Category Archives: Popular Revolutions

The uprising against Brother Erdogan

For Thierry Meyssan, the Turkish people are not protesting against Recip Tayyeb Erdogan’s autocratic style, but against his policies; in other words, against the Muslim Brotherhood, of which he is the mentor. What started on Taksim Square is not a color revolution over a new building project, but an uprising that has spread across the entire country; in short, it is a revolution that calls the “Arab Spring” into question.
| Beirut (Lebanon) | 10 June 2013

JPEG - 33.5 kbIn ten days, the crackdown on the anti-Erdogan protests has already claimed three lives and injured 5,000 people.

The Turkish uprising is rooted in the inconsistencies of the Erdogan government. The latter—after having billed itself as “Muslim Democrat” (based on the “Christian Democratic” model)— suddenly revealed its true nature with the advent of the Arab Spring “color revolutions.”

In terms of domestic and foreign policy, there is a before and after the volte face. The previous stage involved the infiltration of institutions. The aftermath has been characterized by sectarianism. Before, Ahmed Davutoğlu’s theory of “zero problems” with Turkey’s neighbors took center stage. The former Ottoman Empire seemed to be coming out of its slumber and returning to reality. After that, the opposite happened: Turkey fell out with each of her neighbors and went to war against Syria.

The Muslim Brotherhood

Piloting this shift is the Muslim Brotherhood, a secret organization that Erdogan and his team have always been affiliated to, despite their denials. Even if this shift is subsequent to the one involving Qatar—the financier of the Muslim Brotherhood—it bears the same implication: authoritarian regimes that claimed to be foes of Israel suddenly act like close allies.
It is important to remember that the label “Arab Spring” given by the West is a deception to make people believe that the Tunisian and Egyptian governments were overthrown by a mass movement. While there was a popular revolution in Tunisia, its goal was not to change the regime, but to achieve economic and social changes. It was the United States, not the street, that ordered Zinedine el Abidine Ben Ali and Hosni Mubarak to step down. Then it was NATO that toppled and lynched Muammar al-Gaddafi. And it is again NATO and the GCC that have fueled the attack against Syria.
Across North Africa—with the exception of Algeria—the Muslim Brotherhood have been placed in power by Hillary Clinton. Everywhere, Turkish communications advisors are on board, courtesy of the Erdogan government. Everywhere, “democracy” was a facade which allowed the Brothers to Islamize firms in exchange for embracing the pseudo-liberal capitalism of the United States.
The term “Islamize” reflects the rhetoric employed by the Brothers, not reality. The Brotherhood intends to control the privacy of individuals based on principles which are outside the scope of the Quran. It calls into question the role of women in society and imposes an austere lifestyle without alcohol or cigarettes, and without sex…at least for others.
Over the past ten years, the Brotherhood has stayed under the radar, leaving the transformation of public education in the hands of the sect run by Fethullah Gülen, of which President Abdullah Gül is a member.
Although the Brotherhood flaunts its hatred for the American way of life, it thrives under the protective wing of the Anglo-Americans (UK, USA, Israel) who have always been able to use its violence against those who resisted them. Secretary of State Hillary Clinton had appointed to her cabinet her former “body woman,” Huma Abedin (wife of former Zionist Congressman Anthony Weiner), whose mother Saleha Abedin presides the women’s division of the Brotherhood. It was through this channel that Clinton stirred up the Brotherhood.
The Brothers purveyed the ideology of Al-Qaeda, through one of their members: Ayman al-Zawahiri, the organizer President Sadat’s assassination and currently the leader of the terrorist organization. Al-Zawahiri, like Bin Laden, has always been an agent of U.S. services. Although officially listed as a public enemy, from 1997 to 2001 he met regularly with the CIA at the U.S. Embassy in Baku in the context “Operation Gladio B,” as testified by former FBI translator Sibel Edmonds [1].

A progressive dictatorship

During his imprisonment, Erdogan claimed to have broken with the Brothers and to have quit the party. Then, he got himself elected and gradually imposed a dictatorship. He ordered the arrest and incarceration of two thirds of the generals accused of involvement in Gladio, the secret network under U.S. influence. In addition, he put behind bars the highest number of journalists for an individual counry. This fact has been obscured by the Western media, unwilling to criticize a NATO member.
The army is the traditional custodian of Kemalist secularism. However, after the September 11 attacks, senior officers were concerned about the totalitarian drift of the United States, and made ​​contact with their counterparts in Russia and China. To nip these unwelcome initiatives in the bud, certain judges pointedly reminded them about their historical ties with the U.S.
If, like in any other profession, journalists can be rascals, the world’s highest incarceration rate is indicative of a policy: intimidation and repression. With the exception of Ululsal, television turned into an official eulogy, while the press followed the same path.

“Zero problems” with its neighbors

The foreigh policy of Ahmed Davutoğlu was equally laughable. After seeking to tackle the unresolved problems left over from the Ottoman Empire one century earlier, he tried to play Obama against Netanyahu by organizing the Freedom Flotilla to Palestine [2]. However, less than two months after Israel’s act of piracy, he accepted the international commission of inquiry created to cover it up and resumed in secret his collaboration with Tel Aviv.
As a token of the cooperation between the Brotherhood and Al-Qaeda, the Brotherhood had placed on the Marvi Marmara al-Mahdi Hatari, the second in command of Al Qaeda in Libya and a likely British agent [3].

Economic disaster

How did Turkey squander not only a decade of diplomatic efforts to restore its international relations, but also its economic growth? In March 2011, she participated in the NATO operation against Libya, one of its major economic partners. With Libya devastated by the war, Turkey lost its market. At the same time, Ankara embarked on a war against neighboring Syria, with whom a year earlier she had signed a trade liberalization agreement. The impact was swift: the growth in 2010 was 9.2%, in 2012 it fell to 2.2% and continues to fall [4].

Public Relations

The rise to power of the Muslim Brotherhood in North Africa went to the Erdogan government’s head. By brandishing his Ottoman imperial ambition, he disconcerted the Arab public to begin with, and then turned the majority of his people against him.
On one hand, the government is funding Fetih 1453—a film that gobbled up an astronomic budget for the country—which is supposed to celebrate the conquest of Constantinople, albeit historically flawed. On the other hand, it attempts to ban the most popular television series in the Middle East, The Sultan’s Harem, because the truth does not project a peaceful image of the Ottomans.

The real reason for the uprising

In the present context, the Western press has focused on specific details: a housing project in Istanbul, ban on late-night sales of alcholol, or statements encouraging population growth. All this is true, but it doesn’t add up to a revolution.
By showing its true nature, the Erdogan government has cut itself off from the population. Only a minority of Sunnis can identify with the backward and hypocritical programme of the Brothers. As it happens, about 50% of Turks are Sunni, 20% Alevi (that is to say Alawites), 20% are Kurds (mostly Sunni), and 10% belong to other minorities. It is statistically clear that the Erdogan government can not hold out against the uprising that its own policies helped to ignite.
By overthrowing him, the Turks would be solving not only their own problems, but would also be putting an end to the war against Syria. I have often pointed out that the war would stop the day one of its foreign sponsors exits the scene. This will soon be the case. Thus, the Turkish people will also halt the Brotherhood’s expansion. Erdogan’s fall foreshadows that of his friends; Ghannouchi in Tunisia and Morsi in Egypt. It is in fact most unlikely that these artificial governments, imposed via rigged elections, can survive their powerful sponsor.

Thierry Meyssan

Thierry Meyssan French intellectual, founder and chairman of Voltaire Network and the Axis for Peace Conference. Professor of International Relations at the Centre for Strategic Studies in Damascus. His columns specializing in international relations feature in daily newspapers and weekly magazines in Arabic, Spanish and Russian. His last two books published in English : 9/11 the Big Lie and Pentagate.

Translation
Gaia Edwards

HRW: Bahraini Protesters “Exercising Their Legitimate Rights”

Local Editor
 
Human Rights Watch criticized on Wednesday the Bahraini regime for staging arrest raids against pro-democracy activists in the Gulf Kingdom, stressing that it’s their legitimate right to protest.
The international watchdog said that the Saudi-backed regme was more concerned with arresting activist than with “addressing the legitimate grievances that have led so many Bahrainis to take to the streets.”

Plainclothes police officers have arrested 20 people Formula One in Bahrainso far in raids in towns around the Gulf state’s Sakhir circuit, the New York-based watchdog said.

“Bahraini authorities are carrying out home raids and arbitrarily detaining opposition protesters in advance of the Formula 1 Grand Prix weekend,” it said.
“These raids and detentions suggest that officials are more concerned with getting activists out of circulation for the Formula 1 race than with addressing the legitimate grievances that have led so many Bahrainis to take to the streets,” said HRW’s Middle East director Sarah Leah Whitson.

“The Bahraini authorities have a responsibility to ensure the safety of those attending the Formula 1 Grand Prix, but that should not extend to arresting people for exercising their legitimate rights to free speech and assembly,” Whitson said.

“Night-time raids of targeted people by masked officers who show neither arrest nor search warrants appear intended to intimidate them, their families and their supporters,” he added.

The Bahraini regime has been since February 2011 staging a brutal crackdown against pro-democracy activists. So far dozens of protesters have been martyred; hundreds others were injured or arrested by the regime, including nurses who treated wounded demonstrators.

Source: AFP
10-04-2013 – 13:40 Last updated 10-04-2013 – 13:40

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Salman to Al-Manar Website: People Pledge ‘No Retreat’, People Grant Legitimacy

Israa Al-Fass

Bahrain: Sheikh Ali SalmanThere are no backward steps in Bahrain. All sacrifices are possible in exchange of freedom, equality, and democracy the Bahraini people are rising to achieve. The island’s uprising has been two-years old, yet it becomes more popular than its very first day on February 14, 2011.

Not only the democracy which represents the rule of people, but also the revolution as well. It is the rule of Bahraini people who are still asserting every time that: “Whom who offered all such sacrifices will not retreat.”

The equation popular presence has imposed in February 2013, even if misread by the regime, was grabbed by the opposition forces, which asserted that there is no place for any political solution unless people accept it. The equation also states that people won’t be only represented by associations, but people are those who decide legitimacy and grant it.
This is what Secretary General of the Islamic National Association, Sheikh Ali Salman, asserts in his special interview with Al-Manar website, on the second anniversary of the popular uprising in the Kingdom of Bahrain.

Q: When concerns were raised about dialogue and its seriousness, Bahrainis inaugurated the third year of their revolution sacrificing three martyrs. Where does the dialogue stand after those events?

Sheikh Salman: It is true that the ongoing dialogue might not be fruitful because the regime does not take it seriously till the moment, and what we see is a kind of political maneuver and evasiveness. As for our way to deal with it, we will be much aware and alerted. Political administration will take local and foreign situations into consideration to prevent authorities’ tricks from showing the opposition rejecting the solutions that come up via serious dialogues.

We, as opposition political forces, are serious to transform any opportunity for negotiation and dialogue into a real exit from the crisis in Bahrain. However, sacrificing martyrs and the increasing number of victims of the official violence assert the regime’s unseriousness regarding dialogue. Indicators show what is opposite to the chances of the dialogue success, as well as to the end of the crisis via solutions that are convincing for the people and meet their expectations.

Democratic national opposition forces are looking forward to a permanent and inclusive political solution which achieves equality, justice, and democracy among citizens rather than being nominal and fragile agreements.
Q: The Bahraini opposition has put nine conditions to participate in the dialogue. Amongst them was that the Bahraini authority should be a main partner in the dialogue rather than being only a sponsor. How did the authority deal with those points? What is the goal behind proposing them?
Sheikh Salman: The nine points represent the base of the dialogue. They belong to ordinary logical mechanisms which are not in favor of the opposition as much as they represent the main pillars on which any serious and real dialogue is based in order to move in the right path and reach influential results that contribute to moving Bahrain toward building the state, as well as political, economic, and social stability.

The primary sessions of those meetings are still discussing those points without reaching any agreement due to the official partner’s inflexibility.

Q: You paid several visits recently to Egypt and Russia, how do you evaluate such visits, and how do they benefit solving the Bahraini issue? Did you notice sympathy and understanding to the Bahraini popular demands?

Sheikh Salman: It is normal for the opposition, in applying its strategy, to communicate with various countries, explain its viewpoint and present its vision in solving the Bahraini issue to meet the people’s expectations. This is not considered an intervention in our local affairs; and the regime is paying very big amounts to gain support. The regime also employs several companies of public relations on which it spent more than 26 million Bahraini Dinars only in 2012.

The national democratic opposition is working to communicate with different international sides effective in the Bahraini arena.

Q: Some would say that any solution for the Bahraini crisis is linked to the developments in Syria. How precise this view is? Do you believe that any solution in the country needs an international sponsorship?

Sheikh Salman: The two issues are not related. We don’t know if any international party has linked the issues to each other. It is untrue that our revolution and its success entirely rely on a regional factor, especially the Syrian one. We advise the regime not to wait for the people in Bahrain to recede their demands for a regional or international factor.

Yet, the causes of the Arab nation are interrelated, but not in the way mentioned in your question. Formerly, some linked Gadhafi’s toppling or his victory to the issue in Bahrain, yet what we witnessed was the opposite. Yes, the freedom of a group of people motivates other suffering peoples and gives them hope.

Q: In its speech, the Bahraini opposition always discriminates between a strict wing in the royal family and another moderate one. Till the moment, the protesters weren’t treated but strictly. Then where is that moderate wing? Why was it excluded from the political scene? Will it lead the scene soon instead of the strict one?

Sheikh Salman: The strict wing is the one shedding blood increasingly and causing more and more troubles. It kills, releases its civil militias to commit crimes, burns, attacks banks and stores. It also invents bombs and cells in an attempt to show that popular parties are behind all the violations and attacks it is committing. This aims at hindering any chance for dialogue, although it is not serious, as well as discouraging the chance to meet. In fact, it refuses approaching dialogue or discussing solutions.

The strict wing that devotes dictatorship does not accept the presence of any reform demander. It excludes every who demands democracy. Some wants to end the crisis from inside the regime by any mean. However, others refuse the very thought to meet with the opposition.

As for the moderate parties in the regime, they hold the responsibility of neutrality or surrendering to the strict wing. Most of the Bahranis consider them partners of the strict wing in oppressing people. What they say about reforms is only to be marketed to the international community.

Q: Within the escalation of the crisis in Bahrain, the Bahrani street has been divided between the associations that called for reforms in the regime, and other movements that called for toppling the regime. Do you see that division is not in favor of the opposition?

Sheikh Salman: The state we are seeking, which the Bahrani people moved to achieve on February 14, 2011, is a state that respects people. The revolution in Bahrain came up with legal humanitarian demands that had been achieved in many civilized nations more than two and half centuries ago, and in other countries decades ago.

The demand of opposition is reforming the regime rather than toppling it. It is the opposition represented by associations as well as national figures and symbols under many titles since February 14. Reforming the regime and working to transform it into a democratic one achieve the fixed constitutional principle “people are the source of all authorities.”

The regime tried to legally adapt the demands of some opposition to topple the regime via claiming that they did form a group that called for toppling the regime. However, everybody knows that they were calling for peaceful demands. Their demands do not give a legal excuse to detain them. For this reason, Mr. Bassyouni’s report and other international institutions considered them opinion prisoners. And it is illegal to detain any person for expressing his opinion, as well as torturing him. The prisoners asserted that they were exposed to torturing. Bassyouni’s report asserted after a medical examiner examined them that they were exposed to torturing.

They were tried because of their opposing viewpoints. The freedom of expression is mentioned in the international charters and agreements. Nothing limits this freedom since it neither did use violence nor did promote hatred. As for the viewpoint toward the staying or the departure of the regime, toward its development or opposing its policies, this belongs to the freedom of expression. We defend this freedom even if we didn’t agree with any political viewpoint of any other partner.

Q: People are not satisfied with the preformance of the political associations in Bahrain. What is the reason in your opinion. Is it in the authorities’ treatment or in stopping the protests as opposing groups?
Sheikh Salman: The opposing political associations in Bahrain did propose its project and its political vision via the “Al-Manama Document” and “The Non-Violence Principles Declaration.” It was also revealed via its speeches and its field movement, as well as international and local political movement. It indicated that it does not represent all the people.

However, it proposes a vision, finally the people can decide about all such critical decisions to give legitimacy to any political solution or an exit to the crisis through the referndum that the opposition is insisting on and demanding continuously.

The opposition movement is lucky to be supported by popular presence that found its visions and movements clear and in one direction. The protests, led by some opposition groups through peaceful protests and strikes among other ways, is one of the most distinguished movements in Bahrain to assert the demands. This is along with the peaceful protests and movements in all the Bahrani regions and squares. The most recent and significant is the February 15, 2013 protest that represented a hard digit in this continuous popular movement which third of the Bahrani population attended.

Q: Days ago, some called the opposition to rephrase a new speech which paves the way toward settlement. However, they excluded any historical settlement to the crisis, besides talking about a settlement that is divided into stages. What is your comment on this opinion? Would the opposition speech be rephrased?

Sheikh Salman: In every political solution, opposition groups assert and insist on making the people’s decision decisive with respect to any settlement, negotiation, or dialogue. The people’s decision is the one that gives legitimacy for any exit or political solution. Otherwise, it could never acquire legitimacy because people are the source of authorities and the source of legitimacy.

The opposition insists on this, asserts it, commits to it, and demand it because it considers it the protector of any misleading to the national demands it is calling for. The history of the Bahrani regime is full of maneuvers and misleading the demands. The request today is not to repeat this scenario. It would be achieved by a popular guarantee in which the Bahrani people decide about any solution or an exit to the crisis.

The solution starts from the equal citizenship between the Bahranis themselves. This achieves the requested democratic shift by most of the Bahranis. It must be a strong and inclusive agreement that won’t allow the return of a security square after a year or ten years. Bahrain needs long-term inclusive stability which allow it to engage in the challenge of inclusive economic and social development.
Q: You mentioned in a previous interview that the popular demands will be achieved sooner or later. What makes you confident about that?

Sheikh Salman: “Peoples are stronger than tyrants,” and regimes can never defeat peoples. The authority has no choice but responding to the demands of people. The security choice and muzzling attempts won’t stop the popular demands. The will of peoples will always be victorious. We didn’t hear about a group of people who was defeated, neither did people ask demands without achieving them. Thus, the national demands raised in Bahrain are dues people must achieve. They are demands that are not different from the normal style all other peoples are living.

This is what the commemoration of the second anniversary of the Bahrani uprising revealed. The number of participants in the peaceful protests and movements increased in comparison with the 2011 anniversary. This indicates that the people do not know retreat, surrendering is not on their schedule. They are ready to sacrifice more in compensation of real freedom, equality, and democracy.

Translated by Zeinab Abdallah

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Bahrain / Revolution and Occupation

bah

The Bahrainis celebrated yesterday the second birthday of their uprising , as usual the celebration was met with bullets and repression .The armed forces uses against demonstrators bullets destined to hunt animals , this is how authorities treat the population by chasing them and firing at them . This is how Bahraini authorities treat their people , they treat them as beasts and this is not restricted to Bahrainis but is true for most Gulf people .The Bahrainis are not just facing a local police , they are facing the gulf imperialist rulers and behind them the world order .

We salute and support our brothers of the peaceful Bahraini Revolution , this Revolution or rather uprising – unlike the Arab spring that has removed so called dictators in favor of chaotic situations – does not seek a regime change; it seeks rather real participation in the rule which is something totally alien to gulf authorities in general . For the Gulf kings and princes people are inexistent , they are subjects rather than citizens with rights , in some cases they are less than subjects even . The Bahraini people have thus undertaken an impossible task that of proving that they exist- as people- with duties and rights and are seeking to implement these rights despite the unbearable repression they are suffering at all levels.

For a small country whose population is a little bit over half a million , this is a huge task and a giant endeavor , but Bahrainis are determined to pursue their goal despite all the suppressive measures they have been subject to . The world order did not bother to support the Bahraini uprising as it supported other Arab uprisings by providing them with full media coverage and full support through Arab league and providing them with funding of various sources and arranging for their meetings and conferences . The Bahraini uprising was not to the taste of the world order that is why it was ignored , as was ignored the invasion of the country by Saudi and Qatari tanks that came to support the monarch .The whole of the Arab spring has been thus denounced by the invasion of Bahrain as it was denounced by the sectarian attack on Syria , for how to cater to democracy, freedom and civil rights by way of invasion and bloody events?

Also this uprising was not also to the taste of the world international activists who did not give the Bahrainis their due in terms of support or campaigns or demonstrations. The Bahrainis were thus left alone to face – without arms- the fiercest enemy supported by the world order who will oppose any peaceful settlement of the problem and any concessions given to the opposition.

The demands of the Bahraini opposition are clear , definite and well defined , and they are in no way linked to a sect or a religious group . The goal is not to overthrow the ruler which cannot constitute a policy by itself . The opposition movement that has started in year 2002 had succeeded in giving the Bahrainis political representation , but then the monarch turned against the people and brought all the political institutions under his jurisdiction putting himself above the law . This was probably inspired by the world order policies regarding gulf people. Thus, the Bahrainis found themselves again at the starting point and their main concern now is to have an elected government . This elemental legitimate and legal demand of an elected representative government has been considered a crime by the gulf authorities and has been sanctioned by the monarch and not endorsed by the International community that pretends to stand fully against – so called -dictatorships..

While Bahrainis have been offering the highest sacrifices on daily basis , the authorities are not responding but are wasting time waiting for the Bahrainis to grow tiresome and less willing to sacrifice which is very unlikely to happen . On the other hand , the authorities, who cannot pursue this policy of repression without repercussions on the local and international levels , are trying to bring the opposition to the table of negotiations . But because the opposition will not fall again in the trap of fruitless negotiations, it opted for conditional negotiations that will come up with decisions rather than recommendations . These decisions are binding to the different parties and expected to be implemented in a limited time . This way the opposition hopes to protect itself and protect its achievements on the ground that were very costly life wise, security wise and freedom wise. Still the Bahraini officials are not responding and think they can get away with mere repressive measures that are supposed to quiet the opposition . But this opposition is more determined than ever in pursuing its goals . It is a life and death matter , either the Bahrainis prove that they exist or they die while trying to prove so.

Our hearts stand with our Bahraini brothers and sisters, and we salute the prisoners and freedom fighters, as we salute the more than two thousands martyrs who fell victims of the repression and we tell them that they are really the pioneers who are preparing for the gulf countries an altogether different future other than blind affiliation to foreign abusive powers and subjugation to unjust rulers . A bright, promising, dignified future – we want- for our deserving Bahraini brothers and sisters . May God the Almighty help them and support them in this honorable endeavor .

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Qatif Uprising: Demanding Inclusion

A man runs through snow after a snowstorm in the desert, near Tabuk, 1,500 km from Riyadh on 1 February 2013. (Photo: Mohamed Alhwaity- Reuters)
 
Published Tuesday, February 12, 2013
 
The uprising in Qatif, Saudi Arabia is not a revolution. For the most part, people have not demanded the “fall of the regime.” Starting in March 2011, one month after Bahrain’s uprising, this majority Shia town found itself at the center of a campaign in the Eastern Province to lift sectarian injustice.

The marginalization of the Eastern Province residents extends to all aspects of their lives: political, cultural, economic, and social.

What brought people together can be summarized by three demands: freedom and equality, as inalienables right enshrined in the UN Universal Declaration for Human Rights; the release of prisoners arrested after the Khobar Towers attack in 1996; and the withdrawal of the Peninsula Shield Force from Bahrain.

Over the past few months, the streets have continued to fill with protesting youths. The people of Qatif refuse to use weapons despite the Saudi police’s use of live ammunition and tear gas to disperse protests.

Arab media, specifically in the Gulf, ignored the events. However, social media sites began to fill the gap, allowing activists to share harsh criticism of the “criminality of the Sauds.”
 

The mobilization took a sharp turn when Nasser al-Mahishi became the uprising’s first casualty on 20 November 2011. Following news of his death and the refusal of Saudi authorities to deliver his body to his family, tensions began to rise. The environs of Qatif and Awamiyah witnessed huge demonstrations demanding an end to the detentions and killings of Eastern Province residents.
The second crucial event was the arrest of Sheikh Nimr Nimr, the imam at Awamiyah mosque, who called late Saudi Prince Nayef Bin Abdul-Aziz (who was crown prince at the time) a “tyrant” in one of his sermons. The arrest of Nimr provoked thousands to take to the streets chanting, “Death to the Sauds.”

The repression following those protests released all “the anger that dwelled in our hearts for years.” These are the words of Miriam, a human rights activist who spoke to Al-Akhbar anonymously out of “fear of persecution and harm at work.”

According to a Qatif resident who has been documenting the abuses of the Saudi regime for many years, members of the sovereign family “still control the beaches. They go into deals with specialized companies to reclaim the sea, build residential compounds, and sell them to the local residents at inflated prices.”

Citizens of this area feel that a great injustice has been committed against the rich sea life on their coasts by the oil projects of Aramco. Dozens of ancient springs in Ihsa are now dry due to governmental negligence and the conversion of the waterways into oil wells.

It should be noted that only a handful of Shia were ever accorded positions in Aramco, a pillar of Saudi Arabia’s economy. “In the diplomatic corps for example, Shia are forbidden from working at embassies,” explained Jaafar, a former government employee from Qatif, now in his 50s.

“The government never gave a high position to a Shia, except once when Jamil al-Jishi was appointed ambassador for a period of four years, but it was not renewed,” he said.
Jaafar, who preferred not to mention his family name, said that the Sauds “forbid Shia from senior positions in the state, even middle positions. They are also denied the right of joining security agencies, whether the National Guard, the police, or the border guards.”
The Saudi rulers also impose restrictions on cultural activities. For example, the Saudi media ministry forbids Shia from owning publishing houses.

“It even bans Shia religious books,” explained Fatima, a blogger from Qatif. She said she was once discovered by the authorities, who sent her a “warning message.”

“Furthermore,” she continued, “hundreds of religious sites on the Internet have been blocked, such as Rased Network News, Qatif Cultural Gathering, and al-Jaroudiya Cultural Network.”

Restrictions on Shia Social Life

The Saudi government imposes a virtual ban on the establishment of wedding halls in the Eastern Province, fearing that they will be used for opposition activities against the government.

The ban was responsible for a major fire in 1999 in the small town of Qudaih in Qatif, which killed dozens of women and children in a makeshift wedding tent. Following the incident, the government allowed the construction of some wedding halls.

As for justice, there are two courts in Ihsa and Qatif devoted to Shia that handle issues of marriage, divorce, and inheritance. Shia in other areas of the Kingdom are forced to refer to Wahhabi courts, according to a Qatif cleric.

Fatima, who used to be a teacher, talked about the inequality in the educational sector. “A few months ago, the first Shia woman was appointed as a director,” she said. “The joy we feel could not be described.”

“For the past 30 years, the Saudi Ministry of Education had imposed a ban on Shia female teachers. But no reason was given for their denial of the position of administrator or commissioner,” Fatima added.

Mohammed al-Qahtani, a young man from Qatif spoke of the dire situation. “The Saudi government strives to ignore our issues. It claims we are sectarian and have external agendas, which is untrue,” he explained.

“They accuse us of being followers of Iran or that we are Persian. This is pure fabrication. I am an Arab and the son of an Arab and I will not accept this distortion,” he added. “The Saudi authorities arrested the signatories of a statement by a group of intellectuals and lawyers. By the way, many of them were Sunni. The statement called for an international investigation of Qatif and Jeddah prisons.”

Justice by Numbers

A report from the Adala Center for Human Rights indicates that Saudi authorities have detained more than 600 persons since the protests began in 2011. While most have been released, around 149 individuals remain in prison.

According to the report, security forces have shot dead seven people and wounded 36. The report protested against “several claims of torture against detainees in the General Intelligence Prison in Dammam.”

The report adds that “these cases included beating, kicking, electric shocks in sensitive parts of the body, hitting with hoses and being forced to stand with hands up for long hours.”

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

When the issue

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

It seems Libya is missing Gaddafi

Libyan new rulers fear second revolution against ‘revolution’
 
New rulers are under attack for lack of reforms, face protests on February 15 being touted by some as ‘second revolution’.
 
By Youssef Ba – TRIPOLI
Libyans: Months after Gathafi fall, there is no change
Two years after the start of the uprising that ousted Moamer Gathafi, Libya’s new rulers are under attack for lack of reforms and face protests on February 15 being touted by some as a “second revolution”. 

Faced with growing rumblings in the street, the authorities have put security forces on high alert ahead of the protests as well as celebrations two days later marking the second anniversary of the “February 17 Revolution” that led to Gathafi’s ouster and being killed in October 2011. 

Demands by opposition groups range from a ban on officials of the former regime from holding public office to the disbandment of armed militias and a reform of the higher education system. 

Chants at protests are increasingly resembling those staged during the uprising against Gathafi: “The people demand the fall of the (new) regime.” 

A leaflet circulated in Tripoli calls for a “popular revolt” and a civil disobedience movement to bring down the regime. 

It encourages Libyans to stock up with food and fuel in anticipation of what it says will be a complete shutdown of the country following the February 15 protests. 

It is unclear who is behind the leaflet and the calls for protests but Libyan officials and several organisations, including Islamic groups, accuse remnants of the former regime of fomenting protests to “sow disorder and instability”. 

In Libya’s eastern city of Benghazi — cradle of the anti-Gathafi rebellion — the calls have been relayed on social networks by several groups backed by supporters of federalism and various civil society groups. 

“The calls to demonstrate are justified because of several accumulated problems, such as inflation, the high cost of living and high unemployment among the youth,” Mohamed al-Mufti, a former political prisoner under Gathafi’s regime, said. 

“This movement is also politically motivated given their demands for federalism and the challenges posed to the decisions and choices of the assembly and the government.”

Zahia Attia, a political activist, said he “would stage a sit-in and organise peaceful protest marches to denounce the national assembly for its failure to make progress on issues like national reconciliation, allocation of resources … and drafting of a constitution.” 

The new Libyan authorities, meanwhile, are trying to learn from incidents in neighbouring Egypt, where deadly riots erupted last month around celebrations there marking second anniversary of the start of the revolution that ousted former president Hosni Mubarak. 

Libyan authorities have held several meetings to organise festivities planned for February 17 and to step up security ahead of the February 15 demonstrations. 

Libya’s Interior Minister Ashur Shwayel expressed his fears “that the protests of February 15 may not be peaceful in nature,” but insisted that “every citizen had a right to express his political opinion”. 

Libya’s mufti, the highest religious authority, has also urged that demonstrations be held in a peaceful manner. 

Amor Bushala, a member of an organisation of civil groups, said his organisation would participate in February 15 demonstrations “only if they are peaceful.” 

“Appeals must focus on correcting the process of revolution and not challenge the national assembly or the government which are legitimate institutions,” he said. 

Users of social networks such as Facebook have resisted calls to protest against the government and national assembly, insisting that “these institutions are legitimate and there is no reason to dispute them.” 

Hadj Ahmed Muldi, a computer technician, however said more and Libyans were becoming excited by the calls for protest. 

“Sixteen months after the fall of Gathafi, there is no change and (the new) government has failed to establish security or restore the authority of the state,” lamented the 54-year-old resident of Tripoli.

 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

War on Libya and attempts to reproduce in Syria

الحرب على ليبيا ومحاولات استنساخها في سورية
 

 
زعيم … زعيم.. لقد وفيت بوعدي وها قد أتيت. يجب أن تشتري طائراتي الميراج، وأنا سوف أشتري منك مخزونك من اليورانيوم الذي لا تحتاجه…خاطب الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي العقيد معمر القذافي الذي أجاب ضيفه قائلاً: لقد كانت سفرة متعبة، ألا تريد أن تنام، ونبحث الموضوع غداً،
 

فأجاب ساركوزي: أنا بأحسن حال، ولست متعباً، ويجب أن ننهي الأمر حالاً من دون تأخير.[1]

خيمة القذافي في أرض قصر الضيافة بباريسحصل هذا الاجتماع السري ذات يوم من أيام تموز عام 2007 في خيمة العقيد معمر القذافي في باب العزيزية في طرابلس الغرب؛ لم تتم الصفقة ولم يشترِ القذافي طائرات الميراج الفرنسية، وهذا ما سبب غضب نيكولاي ساركوزي عليه، هذا الغضب الذي ازداد بعدها بأيام قليلة حين استضافت باريس مؤتمر الاتحاد من أجل المتوسط، وكان من بين الضيوف العقيد معمر القذافي الذي أثار حفيظة الفرنسيين، وخلق لدى ساركوزي شعوراً بالإهانة الشخصية كونه نصب خيمته في وسط ساحة الكونكورد على مقربة من قصر الإليزيه والسفارة الأميركية.

شكلت زيارة القذافي هذه واستفزازاته نقطة البداية في تراجع شعبية ساركوزي بحسب استطلاعات الرأي العام، والتي لم تعد إلى الارتفاع قطّ.

بعدها بخمس سنوات كانت طائرة (رافال) فرنسية تقصف موكب القذافي أثناء فراره من مدينة سرت، قبل أن يقتل الرجل على يد الثوار الذين تلقوا أمراً بتصفيته بناء على قرار أميركي فرنسي.

برنارد هنري ليفي: الرئيس يريد ضربات جوية

نهار الجمعة 4 آذار عام 2011 بدأ (برنار هنري ليفي) رحلة حوّلته من منظِّر يدّعي الفلسفة (كما يقول باسكال بونيفاس في كتابه: المزيفون) إلى فاعل مقرر في الدبلوماسية العالمية. فبعد أن أمضى وقتاً طويلاً أمام مبنى المجلس الوطني الانتقالي في بنغازييبحث عن الناطق الرسمي باسم المجلس (مصطفى عبد الجليل) تمكن من الوصولإلى فيلا هذا الأخير الذي كان وزيراً للعدل في نظام القذافي، وأصبح الزعيم السياسي للثوار الليبيين، فخلع ليفي سترة الصحافي، وانتقل مباشرة إلى العمل الدبلوماسي الموازي والسري، عندما استقبله عبد الجليل محاطاً بأعضاء حكومته[2].

وبعد مدحه الثورة الليبية، قدم ليفي دعوة إلى المجلس لزيارة فرنسا واعداً إياهم بإيصالهم إلى قصر الإليزيه. وقد تمكّن، مساء ذلك اليوم، عبر جهاز هاتفه الموصول بالأقمار الصناعية من التواصل مع الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي وسأله: هل يمكنك استقبال (مسعوديي) ليبيا في إشارة إلى أحمد شاه مسعود، فوافق هذا الأخير فوراً. وفي السابع من آذار استقبل ساركوزي في قصر الإليزيه برنار هنري ليفي العائد تواً من بنغازي، واتفق الرجلان على القيام بحملة قصف مركزة على المطارات الليبية ترافقها عملية تشويش على الاتصالات التابعة لنظام القذافي[3].

وبعد ثلاثة أيام، أي في العاشر من آذار عند الساعة العاشرة والنصف صباحاً استقبل الرئيس الفرنسي، برنار ليفي يرافقه ثلاثة من أعضاء المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي، وإلى جانبه، مستشاره جان دافيد ليفيت (عراب القرار 1559)، فأخبرهم أنَّ فرنسا تعترف بالمجلس كممثل شرعي لليبيا. ليفي الذي حضر الاجتماع غادر القصر من باب خلفي، وبعد عشر دقائق تلقى اتصالاً من ساركوزي قوّما خلاله الاجتماع، ومن ثم طلب إليه الكلام عن كل ما سمع وشاهد، ولم يتأخر ليفي في المهمة، فتحدث عند الساعة السابعة من اليوم ذاته على إذاعة أوروبا 1 معلناً أن الرئيس ساركوزي يريد ضربات جوية استباقية ضد قوات القذافي[4].

أما قصة ذهاب برنارد هنري ليفي إلى بنغازي، فترويها مصادر ليبية معارضة في باريس إضافة إلى مصادر موثوق بها من جمعيات عربية وفرنسية تابعت الحرب في ليبيا. وقد أخبرتنا هذه المصادر تفاصيل لم تقم الصحافة الفرنسية بنشرها عن كيفية وصول ليفي إلى ليبيا، لكن المعلومات تفيد أنَّ محمود جبريل هو الذي اصطحب ليفي إلى بنغازي، وجمعه مع (مصطفى عبد الجليل). وجبريل هذا هو مسؤول سابق في جهاز الأمن الليبي أوكله العقيد معمر القذافي مهمة الاتصال بإسرائيل، وقد قام بالمهمة لسنوات طويلة لمصلحة القذافي قبل أن ينضم إلى صفوف الثوار، ويقدم خدماته لهم في المجال ذاته. فالمصادر تصف محمود جبريل بأنه رجل من الصف الأول، يتمتع بعلاقات واسعة مع جهات قوية في إسرائيل سخرها في التواصل بين القذافي والصهاينة، وها هو يوظفها من أجل بناء تواصل مريب وغير مفهوم بين المجلس الانتقالي في بنغازي والصهاينة، وقد أصبح جبريل فيما بعد نائب رئيس المجلس الانتقالي في بنغازي.

بعض المصادر الفرنسية المقربة من اللوبي الكاثوليكي قالت لنا أيضاً إنَّ لإسرائيل رجالاً يطلق عليهم (الإلكترونات الحرة)، وبرنارد ليفي أحد هذه الإلكترونات التي تحركها إسرائيل في أوقات الأزمات التي لا تريد أن تظهر فيها بشكل مباشر. من جهته علّق موقع (الدفاع ـ اورغ)العسكري، والقريب من اليمين المسيحي على زيارة برنارد ليفي إلى بنغازي بالقول: لقد نسي برنارد هنري ليفي رقم هاتف السفارة الإسرائيلية موقتاً، وانخرط في ليبيا على أن يعود لتذكر هذا الرقم في وقت لاحق[5].

إنها إحدى مفارقات التحالف الفرنسي القطري (برنارد هنري ليفي) في فرنسا و(عزمي بشارة) في قطر؛ واجهتان تجمعهما قضية الانتساب إلى اليسار، وإطلاق صفة المفكر على كليهما إضافة إلى علاقتهما بإمارة قطر، التي قدّمت لهما عشرات الملايين من الدولارات، أما الوظيفة فهي سمسار دولي لتشريع استخدام الأطلسي قوته العسكرية، والتدخل في العالم العربي بحجة الديمقراطية وحقوق الإنسان وربيع العرب.

طائراتنا في الجو…

يوم الحادي عشر من آذار، وأثناء اجتماع الدول الأوروبية الـ27 في بروكسيل لبحث الموضوع الليبي ظهر خلاف كبير بين فرنسا وألمانيا[6]، وقد أشار وزير الخارجية الألماني في مداخلته إلى إشكالية الاعتراف بالمجلس الوطني الليبي (إنَّ أعضاء المجلس هم من أتباع القذافي السابقين ولا أنصح بهم) قال الوزير الألماني، غير أن ما ساعد ساركوزي صدور بيان قاس عن جامعة الدول العربية في ذلك اليوم بالتحديد يدين بشدة نظام القذافي. وقد تزامن بيان الجامعة العربية في ظل رئاسة قطر[7] مع اجتماع المجموعة الأوروبية نتيجة تنسيق مسبق بين ساركوزي وحمد بن جاسم آل ثاني وزير الخارجية، لمساعدة الرئيس الفرنسي في إقناع الدول الأوروبية المعترضة على التدخل في ليبيا. وهذا ما حصل بالفعل، إذ اتفق المجتمعون في بروكسيل أن المجلس الانتقالي في بنغازي جهة محاورة سياسية شرعية مثل الآخرين، ولكن دون تحديد هوية هؤلاء الآخرين. كانت فرنسا تسعى للاعتراف به (كلما أسرعنا بالاعتراف به أصبحت تصريحاته تؤخذ على محمل الجد) يقول كلود بيسون مستشار ساركوزي. لم تكن ألمانيا متحمسة للتدخل العسكري في ليبيا كما أنَّ الولايات المتحدة لم تكن أيضاً في هذا الوارد؛ والواقع أن العلاقة بين ساركوزي وأوباما لم تكن جيدة طوال سنوات حكم الرجلين[8] بينما لا تستيغ المانيا عودة فرنسا للعب دور عسكري في العالم خصوصاً في بلد غني بالنفط مثل ليبيا حيث للشركات الألمانية استثمارات كبيرة[9]. وكان موقف إيطاليا أيضاً ضد القصف الجوي، وذلك يعود إلى أنَّ روما المستعمر القديم لطرابلس خشيت خسارتها السوق الليبية، وهي أكبر مستثمر فيها وهذا ما حصل بالفعل.

قمة باريس الطارئة حول الوضع في ليبيا

في الاجتماع، طرح وزير الخارجية الألماني إمكانية فشل الضربات الجوية متسائلاً: هل سوف نرسل قوات برية؟ غير أن الوضع تغير في الأيام اللاحقة بعد تلقي فرنسا الدعم من منظمة المؤتمر الإسلامي، ومن مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية، فتقدمت في 17 آذار بمشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي، وتم التصديق عليه تحت رقم 1973، قضى بإقامة حظر جوي في السماء الليبية، وسمح باستعمال كل الوسائل المتاحة لحماية المدنيين في إشارة غير مباشرة إلى العمل العسكري[10].

وقد صوّتت على القرار عشر دول وامتنعت خمس دول عن التصويت من بينها روسيا والصين وألمانيا. وقد تمكن الفرنسيون من إقناع روسيا والصين أنَّ الهدف هو حماية المدنيين، ولن يكون هناك تدخل عسكري ولا إسقاط للنظام، غير أنَّ ساركوزي لم يفِ بوعده وهذا ما أغضب الروس والصينيين الذين لا يتوقفون عن تذكير الغرب بالخديعة الليبية التي أوقعهم فيها كلما حاولت الدول الغربية تقديم مشروع قرار ضد سوريا. وقد صارح نائب وزير الخارجية الصيني وفداً من المعارضة السورية أثناء اجتماعه بهم في بكين بهذا الموضوع قائلاً: لن نسمح لهم بالعمل في سوريا كما فعلوا في ليبيا، لقد كذبوا علينا وتعاملوا معنا بطريقة غير محترمة وصبيانية؛ في كل الاجتماعات التي عقدها الفرنسيون معنا ومع الروس قطع لنا (جوبيه) كل الوعود والالتزامات بعدم السعي لإسقاط النظام الليبي لكنهم غدروا بنا، ونحن لم نعد تصدقهم ولن نسمح لهم باستغفالنا مرة أخرى[11].

كان نيكولاي ساركوزي قد اتخذ قرار الحرب لإسقاط القذافي، ولم يكن ينقصه سوى موافقة شكلية من مجموعة أصدقاء ليبيا التي دعاها إلى اجتماع بتاريخ 19 آذار، أي بعد يومين من القرار 1973. وبين 17 و 19 من الشهر ذاته[12]، كان الرئيس الفرنسي يعد العدة للحرب بعد أن حصل على موافقة رئيس وزراء بريطانيا (دافيد كاميرون)، أما قطر والسعودية فقد كانتا تنسقان معه منذ البداية.

في 18 آذار جمع الرئيس الفرنسي في قصر الإليزيه القيادة العسكرية الفرنسية طالباً إبداء الرأي بإمكانية توجيه ضربات عسكرية في ليبيا، وكان رأي العسكر بعد إجراء مراجعة للإمكانيات الليبية التي تقتصر على صواريخ سام 6، أن هذا الأمر قابل للتنفيذ بنجاح مع احتمال خسارة طائرة أو طائرتين[13].

صبيحة يوم 19 آذار، وقبل الاجتماع الموسع لمؤتمر أصدقاء ليبيا، كان نيكولاي ساركوزي محاطاً بوزير خارجيته آلان جوبيه وبمستشاره السياسي جان دافيد ليفيت عراب القرار 1559، وبقائد أركان الجيش الفرنسي الأميرال(ايدوارد غيو)، ورئيس الأركان الخاص بالقصر الجمهوري الجنرال (بنوا بوغا)، وقد حضر الاجتماع رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون ومستشاره العسكري، فضلاً عن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون يرافقها ضابط كبير من قيادة الأركان الأميركية.

تحدث الرئيس الفرنسي عن الوضع الخطير في بنغازي، وعن الحاجة الطارئة للتدخل شارحاً أنَّ رتلاً كبيراً من الدبابات يقترب من بنغازي مع لواء بكامل عتاده، وأنه يجب ألاّ نخضع لتحديات القذافي. غير أنَّ الضابط الأميركي كان له رأي مغاير: طالما بطاريات الصورايخ المضادة للطائرات التابعة للقذافي لم تدمر، أرفض التدخل، نحن معرضون لخسارة طائرات، وهذا سوف يكون هزيمة رمزية كبيرة للتحالف، وأيده بذلك العسكري البريطاني.

أنا مستعد أن آخذ هذا الخطر على عاتقي قال نيكولاي ساركوزي، أنا لن أفعل شيئاً دون موافقتكم، وكشف بوضوح عن نيّاته بالقول: طائراتنا أقلعت في الجو، ونحن لن نفعل شيئاً دون رضاكم، الأوامر أعطيت، وعند الساعة التاسعة والنصف يمكن للطائرات أن تعود أدراجها إذا لم أحصل على الموافقة الجماعية.

كان اجتماع أصدقاء ليبيا غريباً بشكل لافت؛ زعماء أنظمة عربية قمعية وملكية يريدون إسقاط نظام عربي قمعي مثل أنظمتهم بحجة الديمقراطية وحقوق الإنسان، إلى جانب زعماء الدول الغربية التي كانت حتى الأمس القريب تستقبل القذافي، وعلى رأس هؤلاء الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي[14].

أعاد الرئيس الفرنسي كلامه عن المذبحة القريبة التي سوف تقع في بنغازي مستشهداً بكلام القذافي وابنه سيف الإسلام؛ وللحقيقة فإن القذافي بغبائه السياسي ومزاجه وجنونه قدم للغرب ولساركوزي الفرصة تلو الفرصة، فيما كانت روسيا والصين عاجزتين عن التدخل الفعلي لإنقاذه لأن جوبيه حمل معه إلى مجلس الأمن تعابير القذافي (زنقة زنقة ودار دار أو الجرذان والذبح في كل منزل)[15].

الجميع دون استثناء رددوا رغبتهم بإيقاف القذافي، وهنا تدخل الرئيس الفرنسي ليقول: طائراتنا حالياً في الجو باتجاه ليبيا، ولكنها لن تدخل المجال الجوي الليبي إلا بتوافر شرط واحد هو موافقتكم على إعطائي الضوء الأخضر… أعطى كل من على الطاولة موافقته، وبعد ظهر يوم 19 كانت الطائرات الفرنسية تدمر دبابات تابعة للقذافي على مداخل مدينة بنغازي[16].

في بعض التفاصيل بحسب جهات فرنسية مطلعة ارتكب القذافي خطأ استراتيجياً كبيراً يومها، حيث أوقف تقدم دباباته عند الساعة الثانية عشرة ظهراً بعد تعرضها لإطلاق نار، وأعاد تجميع رتل الدبابات في جامعة ذي قار، وبعد ساعات أتت الطائرات الفرنسية لتدمر الرتل بكامله داخل حرم الجامعة[17].

في تلك الفترة كانت النقاشات على أشدها بين الأمريكيين والفرنسيين الذين أرادوا التدخل العسكري من البداية وفي اجتماع مع هيلاري كلينتون بتاريخ 14 آذار لم تعطي الوزيرة الأمريكية أي جواب شافي حول نية الولايات المتحدة مساء ذلك اليوم في واشنطن جمع الرئيس الأمريكي باراك اوباما مستشاريه لمناقشة الوضع وحضر الاجتماع سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة وكان وزير الدفاع روبيرت غيتس يقول انه ليس للولايات المتحدة أي مصالح حيوية في ليبيا لذلك لا داعي للحرب وتدخلت سفيرة الولايات المتحدة في مجلس الأمن (سوزان رايس) قائلة أن هناك مذبحة سوف تحصل في بنغازي ويجب أن لا نكون في عكس التاريخ والقوة العسكرية للولايات المتحدة سوف تصنع الفارق في ألمعركة في نهاية الاجتماع قال الرئيس أوباما سوف نتدخل ولكن لأيام وليس لأسابيع.

بعد عشرة أيام من بدء الهجوم العسكري عقد اجتماع عبر الفيديو ضم ساركوزي ، أوباما، كاميرون، ميركيل بدا الرئيس الأمريكي كلامه بالقول نحن لن نستمر في التورط بالحرب سوف نتوقف عن القصف، كان رد الرئيس الفرنسي عنيفا وعصبيا وقال( إذا كنا سوف نترك القطار عند أول محطة فلم يكن من الداعي أن نركبه أصلا، نحن الآن في حرب ولا يمكن لك ان تتركنا لوحدنا) رد اوباما (ولكن منذ البداية قلت نحن سوف نشارك لأيام وليس لأسابيع ع ولا لشهور) رد ساركوزي بنفس الوتيرة العصبية ( إذا كان الأوروبيون سوف يحاربون لوحدهم لا أدري لماذا إذن نلجأ لحلف شمال الأطلسي ) انتهى هذا الإجتماع استمرت الولايات المتحدة بتزويد التحالف ضد القذافي بالمعلومات الاستخبارية وتوقفت عن شن الهجمات بصواريخ كروز غير انها عادت في أواخر أيام القذافي وساهمت ببعض الغارات الجوية.

هذا التردد كان سمة سياسة أوباما في مصر أيضا حيث انتظر الرئيس الأمريكي طويلا حتى قبل فكرة تنحي مبارك وذلك على الرغم من الضغوط الفرنسية والقطرية التي كانت تقول له أن مبارك انتهى ويجب البحث عن بديل.

على عادته جمع أوباما مستشاريه لمناقشة وضع الرئيس المصري حسني مبارك كان هناك انقسام بين المستشارين ، كانت وزيرة الخارجية (هيلاري كلينتون) و (جو بايدن) ضد تنحي مبارك بينما كان الجناح اليساري المؤلف من (سامنداباور) و (بن رودز) و دونيس ماكدونالد) يدعو الى البحث عن بديل لمبارك وعدم الوقف في مواجهة التغيرات والتاريخ وبعد نقاش طويل وفي نهاية الاجتماع قال أوباما لمستشاريه هل لديكم استراتيجيا للوضع في مصر في حال سقوط مبارك صاد الصمت ولم يعط أي من مستشاري الرئيس استراتيجيا واضحة

كان ثقل السعودية يرخي بظلاله على الرئيس الأمريكي فالعائلة السعودية الحاكمة تريد من الرئيس الأمريكي الدفاع عن حسني مبارك وعدم التفريط به مهما كلف الأمر وقبل ذلك كانت السعودية هددت بوقف التحالف الاستراتيجي مع الولايات المتحدة في حال سمحت الأخيرة بسقوط النظام البحريني ويعرف أوباما ان توتر العلاقة مع السعودية يعني ارتفاع غير مسبوق في أسعار النفط .

في 23 شباط على الساعة 4 بعد الظهر بتوقيت واشنطن 11 ليلا بتوقيت القاهرة اتصل أوباما بمبارك وحثه على القيام بإصلاحات ترضي الشارع عبر الإعلان عن حكومة انتقالية ولكن دون ان يطلب منه التنحي بشكل مباشر، كان هذا الاتصال الأكثر سوءا الذي يجريه أوباما منذ توليه الحكم، انفجر مبارك غاضبا ورفض أن يتنحى وقال لوباما بصوت عال (أنت لا تعرف ماذا يجري، إنها إيران التي تقف وراء كل هؤلاء المتظاهرين، إذا تنحيت سوف يستلم الإخوان المسلمون الحكم في مصر)[18].

أوباما: كلما طالت مدة المرحلة الانتقالية كلما ازدادت حدة التظاهرات.

مبارك: مصر ليست تونس سوف تتوقف المظاهرات خلال أيام هذا شعبي وانا أعرفه، أحترم رأيك ولكني الأكثر الماما بالموضوع.

اوباما: أعتقد أنها الفرصة التي يجب اغتنامهان المظاهرات لا تتوقف عن التعاظم أعتقد انه خلال ال48 ساعة القادمة عليكم التفكير بوسيلة لإخراج عملية الانتقال بأفضل طريقة وأسرع وقت.

مبارك: سوف اتصل بك خلال عطلة الأسبوع القادم [19]

اوباما: سيدي الرئيس احتفظ لنفسي بحق الاتصال بك قبل ذلك إذا لم تتطور الأوضاع نحو الأحسن

هنا بدأ اوباما بالضغط المباشر على مبارك بالقول:

سيدي الرئيس انا دائما أحترم الأكبر مني سننا أنتم تعملون بالسياسة منذ وقت طويل جدا ولكن هناك اوقات في التاريخ ليس لأن المور سارت بطريقة ما في السابق سوف تسير بنفس المسار في المستقبل لقد خدمتم بلادكم 30 عاما وانا اريد ان تغتنموا هذه الفرصة التاريخية[20].

كان هذا الاتصال بمثابة التحول الكبير في موقف أوباما الذي جمع مستشاريه على الفور وأبلغهم ضرورة العمل بسرعة على إجبار مبارك على التنحي وطلب من كل واحد منهم الاتصال بمعارفه في مصر والعالم العربي وتشغيل اللوبي التابع له في سبيل تحقيق هذا الهدف اتصل (روبيرت غيتس ) بطنطاوي وأقنعه بالتخلي عن مبارك فيما كانت جو بايدن وهيلاري كلينتون يمارسون الضغط على (عمر سليمان) الذي بدأ يلين من موقفه وقبل بتنحي مبارك.

في نفس الوقت بدا ضباط الجيش المصري يتلقون رسائل عبر البريد الإلكتروني من ضباط امريكيين تدربوا معهم واجروا معهم دورات في الولايات المتحدة وكانت الرسائل تحذرهم من غطلاق النار على المتظاهرين وعدم الدفاع عن رئيس مريض سوف يكون إبنه خليفة له مع ان هذا الإبن لا يحظى بثقة الجيش. لا تكسوا علاقتكم مع شعبكم في هذا الوقت العصيب كانت رسالة واحدة ارسلها ضباط الجيش الأمريكي لمعارفهم من ضباط الجيش المصري.

اخذ الجيش المصري بتحذيرات الجيش الأمريكي واثمرت الضغوط عن وعد من طنطاوي وعمر سليمان باستقالة الرئيس، صبيحة اليوم التالي للإتصال بين اوباما ومبارك جرت معركة الجمال في ساحة التحرير التزم الجيش المصري جانب المتظاهرين ولم يطلق النار عليهم .

استكمل اوباما عملية الضغط على مبارك وأرسل أسطورة الدبلوماسية الأمريكية (فرانك ولستر) الى القاهرة حاولا رسالة واضحة لحسني مبارك بضرورة التخلي عن السلطة حمل (ولستر) الرسالة وفور وصوله الى القاهرة تم نقله الى القصر الرئاسي أبلغ الرسالة لحسني مبارك مدعوما بموقف الجيش المصري..

بالنسبة لأمريكا سقط مبارك وبقي النظام..

هي الحرب السهلة التي عرف ساركوزي خوضها في ليبيا ، فليس للعقيد جيش قوي ولا حتى بنية جيش، فالزعيم كما ناداه ساركوزي في أحد أيام تموز عام 2007 حطم الجيش الليبي لمصلحة ميليشيات أنشأها لأبنائه كان يطلق عليها كتائب القذافي..

يقول كريستيان شينو الصحافي في إذاعة فرنسا الدولية إنَّ أحد أسباب التسرع الفرنسي في التدخل العسكري ضد ليبيا إثبات قدرة طائرة (الرافال) الكبيرة، ويضيف إنَّ سقوط طائرة واحدة من هذا الطراز في ليبيا يعني الكارثة لصناعة الطائرات الفرنسية ولساركوزي شخصياً لأنَّ عروض بيع هذه الطائرة العسكرية الفرنسية كانت السمة المشتركة لكل زياراته الخارجية[21].

هذا الحسم والتسرع في قرار الحرب على ليبيا لم يتوافرا في سوريا، ما اقتضى طريقة أخرى في التعاطي مع الأحداث هناك تعتمد على تشجيع الحراك المسلح حتى تصل الأمور إلى العفن المحلي والانهيار من الداخل، كما تحدث السفير الفرنسي في دمشق في إحدى جلساته الباريسية[22].

لكل رئيس فرنسي حربه..

نيكولاي ساركوزي صاحب شخصية تميل إلى العنف يقول (روبير غودريه) في كتابه (وسقطت الأقنعة)[23]et les masques sont tombés؛ إنه عاشق لجورج بوش، وأحيط بمجموعة من المحافظين الجدد على الطريقة الفرنسية مثل (بريس أورتوفو) وزير الداخلية الذي يتخذ من سيلفيو برسلكوني مثالاً له أو مثل جان دافيتليفيت. إنه شخصية تتخذ القرارات بسرعة، عصبي المزاج عنيف كما يقول الصحافي جان بول كروز[24].. وزير دفاعه السابق (هيرفيهموران) يقول في كتابه توقفوا عن احتقار الفرنسيين: ساركوزي يريد السلطة في فرنسا على شاكلته، وحشية، شنيعة، وأحياناً غير لائقة. لقد كنا نشعر بالإحراج عندما يربت على كتف أوباما ليظهر أنهما صديقان، إنها تصرفات صبيانية لصبي متقلب[25].

ويصف موران فهم ساركوزي السياسي بالقول: هو يتبع إستراتيجية الدراويش الدائمة، رجل يفقد النظرة البعيدة ويفعل الشيء ونقيضه… رئيس يخلط بين العمل التطوعي والإعلان الدائم واضعاً دوامة يمنع من خلالها الفعاليات الاجتماعية والرأي العام من تحديد أمرهم، والتحرك ضد أي قرار.

واتهم الوزير السابق ساركوزي بالداعية الانتخابية معتبراً فرنسا في نظره سوقاً مجزأة، لذلك بالنسبة إليه فإنه يتعاطى مع شرائح أو مع زبائن من دون الاهتمام بالتوافق العام، ما يعطي انطباعاً أنَّ الدوامة ما هي إلاّ عملية فوضى كبيرة..

في ليبيا أعلن نيكولاي ساركوزي عن حربه الخاصة بعد الحرب التي شنها في ساحل العاج؛ فلكل رئيس فرنسي حربه التي خاضها أثناء ولايته؛ فالحرب إثبات لجدارة الرئيس وأهليته لقيادة دولة بحجم فرنسا. هذا ما فعله فرانسوا ميتران، واليوم نيكولاي ساركوزي الذي يمثل المحافظين الجدد في فرنسا. إنه لم يخرج عن هذه القاعدة وهو الذي يحمل أفكار جورج بوش وسياسته، فقد خاض في ليبيا حربه العقائدية قبل أي شيء. لقد أنذره بارك أوباما قائلاً: أنا سوف استمر معك عشرة أيام فقط ليس أكثر[26]، لا أريد أن تحسب هزيمة عليّ في حال أخطأت أنت، غير أن ساركوزي كان مصمماً على الحرب. (إنَّ القذافي لن يبقى، سوف يرحل بعد ستة أشهر)[27] قال لأوباما. لذلك، نرى أنَّ هذه الحرب قد استحوذت على اهتمام خاص من الرئيس الفرنسي الذي كان يتابع يومياً مع قياداته العسكرية على الخريطة تقدم الثوار الليبيين على الأرض[28]..

لم يكن لهذه الحملة العسكرية أن تنجح لولا المساعدة الاستخبارية التي قدمتها الولايات المتحدة للفرنسيين والإنكليز والقطريّين[29]، على الرغم من سعي واشنطن البقاء خارج الصورة في الحملة العسكرية. وتكمن أهمية الدعم المعلوماتي والاستخباراتي الأميركي في حجم المعلومات التي يمتلكونها عن النظام الليبي نظراً للتعاون الاستخباري الواسع النطاق الذي كان قائماً بين الولايات المتحدة ونظام معمر القذافي منذ أحداث 11 أيلول، خصوصاً في مكافحة الإرهاب ومراقبة الإسلاميين الليبيين الذين كان الكثير منهم من القيادات العسكرية البارزة في تنظيم القاعدة[30].

هذه بضاعتكم ردت إليكم..

برزت عقيدة فرنسية جديدة في التعاطي مع العالم العربي ، هي عقيدة رونالد ريغان والمحافظين الجدد في التحالف مع السلفية الجهادية، خصوصاً وأنَّ هناك بعضاً من هؤلاء المحافظين الجدد الذين أتوا مع وصول ساركوزي إلى سدّة الحكم عام 2007. وتتلخص هذه العقيدة بالقبول بوصول السلفيين من الإسلاميين إلى الحكم في العالم العربي، ومساعدتهم على تحقيق هذا الهدف بكل الوسائل بما فيها العسكرية كما حصل في ليبيا، أو كما تحاول السياسة الفرنسية أن يحصل في سوريا. وقد كشف وزير الخارجية الفرنسي (آلان جوبيه) عن الخطوط العريضة لهذه العقيدة السياسية في خطابه الذي ألقاه في معهد العالم العربي في 16 نيسان 2011، الذي يمكن اعتباره بمثابة وثيقة ضمان فرنسية للإسلاميين الجهاديين باعتراف فرنسا بوجودهم وحكمهم طالما التزموا الخطوط الحمر، وأولها إسرائيل ويليها النفط والغاز؛ لقد أعلن جوبيه في هذا الخطاب جهل فرنسا بالعالم العربي عندما قال: أما التحدي الثالث فيتجلى في تغيير نظرتنا إلى العالم العربي. فقد كنا، نحن الفرنسيين، نعتقد أننا على إلمام جيد بهذه المجتمعات، التي تربطنا بها علاقات عريقة ووثيقة. لكن الربيع العربي فاجأنا وأظهر جهلنا لجوانب كاملة من هذا العالم.

لقد حدّد جوبيه النظرة الجديدة بالتعاون مع الإسلاميين وقبولهم في الحكم، مؤكداً على ضرورة التواصل مع المقاولين في البداية، ومن ثم مع بقية شرائح المجتمعات في العالم العربي اليوم، نحتاج إلى رؤية المقاولين والقائمين على الجمعيات. نحتاج إلى رؤية الفنانين والطلبة. نحتاج إلى رؤية المدونين وأولئك الذين يقولون لا والجهات الفاعلة الناشئة.

ذلك هو مغزى هذه الندوة التي وددت أن أعقدها لتشكل مناسبة لنا لتبادل آرائنا وتحاليلنا وأفكارنا.

وآمل أن يقام هذا الحوار من دون عقد مع التيارات الإسلامية ما دام الجميع يحترم المبادئ التي ذكرتها، أي قواعد اللعبة الديمقراطية ورفض جميع أشكال العنف.

وأطلق جوبيه مفاجأته عندما قال: السيد بن سالم قال لنا، منذ قليل، إنَّ الإسلاميين سيفاجئوننا. فاجئونا، إذاً! أنا لا أطلب أفضل من ذلك. وسنفاجئكم بدورنا، فنحن ليست لنا إطلاقا عقلية تسعى إلى وصم العالم الإسلامي أو الدين الإسلامي، بل على العكس من ذلك، نحن نسعى إلى الحوار معه، أما الخلاصة من المفاجأة فهي تغير جذري في السياسة الفرنسية في العالم العربي ينبغي لنا اليوم أن نعيد النظر في سياستنا برمتها تجاه العالم العربي…

وخلص جوبيه إلى تحديد ثلاث نقاط هي محور السياسة الجديدة في العالم العربي أولها أمن إسرائيل وثانيها لبنان الذي تحلم فرنسا بالعودة إليه، والملف النووي الإيراني قائلاً: ختاماً، التحدي الأخير: بذل قصارى جهدنا لإيجاد حل لأبرز الصراعات المستمرة في المنطقة.

أقصد بطبيعة الحال، أولاً وقبل كل شيء، الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. لا تقل تطلعات الشعب الفلسطيني مشروعية عن تطلعات الشعوب الأخرى للضفة الجنوبية. أما إسرائيل، فلها الحق في العيش في أمن وسلام. لذلك، يجب، خلال الأشهر المقبلة، أن تخرج فكرة دولة فلسطينية ديمقراطية مستدامة ومتصلة تعيش في أمن وسلام بجانب دولة إسرائيل، من مجال الأحلام لتتحول إلى واقع. نحن ندرك جميعاً المعالم الكبرى للحل: يجب الآن تنفيذها. ولن تدّخر فرنسا جهداً في سبيل تحقيق ذلك.

أقصد أيضاً الوضعية في لبنان. نحن في حاجة للبنان ذي سيادة يتحكم في مصيره ويصير، في المنطقة، قدوة يحتذى بها بفضل فعالية مؤسساته الديمقراطية والتعايش السلمي بين الطوائف.

أقصد ختاماً المسألة الإيرانية. موقفنا في هذا السياق واضح: يجب على السلطات الإيرانية أن تضمن لشعبها احترام حقوق الإنسان، وتسوية المسألة النووية، طبقاً لطلب المجتمع الدولي، والعمل على تطوير تأثير إيجابي في المنطقة برمتها.

هذه هي الخلاصات الثلاث، ولا يخفى على المتابع أن فرنسا وعدت الثورات العربية في أيار 2011 بالاعتراف بدولة فلسطينية بحلول أيلول من العام ذاته، لكنها تراجعت عن وعدها[31]. أما العودة إلى لبنان فيلزمها سوريا ضعيفة ومرتهنة، والنووي الإيراني هو الجائزة الكبرى التي يريدها الغرب، في حين أنَّ الشيء الوحيد الثابت والمحقق فهو أمن إسرائيل المقدس لدى الغرب.. قبل هذا الخطاب بيومين دعا جوبيه عشرة من الباحثين في شؤون العالم العربي من ضمنهم أشخاص من أصول عربية، وقد قال أحدهم له: سيدي وزير الخارجية، المشكلة الكبرى تبقى أنَّ أي نظام سوف يأتي بعد القذافي سيكون فاقداً للشرعية لأنه أتى بفعل التدخل العسكري للحلف الأطلسي[32].

بعض الصحفيين شبه وزير الخارجية الفرنسي (آلان جوبيه) بوكالة أنباء حصرية لأخبار الثورات العربية خصوصاً في سوريا على الفيسبوك والانترنت، كونه يعتمد على ما تصدره صفحات الفيسبوكوالتويتر في دعم موقفه مع وزراء خارجية الدول التي يتصل بها لإقناعها بتأييد مشروع القرار المعد فرنسياً وأوروبياً.

لنا النفط ولكم الشريعة..

مثال مختصر حصل أثناء زيارة وفد من المعارضة السورية إلى بكين بناء على دعوة خاصة؛ ففي لقائه مع نائب وزير الخارجية الصيني (تشايجيون) بدأ الوفد السوري اللقاء الحديث عن الأوضاع في سوريا وأعداد القتلى، وكان المسؤول الصيني يستمع إلى المترجم الذي ينقل ما يقوله الوفد، وكان هناك من يدوّن محضر الجلسة. وبعدما استفاض الوفد بالحديث الذي أنهاه بالطلب من الصين مراجعة موقفها في مجلس الأمن، حتى ولو من باب الضغط على النظام[33] في سوريا، بدأ المسوؤل الصيني الحديث مرحباً بالوفد الضيف، وشرح سياسة بلاده في سوريا والعالم العربي والعالم بالقول: إن الصين لم تكن لها مطامع استعمارية في السابق، وليس لها حالياً ولن يكون لها مستقبلاً، ونحن في الصين لدينا مشكلة كبيرة كل يوم؛ وهي كيفية إطعام ما يقارب مليار ونصف مليار صيني، وقد أصبح لدينا اليقين بعد الخديعة الليبية وكذب الغرب علينا وعلى الروس أنَّ الولايات المتحدة عبر سعيها لتغيير الحكم في سوريا تريد السيطرة على منابع النفط العالمية التي لا تزال خارج سيطرتها، وهذا يشكل تهديداً للقمة عيش الصينيين..[34].

لنا النفط ولكم الشريعة، هذه هي الاستراتيجية الغربية الجديدة في العالم العربي والتي نظّر لها الفيلسوف الصهيوني (برنارد هنري ليفي) وطبّقها الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي ووزير خارجيته آلان جوبيه. لكم الشريعة طبّقوها كيفما شئتم، ولنا النفط وأمن إسرائيل. أما عملية امتلاك النفط فهي عن طريق الإمساك بقراره، وتحديد دوره السياسي في الصراع على النفوذ في العالم، ولا بأس أن تحكموا بما تعتقدون طالما أنَّ سياستكم وتطلعاتكم تتلاءم مع مصالحنا.

أما معالم السياسة الجديدة فتتمثّل بسعي الغرب للسيطرة على ما تبقّى من منابع نفط خارج قرار الولايات المتحدة. إذن القضية استثمار، أما السمسار لهذا الاستثمار فليس سوى الحركات السلفية المقاتلة، وفي طليعتهم مقاتلو تنظيم القاعدة الذين قدّم سلاح الجو الفرنسي وطائرات حلف الناتو كلّ الدعم الجوي لهم في حربهم لإسقاط القذافي، وهؤلاء هم الشريك الجديد في سوريا وفقاً لعقيدة (آلان جوبيه) السياسية التي اختصرها إبان الحرب على ليبيا بالقول: حربنا في ليبيا هي بمثابة استثمار للأجيال الفرنسية القادمة.

من مفارقات هذا الربيع العربي أن وزير خارجية فرنسا جعل من مجلس الأمن الدولي أرشيفاً لعشرات مشاريع القرارات التي تصبّ جميعها في خدمة حرب تنظيم القاعدة للسيطرة على الحكم في زوايا العالم الإسلامي الأربع[35]، وتبقى الجماعات السلفية المقاتلة خير حليف للغرب تاريخياً، فهي التي أسقطت الاتحاد السوفياتي مقدِّمة خدمة إستراتيجية هائلة للولايات المتحدة والحلف الأطلسي، وكل ما فعله أركان المحافظين الجدد في فرنسا نيكولاي ساركوزي، والفريق السياسي العامل معه، هو إعادة التحالف القديم إلى الحياة..

وعليك أيها القارئ الكريم أن تعرف أن تاريخ العلاقة بين فرنسا وجماعات جهاديي تنظيم القاعدة تعود إلى أكثر من ثلاثة عقود خلت، هي تاريخ بدء الصحوة الإسلامية في العالم الإسلامي التي تزامنت مع الغزو السوفياتي لأفغانستان في سبعينيات القرن الماضي حيث قام تحالف بين الولايات المتحدة الأميركية والغرب من جهة وباكستان والسعودية من جهة ثانية، استخدم السلفيين وجماعة الإخوان المسلمين في العالمين العربي والإسلامي ضد الجيش السوفياتي، وكانت مساجد العاصمة الفرنسية باريس وكبرى المدن الفرنسية طوال أيام الأسبوع، وخصوصاً يوم الجمعة أثناء الصلاة، تعجّ بالزوار الدعاة من السعودية وباكستان الذين يأتون بحماية الشرطة الفرنسية ورعايتها لتجنيد المقاتلين المتطوعين للذهاب لقتال الروس الكفار في بلاد الأفغان، بلاد الرباط والإسلام. وكنت شخصياً في تلك الفترة أتردد على مساجد في الدائرة الحادية عشرة من باريس، وفي دوائر أخرى في العاصمة الفرنسية فضلاً عن مساجد كبيرة في الضواحي الباريسية وباقي مناطق ومدن فرنسا، حيث كنت تجد دعاة سلفيين من باكستان والسعودية وبلدان أخرى يأتون إلى فرنسا لحث مسلميها على المشاركة في الجهاد ضد الروس في أفغانستان.

الأربعاء القادم: الملف القطري
موقع المنار غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه

[1]كتاب (ميتامورفوز ساركوزي)
[2]كتاب (ميتامورفوز)، ساركوزي، ص 171.
[3]المصدر السابق.
[4]برنارد هنري ليفي على امواج اذاعة أوروبا 1
[5]موقع الدفاع الفرنسي، أيار 2011.
[6]صحيفة لوفيغارو الفرنسية، وصحيفة لوموند، 12 آذار 2011.
[7]المصدر السابق.
[8] موقع الانتقاد، تشرين ثاني 2011، موقع المنار 13 نيسان 2012 ، مجلة نوفيلأوبسرفاتور 3 تشرين ثاني 2011.
[9] الكاتب في حديث مع شخصية أوروبية.
[10] صحف فرنسية وعالمية .
[11] الكاتب في حوار خاص.
[12] المتهور، كاترين ناي، ص 558.
[13]المصدر السابق.
[14]حوار خاص.
[15]حوار خاص مع شخصية فرنسية.
[16] المتهور، كاترين ناي، مصدر سابق.
[17] حوار خاص مع دبلوماسي فرنسي سابق في ليبيا.
[18]كتاب أيام اوباما
[19]في محاولة من حسني مبارك لكسب الوقت وهذا ما فهمه اوباما
[20]أوباما حروب واسرار (دافيد سنجر) ص 338
[21]حوار مع الكاتب.
[22]أنظر في الوثائق نص كلام السفير الفرنسي السابق في دمشق
[23] روبير غودريه
[24]حوار مع الكاتب.
[25]توقفوا عن احتقار الفرنسيين، هيرفيهموران.
[26]كتاب سنوات اوباما ص 250
[27]أسبوعية (le canard enchainé) أيلول 2011
[28]أسبوعيةle canard enchainé أيلول 2011
[29]العقيد السابق في الجيش الفرنسي آلانكورفيس في ندوة حول الربيع العربي حزيران 2012.
[30]تلفزيون فرنسا 24، 3 أيلول 2011.
[31]موقع المنار، أيلول 2011. موقع الانتقاد، أيار 2011 . صحيفة لوموند، 6 تشرين أول 2011. صحيفة لوفيغارو.
[32] الكاتب في حوار خاص.
[33]الكاتب في حوار خاص.
[34]المصدر نفسه.
[35]الكاتب.

 

River to Sea Uprooted Palestinian   The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!