قاعدة للفوضى في سورية.. إن لم يكن بالسلاح فبالفكر.. هناك من وقف مع الإرهابيين دون أن يشعر.. أنا لاأتهمه بسوء النية ولكن عن جهل ودون أن يشعر.. بالقلم والفكر والحديث وبالمنطق الخاطئ.. هؤلاء عرقلوا.. البعض منهم أو لأقل الغالبية اكتشفت أنها على خطأ ولكن البعض حتى الآن لم يكتشف الحقيقة.. هذا هو العائق الأكبر.
سؤال.. هذه مقومات استمرار الأزمة سيادة الرئيس.. ولكن ماذا عن مقومات صمود الدولة حتى الآن.. على الرغم من كل هذا التجييش..
لولا هذا الشعب لانهار كل شيء ليس بأسابيع كما سوقوا.. بل بأيام.. فأنا لا أقول صمدت الدولة.. الدولة قوتها من قوة الشعب وضعفها من ضعف الشعب
السيد الرئيس: أنا لا أقول الدولة صمدت.. أقول الشعب صمد.. هذا الشعب العظيم صمد في هذه الحرب عامين.. حتى الشعب نفسه لا يعرف ما هو حجم الهجمة.. كثير من الناس لا يعرفون ما هو حجم الهجمة.. ولكن هو يلامس تداعياتها.. ومع ذلك صمد.. هذا حقيقة.. شعب عظيم.. وهذا يؤكد على جوهر سورية.. ولولا هذا الشعب لانهار كل شيء ليس بأسابيع كما سوقوا.. بل بأيام.. فأنا لا أقول صمدت الدولة.. الدولة قوتها من قوة الشعب وضعفها من ضعف الشعب.. والمقاومة في لبنان انتصرت في 2006 بشعبها قبل مقاتليها.. ولولا الشعب الداعم لها والصامد معها لا يمكن أن تصمد.. وهذا هو الوضع في كل دولة.. وسورية ليست استثناء.
سؤال.. سيادة الرئيس.. تحدثنا عن كل ما هو سياسي وميداني.. لكن دعني أنتقل قليلا إلى الشق الإنساني.. أنتم أب ..ماذا تشرحون لأولادكم عن الحاصل في سورية.. ماذا تقولون لهم…
السيد الرئيس: بالمناسبة.. أنا عندي ثلاثة أبناء وليس خمسة كما يسوق البعض.. بالعودة إلى السؤال.. هذا الموضوع موضوع عام.. وأنا أتشارك فيه كأب مع كل الآباء.. لا شك بأن الأحداث التي مرت بها سورية وتداعياتها وآثارها الاقتصادية والنفسية والاجتماعية وما رأيناه على شاشات التلفزة وما يسمعه الأطفال في المدارس من حوارات ونقاشات تختلف عما اعتادوا عليه قبل الأزمة سيترك تأثيرات خطيرة وسلبية على مستقبل سورية لأنهم سيكونون الجيل المقبل.. وهذا أحد أهداف الهجمة.. وهو كما قلت قبل قليل تدمير الإنسان.. الشيء الأول الذي علينا أن نركز عليه هو أن يخرج هذا الطفل السوري من الأزمة وهو أكثر إيمانا بالله.. لأن أكثر عبارة استخدمت في عمليات التخريب هي “الله أكبر”.. كيف يمكن أن نشرح لهذا الطفل بأنه لا يوجد أي ربط بين عبارة “الله أكبر” وبين مطلق الشر وهو قتل إنسان بريء.. هذا الموضوع لن يكون سهلا.. علينا أن نشرح لهم كم تعني هذه الكلمة من خير ومحبة ووحدة وطنية.. وكل الخير المطلق فيها.. يجب أن يفهم الطفل هذه النقطة.. لأنه انطلاقا من هذا الإيمان عندها يمكن أن ننطلق للإيمان الآخر وهو الإيمان بالوطن وبقوة الوطن ووحدة الوطن.. وإذا آمن بالله والوطن يكون إيمانه بنفسه صلبا ومتمكنا.. عندها نطمئن لسورية.. أنا أعتقد أن المسؤولية تأتي في هذا الإطار إذا أردنا أن نحافظ على وطننا وأن نعمل على الأطفال فلأننا نحن أمام جيل تشرب الكثير من المفاهيم الخاطئة والسيئة والشريرة.
سؤال.. كم تبدو متفائلا في نهاية المطاف سيادة الرئيس..
إن لم ننتصر فسورية تنتهي.. ولا أعتقد أن هذا الخيار مقبول بالنسبة لأي مواطن في سورية
السيد الرئيس: لو لم يكن هناك تفاؤل في سورية بشكل عام وخاصة من يضعون أرواحهم.. كما نقول بالعامية.. على أكفهم ويقاتلون من أجل أن نحيا جميعا.. لو لم يكن هناك تفاؤل لما قاتلنا بالأساس ولما صمدنا كسوريين.. ولكن هذا التفاؤل نستمده كمسؤولين وكدولة من الشعب.. وأستمده أنا شخصيا باللقاء مع المواطنين.. ولكن بشكل خاص من عائلات الشهداء.. هذه العائلات جبارة.. جبارة بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. عندما تجلسين مع أم أو أب واخوة وأبناء ويقولون قدمنا الشهيد الأول ومستعدون لأن نقدم الثاني والثالث والرابع.. هذه وطنية لا حدود لها.. هذا ما يدفعنا للتفاؤل.. ولا يوجد خيار أمامنا سوى الانتصار.. إن لم ننتصر فسورية تنتهي.. ولا أعتقد أن هذا الخيار مقبول بالنسبة لأي مواطن في سورية.
المذيع.. شكرا جزيلا.
السيد الرئيس: أنا أيضا أريد أن أشكركم مرة أخرى وأحيي كل العاملين في قناة الإخبارية السورية وأنقل عبركم التحية لكل مواطن سوري في هذه المناسبة الغالية والجامعة.. مناسبة عيد الجلاء.. التي أتمنى إن شاء الله أن تأتي في العام القادم وتكون سورية قد تجاوزت أزمتها وضمدت جراحها.
سانا

 
River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog

What is the real American game in Syria?

 

US Joint Chiefs Chairman General Martin Dempsey (R) and Turkish Chief of Staff General Necdet Ozel inspect a guard of honour in Ankara on September 17, 2012.

US Joint Chiefs Chairman General Martin Dempsey (R) and Turkish Chief of Staff General Necdet Ozel inspect a guard of honour in Ankara on September 17, 2012.
Tue Apr 9, 2013 9:33AM GMT
 
My bet is that all of these carefully played cards are a set up for two things, one of which is already in motion. Enough arms and ammo have been prestaged to back a final push to collapse Assad.
General Dempsey was in the news this week with his very sensible comments about the spiraling down Syrian debacle, whose vortex may catch those who don’t expect it, but might be most deserving.

Seasoned observers are quite used to seeing mixed messages in diplomacy, especially when they are used as a tactic of war. If you take a variety of positions, even if a disaster does happen you can whip out an archive statement where you said this or that, but no one would listen to you.

As the Prussian military theorist Karl von Claueswitz said, “War is the continuation of diplomacy by other means.” America seems to have chosen this war diplomacy policy for Syria while pretending not to be responsible.

This murky policy gets further complicated when you actually have competing factions within an administration, where verbal sniping and even verbal car bombs can be used to remind the opposing side that your views have to be taken into consideration.

Because General Dempsey is so highly respected across many divides in America his every word is absorbed and analyzed for both obvious and hinted meanings. If an administration wanted to send a message of a sincere potential policy shift, Dempsey would be the gold plated messenger.

But herein we must go into the historical closet where an event happened which is referred to in casual Intel talk circles as “’pulling a Colin Powell” on them, regarding how he was used to justify the Iraq attack for bogus WMD. The current military brass are well aware of this bear trap, and I would bet that Dempsey would not be played for a chump. He’s way too smart for that. Powell was not Bush’s top military adviser, like Dempsey is to Obama.

Let’s review some of who said what and when, and then try to figure out why. The Sunday April 7th Press TV report had the startling Dempsey headline quote, “Syria could become another Afghanistan”. He continued, “I have grave concerns that Syria could become an extended conflict”, that drags on for many years.

These were not off the cuff statements. They aired on a US funded Arabic satellite TV channel. Every word was pre-scripted. In the analysis business we often refer to this as ‘a card being played’. So task number two is to figure out what is it really for.

Digging back to a March 18th Dempsey talk to a Washington think tank, “I don’t think at this point I can see a military option that would create an understandable outcome…and until I do, it would be my advice to proceed cautiously.”

But we knew from our own sources and later published ones that a big covert arms push was already in process, flowing into various rebel staging areas as preparation for a sustained final push to topple Assad.

We know the CIA coordinated the operation with Jordan and Turkey logistically involved and the Saudis and Qatar paying the bills. This is what the Obama administration calls not providing lethal aid…proxies do it.

Dempsey is on record having favored arming the rebels for a quicker overthrow to avoid a drawn out contest which would risk leaving the Syria in ruins. Obama objected back then…but not now. They are doing it under the radar, sort of.

When Dempsey was asked if anything short of military intervention might be contemplated he gave a prepared, and what we know now to be a partially honest answer, that any such opportunities would be led by U.S. Allies. 

He played another prepared card, “We very much do believe that the answer to Syrian is through partners, because…they’ll understand the complexities better than we would.”

I could only wish to have been able to ask the general if he was so concerned about the 100 ring circus of rebel and insurgent groups operating against Assad, then would he like to address the Saudis providing bases, training, funding and arming of a new generation of Jihad fighters, even in northern Iraq. The Saudis are even running terror operations against Iraq now to keep them back on their heels.

Dempsey has to be aware of this. Any statements of America not arming these Syrian insurgent groups is duplicitous because we know that the Saudis are. They are supporting the Wahhabi extremists, who are taking heads as I write. Dempsey has to understand that when headhunters are loose on the land the Syrian Army and their militias are going to fight to the death.

We picked up a leak that an arms push would be coming soon by a ‘card’ Dempsey played during an airborne press interview. He said he would potentially consider arming the insurgents directly to end the fighting sooner and preserve the country’s institutions from being destroyed in an uncivil war of attrition.

Dempsey acknowledged the obvious even back then that the end game of increased armaments could contribute to a more violent new civil war among the various groups after the fall of Assad. The Balkans analogy has been widely used in the media to describe it. Lots of heads got chopped of there, too.

All of these card clues are what we call psyops… ‘preparing the minds’ of the public for things you have in the works to test their reaction. This as standard ‘game theory warfare’. Senator John ‘Cowboy’ McCain even has an acting roll, asking for bombing of Syria now which makes the covert arming of the rebels look like the non wild, cautious approach.

My bet is that all of these carefully played cards are a set up for two things, one of which is already in motion. Enough arms and ammo have been prestaged to back a final push to collapse Assad. The Syrian army counter strategy can clearly be seen to breakup up the rebel forward positions, find their hideouts and get their weapons caches. Press TV has photos of these operations all the time.

But if the Jihadis look like they could be the dominant force in an overthrow then the U.S. would come in with major arms supplies, but only for certain groups who would not only fight the Syrian army, but also the Wahhabis.

What kind of weapons are we talking about here? Start with longer range anti-armor and add ground to air missiles. I would bet that selected insurgents have already been trained in these weapons and are waiting for the right time to be deployed.

The Arab League seems to already know the general plan. You can look back now and see their violating their own charter to pre-empt the outcome by giving one faction of the rebels the Syrian seat. This was their assigned role in this slow motion train wreck.

And I predict some of them will regret setting this precedent.

But there is a wild card…the Russians, Chinese and the Iranians. The Russians man the Syrian air defenses, and they are not going to quietly sit by while the walls come tumbling down around them. If the U.S. felt that a ‘deteriorating situation’ justified intervention to ‘save the country’…then other parties would thereby have permission to do the same.

I don’t think they are going to just sit back and watch the carving up of their own ally and the threat that would pose to them not only in loss of face, but in future aggression. A failed intervention would be a huge blow to imperial militarism, as would the supplemental war bills that would be hitting the steps of Congress, requiring more red ink to fund.

Assad was correct when he stated, “If the unrest in Syria leads to the partitioning of the country, or if terrorists take control…the situation will spill over into neighboring countries and create a domino effect throughout the Middle East and beyond.”

Some of you can dismiss this as a self serving statement, but I will pose one scenario for you. If there is an intervention where American weapons are used against the Jihadis, how long, how many days do you think it would take to see them with advance weapons themselves, like the very good Russian anti-tank one, and then ground to air defense missiles popping up out of thin air. Are they already there, and being saved?

The West killed any negotiated settlement with the big March arms push. They seem to be going for a military settlement, but one where a mess could be laid on someone’s doorstep. But we all know the rebel groups will not negotiate because they feel they have the West behind them and time is on their side.

We have the blind leading the blind here in a situation which could trigger an even larger blood bath. So far the main beneficiary with virtually nothing to lose, once again, is Israel. The Israeli role seems now to keep banging the attack Iran war drum. John Kerry made a fool of himself on his Israeli visit with the silly ‘all options on the table’ substitute for a real policy. I can’t think of a more stupid way to convince other nations that they need a nuclear deterrent.

Dempsey was right about not seeing ‘an understandable outcome’. What the Western dummies and their proxies are doing is tossing a live hand grenade around in a circle. The outcome of that does not require a genius, or even an analyst…just someone who isn’t crazy.

JD/MA

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Israel Opens Conduit for Turkish Trade

 
Published Thursday, April 11, 2013
 
Israel has opened its seaports and land border crossings for Turkish trade to and from Jordan, Iraq, and the Gulf states. In lieu of the Syrian route, the Israeli option is a safer alternative.

The weekly economic supplement of the Israeli newspaper Yedioth Ahronoth said that the Israeli decision came after a series of secret meetings that took place recently between Tel Aviv and its neighbors Jordan, Iraq, and Turkey.

These meetings, said the newspaper, prompted a change in Israeli policy, which enabled Ankara to use Israel’s sea and land ports.

According to the newspaper, the Israeli decision relates to goods that can only be transported by land, as opposed to by air. It added, “Ships carrying goods come from Turkish ports unload at the Haifa and Ashdod seaports. [Then the goods are] transported in Israeli trucks to the Sheikh Hussein land border crossing with Jordan.”

An Israeli satellite channel reported that the Sheikh Hussein land crossing with Jordan is now the site of active commerce. It confirmed that “the Israeli-Jordanian agreement was reached in cooperation with Amman and Baghdad.”

Israeli TV broadcast scenes of trucks carrying Turkish goods. The reporter talked to Turkish truck drivers who welcomed Israel’s policy change. One said, “Israel is good and we don’t have any problems with it. We deal with it positively.” Another driver confirmed “Israel’s kind treatment.”

This article is an edited translation from the Arabic Edition.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syrian army stunned the world – With the beginning of April, the transition to foreign war

دام برس – متابعة – اياد الجاجة
لأنها بكل وضوح ستنسحب من الشرق الاوسط ولكن بشرط ان تبقى اسرائيل وأعراب الخليج قادرة على فرض الشروط في المنطقة ولأن سوريا تملك الاسلحة التدميرية البعيدة المدى وتشكل خطرا على اسرائيل ، فلابد من تدمير هذه الاسلحة ولأن تدمير الاسلحة لا يمكن بدون هجوم امريكي على تلك القواعد والمراكز ولأن تلك القواعد والمراكز مازالت مجهولة مع كل التقنيات المستخدمة .
فان الحرب على سوريا تعني حربا مجهولة الزمن والنتائج لذلك التخبط والتأرجح مستمر.
وفي النتيجة لا حل بدون حرب ولا يستطيع احد خوض تلك الحرب ولذلك اللعب بالأوراق بدء اوروبا تنسحب لتتدخل وأمريكا تنسحب لتتدخل في اطراق الصين .
وتركيا تخضع للتهديد الروسي ، والحرب على الحدود بدأت بالإنذار وستنتهي بالأرض حرب استنزاف و مع نهاية اذار تبدأ الحرب الخارجية.
عندما أعلن أوباما أنه سيزور إسرائيل وبعض دول المنطقة تحدثنا بأن وراء هذه الزيارة ما ورائها وأننا مطالبون بالحذر الشديد تجاهها وبعد ان تمت زيارته لابد من طرح عدة مسائل ليتبين حقيقة الزيارة وأهدافها الغير معلنة.
أوباما يرتب أوراق حلفاؤه استعداداً لحدث استراتيجي في المنطقة يتطلب جمع الحلفاء وهو حدث لا يبتعد عن عدوان خارجي على سورية.
– يرى أصدقاء سورية أن أوباما تجاوز الخطوط الحمراء، وأنه بحاجة إلى حدث يرد على زيارته واستعداداته للحرب.
– يظهر الحدث الكوري الذي أشعر أوباما أن أمريكا تحت خط النار.
– يتراجع أوباما بعد أن يدرك أنه وقع في مطب كبير.
– يسقط ميقاتي في وزارته النائية بالنفس.
– الملك الأردني يتخبط.
– تخلو الساحة من تأثيرات زيارة أوباما إلى المنطقة، ويتم تفريغ الزيارة من مضمونها.
وفي النتيجة الورقة الآن أصبحت بيد سورية وهي وحدها من يملك الآن حرية المبادرة
فقد حذرت سورية دول الجوار من إيواء معسكرات التدريب الإرهابي وحملتهم مسؤولية ذلك.
وهي تستعد لمعركة عالمية لمحاربة الإرهاب العالمي.
وهنا لابد من طرح عدة أسئلة هل هي الحرب خارج حدود الأزمة الداخلية؟ ومن يستطيع مواجهة سورية اليوم؟ خاصة بعد الإعلان الخطير في كوريا؟ هل هي بداية جديدة أم نهاية حتمية للحدث؟ وهل هو انقلاب ربيعي على الأرض السياسية؟
بعد فشل الاجتماع التآمري في الدوحة ورسالة مجموعة بريكس لكل من يزج نفسه في الحرب على سورية أعلن القيصر بوتين اعلان مناورات عسكرية وبشكل مفاجئ وهنا يطرح مراقبون مجموعة من الاسئلة ستشكل الاجابة عليها منهج للمرحلة المقبلة.
– لماذا أعلن بوتين عن مناورات عسكرية في البحر الأسود؟
– لماذا كان الإعلان في وقت حرج في الصباح الباكر؟
– لماذا كان الإعلان في مكان حرج وهو طائرة عودته من قمة بريكس؟
– لماذا لم يقم بإعلام الناتو بذلك وفق الاتفاقات المبرمة؟
– ما علاقة ذلك بالحدث السوري؟
كل تلك الأسئلة سيجيب عليها السيد نون قريبا علنا نستطيع أن نقدم للمتابعين دراسة تحليلية للواقع السوري ومدى تأثير الأزمة السورية على السياسة العالمية.
كل تلك الأسئلة سيجيب عليها السيد نون قريبا علنا نستطيع أن نقدم للمتابعين دراسة تحليلية للواقع السوري ومدى تأثير الأزمة السورية على السياسة العالمية.

 

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Israel Favors Qaeda over Assad: Regime will not Fall Soon

Local Editor
 
Israel ruled out on Tuesday that the Syrian regime would fall anytime soon, pointing out that Israel did not favor Bashar Al-Assad over Al-Qaeda, as the first formed an “axis of extreme evilness”.

Amos GiladSpeaking to Yedioth Ahronoth, Head of the Diplomatic-Security Bureau in the Zionist Defense Ministry, Amos Gilad, indicated that the “deterioration in Syria has allowed groups such as Al-Qaeda to establish itself in the country,” yet highlighted that he did not favor Assad because he is in an “axis of extreme evil.”

On the Zionist entity’s relation with Turkey, Gilad considered that “reconciliation agreement” between both parts was important due to “Iran’s nuclear situation”.

“Turkey has been enemies with Iran or Persia for 1,000 years; it (Turkey) cannot allow them to arm themselves with nuclear weapons. Turkey is not ready for Iran to go nuclear,” Gilad told the Zionist daily.

The “Israeli” official further emphasized that “even if Israel’s relations with Turkey did not return to their previous level, the importance of the reconciliation agreement was in that it stopped the deterioration of relations between the two countries.”

Source: Israeli Media
11-04-2013 – 15:16 Last updated 11-04-2013 – 15:16

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!