Category Archives: War on syria

The real situation on the ground over the entire Syrian territory

كيف هو واقع الوضع الميداني على كامل الاراضي السورية ؟

الخميس‏، 18‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

ماذا يسابق ماذا في سورية؛ الحسم الميداني أم التسوية السياسية؟، وهل أن النتائج الميدانية التي حققها الجيش باتت تتحكم بمسار أي تسوية مرتقبة لإنهاء الأزمة الراهنة أم أن اقتراب موعد التسوية أسهم بالإسراع في عمليات الحسم؟ سؤالان يطرحان بإلحاح بعد التقدم الاستراتيجي الملحوظ للجيش في المناطق السورية، والذي اعترفت به حتى بعض وسائل الإعلام التابعة “للمعارضة السورية”.

ميدانياً، لا يزال الجيش السوري ماضيا في عمليات تطهير بلاده من الإرهابيين حيث وجدوا، ويمكن القول إنه تمكن من درء خطر أي هجومٍ يستهدف العاصمة دمشق بعد تقطيع أوصال المجموعات المسلحة وطرق إمدادها وتطويقها، خصوصاً في منطقتي ريف دمشق ودرعا المحاذيتين للبنان والأردن اللذين كانت تشكل بعض مناطقهما المحاذية لسورية أخطر ممرات لتسلل المسلحين وتهريب الاسلحة إليها، ولكنها على ما يبدو إلى تراجعٍ تحت ضربات الجيش السوري.

وفي هذا السياق، يشير مصدر سوري واسع الاطلاع على حيثيات الوضع الميداني إلى أن عمليات تسلل المسلحين وتهريب السلاح انطلاقاً من عرسال في البقاع اللبناني تراجعت في شكلٍ كبيرٍ، مرجحاً أن يتم تطويقها بالكامل في وقتٍ قريب.

ويلفت إلى أن أهم ما حققه الجيش في الأونة الأخيرة على المستوى الاستراتيجي، هو إعادة وصل طرق المحافظات ببعضها بعدما قطعها المسلحون، وأهمها طريق دمشق- حمص – معرة النعمان واللاذقية- أدلب – حلب، الأمر الذي يسهم في تطويق الإرهابيين في الأخيرة بعد قطع طرق الإمداد عنهم فيها. وقد باتت اليوم كل الطرق المؤدية الى الشهباء سالكةً، بعد سقوط منطقة وادي الضيف في أدلب والمطلة على “أوتوستراد حلب” في يد القوات المسلحة، إثر نشوب خلافاتٍ حادةٍ بين “جبهة النصرة” وما يسمى “بالجيش الحر” الذي آثر بعض عناصره تسليم سلاحهم للجيش السوري قبيل هجومه على “الوادي”، لمعرفتهم المسبقة بالنتيجة، ما أدى إلى اشتباكهم مع مسلحي “النصرة”.

وبالانتقال الى الجزيرة، يلفت المصدر إلى أن الجيش يجري إعادة تموضع فيها، تمهيداً لاستئصال البؤر الإرهابية من دير الزور والرقة والقامشلي، حيث تدور اشتباكات باستمرار بين مسلحي “النصرة” و”الحر” وآخرين أكراد، على خلفية التنافس على الهيمنة على هذه المناطق.

أما في المنطقة الوسطى، فتقوم الأجهزة المختصة بملاحقة فلول المسلحين في حمص وحماه، بعد سيطرة الجيش على المناطق الرئيسية فيها.

إن هذه المعطيات المذكورة آنفاً، دفعت بعض المسلحين إلى التفاوض غير المباشر مع السلطات المختصة، لمحاولة مغادرة الأراضي السوري، بعد سلسلة الهزائم التي منيوا بها، لكن محاولتهم باءت بالفشل، على ما أكدت مصادر عليمة.

ويأتي استهداف الهرمل في البقاع الشمالي بصواريخ المجموعات السورية المسلحة في سياق تخفيف الضغط عنهم في الداخل السوري، علَ ذلك يدفع حزب الله الى شن عملية عسكرية على أوكار المسلحين في ريف القصير، فيستجدون عندها تدخلاً دولياً لحمايتهم، بحسب ما يرى مرجع عسكري واستراتجي، مؤكداً في الوقت عينه حتمية فشل هذه المحاولة.

لا ريب أن التقدم الاستراتيجي الذي يحققه الجيش السوري بفضل الاحتضان الشعبي له، أسهم بتغيير قواعد اللعبة السياسية، ودفع بالدول المشتركة في الحرب على سورية الى التراجع عن مخططها الرامي الى إسقاطها ثم تفتيتها، بعد فشلها في ذلك، والى الدخول في تسوية تحفظ لهذه الدول بعض “ماء الوجه”، بعدما بشر مسؤولوها مراراً وتكراراً بقرب سقوط الحكم خلال أيام معدودة، ولم يأت هذا “اليوم الموعود” منذ عامين ونيّف.

وفي هذا الصدد، يعتبر مرجع استراتيجي أن وضع الولايات المتحدة اليوم يشبه الى حدٍ كبيرٍ وضع بريطانيا في خمسينيات القرن الفائت، فالجميع يعلم بأن نفوذها يتراجع في العالم، وهي تدرك ذلك.

ويقول المرجع :”لقد حاولت واشنطن إسقاط الحكم السوري، لمنع وصول روسية والصين الى البحر المتوسط، وبالتالي لإقفال طريقهما التجارية مع أوروبا وافريقيا، لأن سيطرة الثنائي المذكور على المتوسط، سيؤدي حتماً الى انكفاء الولايات المتحدة الى أميركا الشمالية”.

ويختم المرجع بالقول “بعدما فشلت الإدارة الأميركية في إسقاط الحكم السوري، ستلجأ حتماً الى التفاوض مع روسية، للحفاط على بعض أوراقها في المنطقة”.

المردة

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Pipelineistan Geopolitics at Work: Iran, Pakistan, Syria, Qatar.

 

 
Construction is nearing completion on a natural gas pipeline linking Iran and Pakistan, a project that portends a huge geopolitical shift. As regional powers strengthen ties in this key energy market, they’re looking to China, and away from the West.

Since the early 2000s, analysts and diplomats across Asia have been dreaming of a future Asian Energy Security Grid.

This – among other developments – is what it’s all about, the conclusion of the final stretch of the $7.5 billion, 1,100-mile natural gas Iran-Pakistan (IP) pipeline, starting from Iran’s giant South Pars field in the Persian Gulf, and expected to be online by the end of 2014.

Nobody lost money betting on Washington’s reaction; IP would put Islamabad in “violation of United Nations sanctions over [Iran’s] nuclear program.” Yet this has nothing to do with the UN, but with US sanctions made up by Congress and the Treasury Department.

Sanctions? What sanctions? Islamabad badly needs energy. China badly needs energy. And India will be extremely tempted to follow, especially when IP reaches Lahore, which is only 100 km from the Indian border. India, by the way, already imports Iranian oil and is not sanctioned for it.

Iranians work on a section of a pipeline linking Iran and Pakistan after the project was launched during a ceremony in the Iranian border city of Chah Bahar on March 11, 2013. (AFP Photo / Atta Kenare)

All aboard the win-win train

When Iranian President Mahmoud Ahmadinejad and Pakistani President Asif Zardari met at the Iranian port of Chabahar in early March, that was a long way after IP was first considered in 1994 – then as Iran-Pakistan-India (IPI), also known as the ‘peace pipeline.’  Subsequent pressure by both Bush administrations was so overwhelming that India abandoned the idea in 2009.

IP is what the Chinese call a win-win deal. The Iranian stretch is already finished. Aware of Islamabad’s immense cash flow problems, Tehran is loaning it $500 million, and Islamabad will come up with $1 billion to finish the Pakistani section. It’s enlightening to note that Tehran only agreed to the loan after Islamabad certified it won’t back out (unlike India) under Washington pressure.

IP, as a key umbilical (steel) cord, makes a mockery of the artificial – US-encouraged – Sunni-Shia divide. Tehran needs the windfall, and the enhanced influence in South Asia. Ahmadinejad even cracked that “with natural gas, you cannot make atomic bombs.”

Zardari, for his part, boosted his profile ahead of Pakistan’s elections on May 11. With IP pumping 750 million cubic feet of natural gas into the Pakistani economy everyday, power cuts will fade, and factories won’t close. Pakistan has no oil. It may have huge potential for solar and wind energy, but no investment capital and knowhow to develop them.

Politically, snubbing Washington is a certified hit all across Pakistan, especially after the territorial invasion linked to the 2011 targeted assassination of Bin Laden, plus Obama and the CIA’s non-stop drone wars in the tribal areas.

Moreover, Islamabad will need close cooperation with Tehran to assert a measure of control of Afghanistan after 2014. Otherwise an India-Iran alliance will be in the driver’s seat.

Washington’s suggestion of a Plan B amounted to vague promises to help building hydroelectric dams; and yet another push for that ultimate ‘Pipelineistan’ desert mirage – the which has existed only on paper since the Bill Clinton era.

The Foreign Office in Islamabad argued for Washington to at least try to show some understanding. As for the lively Pakistani press, it is having none of it.

This photograph taken on February 12, 2013 shows the construction site at Gwadar port in the Arabian Sea. (AFP Photo / Behram Baloch)

This photograph taken on February 12, 2013 shows the construction site at Gwadar port in the Arabian Sea. (AFP Photo / Behram Baloch)

The big winner is… China

IP is already a star protagonist of the New Silk Road(s) – the real thing, not a figment of Hillary Clinton’s imagination. And then there’s the ultra-juicy, strategic Gwadar question.

Islamabad decided not only to hand over operational control of the Arabian Sea port of Gwadar, in ultra-sensitive southwest Balochistan, to China; crucially, Islamabad and Beijing also signed a deal to build a $4 billion, 400,000 barrels-a-day oil refinery, the largest in Pakistan.
Gwadar, a deepwater port, was built by China, but until recently, the port’s administration was Singaporean.

The long-term Chinese master plan is a beauty. The next step after the oil refinery would be to lay out an oil pipeline from Gwadar to Xinjiang, parallel to the Karakoram highway, thus configuring Gwadar as a key Pipelineistan node distributing Persian Gulf oil and gas to Western China – and finally escaping Beijing’s Hormuz dilemma.

Gwadar, strategically located at the confluence of Southwest and South Asia, with Central Asia not that far, is bound to finally emerge as an oil and gas hub and petrochemical center – with Pakistan as a crucial energy corridor linking Iran with China. All that, of course, assuming that the CIA does not set Balochistan on fire.

The inevitable short-term result anyway is that Washington’s sanctions obsession is about to be put to rest at the bottom of the Arabian Sea, not far from Osama bin Laden’s corpse. And with IP probably becoming IPC – with the addition of China – India may even wake up, smell the gas, and try to revive the initial IPI idea.

The Syrian Pipelineistan angle

This graphic Iranian success in South Asia contrasts with its predicament in Southwest Asia.
The South Pars gas fields –  the largest in the world – are shared by Iran and Qatar. Tehran and Doha have developed an extremely tricky relationship, mixing cooperation and hardcore competition.

The key (unstated) reason for Qatar to be so obsessed by regime change in Syria is to kill the $10 billion Iran-Iraq-Syria pipeline, which was agreed upon in July 2011. The same applies to Turkey, because this pipeline would bypass Ankara, which always bills itself as the key energy crossroads between East and West.

 (AFP Photo / Atta Kenare)

(AFP Photo / Atta Kenare)

It’s crucial to remember that the Iran-Iraq-Syria pipeline is as anathema to Washington as IP. The difference is that Washington in this case can count on its allies Qatar and Turkey to sabotage the whole deal.

This means sabotaging not only Iran but also the ‘Four Seas’ strategy announced by Syrian President Bashar al-Assad in 2009, according to which Damascus should become a Pipelineistan hub connected to the Caspian Sea, the Black Sea, the Persian Gulf and the Eastern Mediterranean.

The strategy spells out a Syria intimately connected with Iranian – and not Qatari – energy flows. Iran-Iraq-Syria is known in the region as the ‘friendship pipeline.’ Typically, Western corporate media derides it as an ‘Islamic’ pipeline. (So Saudi pipelines are what, Catholic?) What makes it even more ridiculous is that gas in this pipeline would flow to Syria and then Lebanon –  and from there to energy-starved European markets close by.

The Pipelineistan games get even more complicated when we add the messy Iraqi Kurdistan/Turkey energy love affair – detailed here by Erimtan Can – and the recent gas discoveries in the Eastern Mediterranean involving territorial waters of Israel, Palestine, Cyprus, Egypt, Lebanon and Syria; some, or perhaps all of these actors could turn from energy importers to energy exporters.

Israel will have a clear option to send its gas via a pipeline to Turkey, and then export it to Europe; that goes a long way to explain the recent phone call schmoozing between Turkey’s Prime Minister Erdogan and Israel’s Netanyahu, brokered by Obama.

Terrestrial and maritime borders between Israel and Lebanon remain dependent on a hazy UN Blue Line, set up way back in 2000. Damascus – as well as Tehran –  supports Beirut, once again against Washington’s will. And Damascus also supports Baghdad’s strategy of diversifying its means of distribution, once again trying to escape the Strait of Hormuz. Thus, the importance of the Iran-Iraq-Syria pipeline.

No wonder Syria is a red line for Tehran. Now the whole of Pipelineistan will be watching how far Qatar is willing to go following Washington’s obsession.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Who is really "isolated from reality"??

SNC says Syrian president “isolated from reality”

A handout picture released by the Syrian Arab News Agency (SANA) on April 17, 2013, shows Syrian President Bashar al-Assad speaking during an interview in Damascus with Syria’s state television channel Al-Ikhbariya, as the country marks Independence Day, celebrating the 1946 end of France’s presence in Syria. Assad warned Western states that they will pay a heavy price at home for their alleged support of Islamists in the Syrian conflict and said defeat of his regime was not an option. (photo: AFP – SANA)
 
Published Thursday, April 18, 2013
 
External opposition group, the Syrian National Coalition, on Thursday slammed President Bashar al-Assad, saying an interview he gave a day earlier showed the embattled leader’s “isolation from reality.”

The external Coalition said Assad’s interview with Syrian state television “revealed his isolation from reality and blindness to the corruption and devastation and bloodshed that he has wreaked.”

Assad’s “approach is like that of tyrants before him,” it said, pointing to “his claims of control and denial of the other and the absence of reality and proposal of solutions that bear no relation to the crises.”

On Wednesday Al-Ikhbariya news channel broadcast an interview with Assad in which he warned that the West would pay a heavy price for what he called its support of Al-Qaeda.

He also predicted the conflict could spill over into Jordan, saying, “we would wish that our Jordanian neighbours realise that… the fire will not stop at our borders.”

In Amman, Information Minister Mohammad Momani said the United States plans to deploy 200 troops in Jordan, 50 more than those already there.

Speaking on the anniversary of Syria’s independence day from France, Assad said, “We are facing a new war, a new method” with fighters, “some of whom are Arabs, not Syrians,” adding that “from the first day, what is happening in Syria is dictated from abroad.”

“There is an attempt at cultural colonisation, meaning ideological invasion, in Syria, leading in one of two directions,” the president said in the hour-long interview.

“Either Syria becomes subservient and submissive to the big powers and the West, or it becomes subservient to obscurantist, extremist forces. We need to hold on ever more strongly to the meaning of independence.”

Assad warned that a defeat of his government would spell the demise of Syria. Vowing he will not surrender, he said the Syrian people would decide whether he should stay or go.

“There is no option but victory. Otherwise it will be the end of Syria, and I don’t think that the Syrian people will accept such an option,” he said, adding that “the position (of president) has no value without popular backing.”

In response, the Coalition insisted it was “a representative body for all Syrians, emerging from their revolution and their sacrifices and their will.”

During the interview, Assad had asked, “How can you be patriotic if you’ve fled” Syria, in reference to exiled leaders of the main opposition National Coalition, insisting that there would be no dialogue with the exiled opposition.

Last week, the jihadist rebel group Al-Nusra Front pledged allegiance to Al-Qaeda chief Ayman al-Zawahiri, who had previously urged rebels to establish an Islamic state in Syria.

The UN says more than 70,000 people have been killed in Syria over the past two years in a conflict that broke out after the regime unleashed a brutal crackdown on a popular uprising that later morphed into an insurgency.

(AFP, Al-Akhbar)

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The Big decision: two crucial months in the Levant

القرار الكبير: شهران حاسمان في بلاد الشام

الخميس‏، 18‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

ليس هو قرار بالحسم العسكري النهائي، جرى اتخاذه على أعلى مستوى داخل الدولة السورية. فهذا القرار لا يبدو قريباّ ولا مجدْوَلاً للأسابيع القليلة القادمة. إلا أن ثمة قرار كبير لا شك جرى اتخاذه بشأن تبديل “ستاتيكو المراوحة” الحالي لقلب الأمور إلى صالح الدولة السورية في الميدان، وذلك خلال فترة زمنية حدودها الصيف المقبل. وهذا ما يفسّر تحوّل الجيش السوري من تكتيكات المشاغلة بالنار لمسلحي المعارضة والاكتفاء بتطويق جيوبهم التي تغلغلوا إليها، إلى أسلوب الهجمات الصاعقة السريعة والمدمرة، سواء في جميع مناطق الغوطة الدمشقية ومختلف أرجاء ريف العاصمة، أو أبعد من ذلك باتجاه الحدود الشرقية والغربية والشمالية مع كلٍ من الأردن وتركيا ولبنان، وكل ذلك وفق تفاهم على التفاصيل مع الحلفاء ولا سيما منهم الروس والإيرانيين.

ويسود الاعتقاد أن أحد أسباب التطوّر المستجدّ في موقف دمشق بهذا الإتجاه، ناجم عن تمادي الإدارة الأميركية في مسلكها الزئبقي المتذبذب حيال الأزمة السورية. فلو جمعنا مختلف التصريحات والمواقف التي أطلقتها إدارة أوباما في هذا الصدد خلال الأشهر القليلة المنصرمة، لتجمّع لدينا كمّ كبير من التناقضات والمواقف الملتبسة، ما بين بيانات حمائمية تنادي بحل سلمي تفاوضي لإخماد الحريق السوري، من جهة، ومواقف صقورية مناقضة تماماً من جهة أخرى، يواصل عبرها الأميركي إعداد “الجهاديين المرتزقة” في الأردن وغير الأردن، ويمضي قدماً في دعم المسلحين المقاتلين على الأرض السورية عبر الحدود والأدوات التركية، كما لا يني عن مواصلة تشجيع حلفائه الغربيين من فرنسيين وإنكليز وسواهم لبذل ما في وسعهم في سبيل كسر الدولة السورية، ناهيك عن إطلاق واشنطن أيدي نواطير مشيخات النفط الخليجية ليموّلوا كل ذلك فيفرشوا بالمال والسلاح والعتاد دروب التهريب عبر مختلف الحدود السورية، ويدفعوا أثمان استقدام أفواج المرتزقة من شتى أنحاءالعالم.

يأتي ذلك كله في إطار مواصلة أوباما وإدارته تحريك واستثمار حصان طروادة المسمى بالربيع العربي لإسقاط الحكومات العربية المناهضة للسياسة الأميركية- الإسرائيلية، وإكراه الدولة السورية بعد أن وصلتها الموسى، على الشرب من الكأس ذاتها التي شربت منها ليبيا، فيتم لواشنطن كسر حلقة المقاومة والممانعة والإنقضاض من خلال كل ذلك على المصالح الروسية في المياه الدافئة.

ويشير السياق المنطقي للأمور إلى أن الإدارة السورية، وأمام هذا الواقع الذي لم تعد تفاصيله خافية، رأت ضرورة الإقدام على كسر المسلسل وإحداث تبديل نوعي في مسار الحرب، ولا سيما في ظل عمليات التحشيد المعادي باتجاه العاصمة دمشق وارتفاع نبرة التهديدات بمهاجمتها في سبيل إسقاط الدولة. ومن الطبيعي أن يقتضي ذلك توجيه ضربات نوعية ساحقة أولاً ضد المسلحين في نواحي محيط دمشق القريب والبعيد، بُغية تحطيم تشكيلاتهم العسكرية لتعطيل فعاليتها وجدواها ورفع تهديدها عن العاصمة، وهو الأمر الذي باشرته قوات الجيش النظامي وما انفكت تواصله بعزم واضح في أرجاء الغوطة كافة ومختلف مناطق ريف العاصمة، مترافقاً ذلك مع ضرب التجمعات التي “تتغذّى” عبر الحدود مع كلٍ من الأردن وتركيا ولبنان والقضاء على تحشداتها.

ولكي يكون بإمكان دمشق أن تستثمر على طاولة التفاوض أية إنجازات عسكرية تنجح في تحقيقها على الأرض، ينبغي أن تكون هناك حدود زمنية لهذا الزخم الهجومي المتصاعد، وهي، أي الحدود، تقع على ما يبدو في أوائل الصيف المقبل كما سبقت الإشارة، وتحديداً على أبواب لقاء القمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما في إيرلندا الشمالية، على هامش قمة الثماني التي ستُعقد هناك أواخر حزيران المقبل.

وفي هذا السياق كان “يوري أوشاكوف” مساعد الرئيس بوتين، صرّح حديثاً أنه “من المقرر أن يجري الرئيسان الروسي والأميركي محادثات كاملة الإطار خلال انعقاد قمة ايرلندا الشمالية للثماني الكبار في نهاية حزيران”. وأشار أوشاكوف إلى أن جدول أعمال بوتين يتضمن لقاءً خاصاً مع أوباما، للتباحث في القضايا الحساسة التي تهمّ البلدين (من دون أن يذكر سورية تحديداً على الرغم من أنها المقصودة في القضايا التي وصفها بالحساسة).

ويبدو أن هذه القمة المرتقبة ستكون تتويجاً لمرحلة شاقة من التواصل الروسي-الأميركي من خلال ما يمكننا تسميته بـ “الرسائل الموقعّة في الميدان”، والتي اشتملت على جملة من “الإنتصارات والهزائم” لكلا الطرفين، سواء في العراق أم في إيران أم في سورية. ومن الإنصاف القول إن معظمها في البلدين الأولين كان من نوع الهزائم التي نزلت بالأميركي وتمثّلت بخروجه الذليل من العراق، وبعجزه عن تعطيل اليد الفاعلة الإيرانية، لا على مستوى التكنولوجيا النووية السلمية في الداخل ولا على مستوى الشرق الأوسط وقضاياه الحارة ومياهه الدافئة. ومن هنا كان “الربيع العربي” لعبة شيطانية أميركية انتقلت واشنطن ومعسكرها بها من الدفاع إلى الهجوم، فحققت إنجازات في كلٍ من تونس وليبيا ومصر (باعتبار أن الدول العربية الثلاث باتت على الأقل محيّدة عن أيّ صراع مع العدو الإسرائيلي)، متوقعة لإنجازاتها أن تتواصل على طريقة الدومينو لتكتسح سورية ومختلف البلاد العربية التي هي خارج الجيب الأميركية. وهذا ما يقدّم تفسيراً يبدو منطقياً للإصرار الروسي على مساندة الدولة السورية أمام الهجمة، بعد أن اتضح المشهد تماماً أمام موسكو التي نهشت أصابعها ندماً على سكوتها عمّا تعرّضت له ليبيا، فقررت منع تكرار الخدعة ذاتها ضدّ سورية خصوصاً وأنها باتت مرتكزها الأساسي في منطقة شرقي المتوسط. لذا جاءت الرسائل الروسية الأخيرة بعناوين صارمة لا لُبس فيها، ولا سيما منها ما يتصل بالمناورات الواسعة وغير المتوقعة التي أمر بها بوتين (مستعجلاً) وهو على متن طائرته أثناء رحلتها من مدينة دوربان الجنوب أفريقية حيث عُقدت قمة مجموعة دول “بريكس”، إلى موسكو، وهي المناورات التي وصفها الناطق الرسمي الروسي بـ “المفاجئة” ، والتي “لم يُحط وزير الدفاع علماً مسبقاً بها”. وقد جاءت في إطار تشديد الروس على جاهزيتهم لمساندة الدولة السورية، بعد أن ارتفعت لهجة العداء الغربية ضدّ دمشق وعلا الصوت من غير عاصمة أوروبية منادياً بضربات جوية ضد بعض قطعات الجيش السوري. وفور اختتام تلك المناورات، جرى سحب أسطول المحيط الهادي (الروسي) إلى المتوسط ونشره قبالة السواحل السورية تحديداً ، في إشارة تأكيد إضافية على الدعم الروسي الثابت للدولة السورية، والنظر بعين الرضا إلى حركة الجيش النظامي المستجدة لقلب الأوضاع في الميدان لصالح السلطة والنظام العام.

ويعني ذلك من جملة ما يعنيه أن وتيرة الهجمات النظامية ستشهد ارتفاعاً استثنائياً خلال شهري نيسان وأيار وحتى أواسط حزيران. وهذه مدة زمنية تعتبر كافية لاستكمال خطة “السحق والتطهير” ضد مسلحي المعارضة إذا سارت الأمور كما تخطط له القوات النظامية.

وبناء على ذلك لا بد من توقع أمرين متلازمين خلال الأيام والأسابيع التي تفصلنا عن أواخر حزيران: المزيد من الشدّة في تعامل الجيش السوري مع المسلحين، والمزيد من تسرّب الهاربين منهم والمثخنين بالجراح إلى الملاذات والمستشفيات المقامة عنوة على الأراضي اللبنانية، ما سيفرغ عبارة “النأي بالنفس” من آخر ما تركه فيها مسلك حكومة ميقاتي من معنى، ويرفع أمام السلطات اللبنانية تحديات جديدة غير مسبوقة لا يعلم إلا الله كيف ستجري معالجتها. فمع تيقّن جماعات المسلحين والمرتزقة على الأراضي السورية من الاقتراب الواقعي لنهايتهم، تحت غائلة التدمير الممنهج الذي ينفذه الجيش العربي السوري ضد معاقلهم وتجمعاتهم، سيتحول هدفهم من مواجهة الدولة السورية التي أعملت السيف في رقابهم، إلى محاولة تشتيت العزم العسكري للقوات النظامية بإخراج الحرب من مساراتها الراهنة وتوسيع بيكارها نحو أراضي الدول المجاورة. وتعتبر الأراضي اللبنانية هدف هؤلاء المسلحين المفضّل (وهذا ما ابتدأ بالفعل من خلال القصف الصاروخي القاتل على بلدات في منطقة الهرمل) بالنظر إلى توفر البيئة الحاضنة ومعسكرات التدريب والملاذات الآمنة التي يمولها خليجيون ويديرها ضباط أميركيون وغير أميركيين فوق الاراضي اللبنانية.

وهذه ستكون مرحلة أخرى وتحديات جديدة أمام اللبنانيين ينبغي الاستعداد لها على مختلف المستويات ولا سيما العسكرية والإغاثية منها.

وكيفما دار الأمر فسيدخل البلد في متاهة جديدة تحتاج إلى أكثر بكثير من مجرّد حكومة انتخابات أو محايدين(!)، إذ ستبلغ تداعيات الأزمة السورية على لبنان إحدى ذرواتها المُقلقة، ، ما يتطلّب بالضرورة حكومة سياسية حقيقية التمثيل تكون قادرة على الفعل لمواجهة مفاعيل كل ذلك، إلى احتمالات تحرّك الخلايا النائمة لـ”القاعدة” في لبنان، فضلاً عن إمكانية حصول عدوان إسرائيلي.

ذلك أن كسر ظهر المعارضة السورية المسلحة، إذا حصل، لن يمرّ بسلام على بلد يسيل فيه مال حرام كثيف برائحة المازوت البترول البشعة. ولا جدوى من كل التطمينات التي ينقلها الإعلام عنهم. فالحية تغيّر جلدها وليس طبعها.
سلاب نيوز

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Syrian opposition: What after dealing with Devil

لمعارضة السورية : ماذا بعد الاستعانة بالشيطان ؟

 
الخميس‏، 18‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام


لا شكّ أن أكثر القلقين الآن من حادثة بوسطن الإرهابية وتداعياتها ونتائجها، قد تكون المعارضة السورية، التي لم تستفق لغاية الآن من صدمة إعلان “جبهة النصرة” مبايعتها للظواهري، وأنها جزء من تنظيم “القاعدة” في بلاد الشام.

يدفع هؤلاء اليوم ثمناً سياسياً كبيراً نتيجة التسرع والتعمية التي مارسها “الائتلاف السوري” على ارتباطات “جبهة النصرة” بـ”القاعدة” في وقت سابق، حين قام معاذ الخطيب بانتقاد قرار واشنطن في كانون الأول الماضي إدراج “جبهة النصرة” على لائحة المنظمات الإرهابية، كما انتقد نائبه جورج صبرا القرار، مشدداً على أن الشعب السوري يعتبر “جبهة النصرة” جزءاً من الثورة، لذا قد لا تنفعهم اليوم كل الدعوات التي يدعوها الخطيب وهيتو لـ”جبهة النصرة” لفك ارتباطها بـ”القاعدة” وتغيير اسمها، باعتبار أن فكر “القاعدة” لا يناسب الشعب السوري.

في الواقع، جميع اللاعبين على الساحة السورية متهَمون بشكل أو بآخر بأنهم سهّلوا أو تغاضوا عن تغلغل “القاعدة” في المنطقة، ويمكن أن نذكر منهم ما يلي:

1- النظام السوري: لطالما اتهمت الولايات الأميركية النظام السوري بالسماح بمرور الإرهابيين من “القاعدة” إلى العراق وتقويض قدرة الأميركيين من السيطرة على العراق، وقد عجز الأميركيون في وقت سابق في العراق عن اجتثاث “القاعدة” من العراق، فاستعملوا لهذه الغاية “الصحوات”، والتي تتكون من العشائر السُّنية التي تعشّشت “القاعدة” في مناطقها، فكانت الأقدر على قتال “القاعدة” من سواها، سواء من الجيش العراقي أو الجيش الأميركي.

وقد يكون الحل الأميركي المختبر سابقاً في العراق هو المثال الذي يمكن أن يُحتذى في سورية، حيث إن العشائر السورية المتضررة من “جبهة النصرة” ووجودها في مناطقها، ومن استباحتها للمخزون الزراعي والنفط وبيعه للحصول على المال، قد تقوم بتنظيم نفسها وامتشاق السلاح لمحاربة “القاعدة” وأخواتها، للحفاظ على حياتها وأرزاقها.

2- المعارضة السورية: التركيز على إسقاط نظام الأسد بأي ثمن كان دفع المعارضة السورية و”الجيش السوري الحر” إلى غضّ النظر عن تغلغل “القاعدة” في النسيج السوري، ولعل ما سمّاه وليد جنبلاط “التحالف مع الشيطان” لإسقاط الرئيس بشار الأسد، كان بالتحديد الذريعة التي استخدمها المعارضون السوريون للترحيب بانتشار “القاعدة” في سورية، فـ”جبهة النصرة” كانت الأكثر تنظيماً وتمويلاً، وكانت تحتوي على أشد المقاتلين بأساً، وهو ما دفع المعارضة السورية على تسخيف كل التحذيرات الغربية والمحلية من أن انتشار “القاعدة” في سورية قد يكون الأخطر على الثورة السورية، وعلى الشعب السوري بالتحديد.

3- الغرب وأميركا: على الرغم من كل التحذيرات التي أطلقها الأميركيون حول تغلغل “القاعدة” في المعارضة السورية، إلا أن الأمر لم يتعدَّ سوى إدراج الأميركيين لـ”جبهة النصرة” على لائحة المنظمات الإرهابية، مقابل استمرار تدفّق السلاح والمال، والمقاتلين الجهاديين من جميع أنحاء أوروبا إلى سورية للقتال ضد النظام السوري.

واقعياً وتاريخياً، وبحسب اعتراف هيلاري كلينتون العلني في جلسة استماع أمام الكونغرس الأميركي، كان الأميركيون قد أنشأوا “القاعدة” في أفغانستان لقتال السوفيات، وأعلنت كلينتون صراحة أن الرئيس ريغان والكونغرس وافقوا على فكرة إنشاء “القاعدة”، وأنهم اتفقوا مع باكستان والمخابرات الباكستانية لإنشاء ما سمّتهم “المجاهدين”، وأنهم اتفقوا مع المملكة العربية السعودية على استيراد العلامة الوهابية للإسلام، لهزم الاتحاد السوفياتي، وأعلنت أن الخطة نجحت باعتبار انسحاب السوفيات من المنطقة، وخسارتهم مليارات الدولارات، ما أدى إلى انهيار الاتحاد، لهذا لم يكن الاستثمار في تأسيس “القاعدة” سيئاً برأيها.

أما اليوم، وبعد أن تحولت “القاعدة” إلى ما تحولت إليه، فالسؤال المطروح في سورية: من يستفيد ممن؟ هل يستفيد الغرب وأميركا من وجود “القاعدة” للقتال في سورية، بحيث تقوم بجمع المجاهدين من كل أنحاء العالم، والتخلص من قنابل موقوتة موجودة في أوروبا، وبات المطلوب من الجيش السوري تخليص العالم منهم، ولذلك بات من المجدي إطالة أمد الأزمة؟ أم يستفيد النظام السوري من وجود “القاعدة” كمكون أساسي في الثورة السورية، لشيطنتها أمام العالم، وإظهار نفسه في جبهة واحدة مع الغرب في قتاله ضد الإرهاب العالمي المتنقّل؟

في المحصلة، ومهما كانت الحيثيات والنتائج، لا شكّ أن فكر “القاعدة” ونهجها لا يمكن أن يبنيا ديمقراطية، ولا يمكن أن يبنيا دولة تطمح إليها شعوب المنطقة، ومن يريد أن يستعين بالشيطان سيجد نفسه في جهنم لا محالة.

الثبات

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

US to Dispatch 200 Troops to Jordan, Amman Refuses Intervention in Syria

Local Editor
 
Amman said on Thursday it was against military intervention in Syria, a day after Jordanian minister said that the United States is to send 200 troops to Jordan in the coming weeks for military operations along Syrian border.

“They will be arriving in the next few weeks…to increase the level of preparedness and defense capabilities of the kingdom in light of the continued deterioration in the Syrian situation,”

Mohammad al-Momani, Minister of State for Information, told Reuters.

Defense Secretary Chuck Hagel told the Senate Armed Services Committee in Washington that the move aimed at “boosting defenses” over the ongoing crisis in Syria.
Hagel said the deployment would include specialists in intelligence, logistics and operations.

On March 22, US President Barack Obama and Jordanian ruler King Abdullah II agreed to stand united against Syrian President Bashar al-Assad, who is fighting foreign-sponsored militants.

Obama promised military aid for the Syrian opposition, saying the US “will provide resources, training and capacity for the Syrian opposition.”

The US president also pledged 200 million dollars to King Abdullah to deal with Syrian refugees in Jordan.

Later on, al-Momani clarified Jordan’s stance over the Syrian crisis, saying it was opposing military intervention in the crisis-hit country.

“Our position on the situation in Syria has not changed,” al-Momani told AFP.

“We are still against any military intervention in Syria. We urge a political solution to end the bloodshed in Syria.”
The minister who is also Jordan’s government spokesman, declined to comment on President Bashar Assad’s remarks on Wednesday night.

“At the moment, we will not comment on what the president said in order to avoid any political or security fallout. We are studying the situation,” he said.

Assad stressed in an exclusive interview with Syria’s Al-Ikhbariya state television that the West will pay a heavy price for financing Al-Qaeda in Syria “in the heart of Europe and the United States.

Source: Agencies
18-04-2013 – 09:59 Last updated 18-04-2013 – 13:30


 IN Photo / Nasib crossing to Jordan under full Syrian control
 
 

بالصور / معبر نصيب السوري على الحدود الأردنية تحت السيطرة السورية الكاملة ..

 
معبر نصيب السوري على الحدود الأردنية السورية يقع تحت سيطرة الجيش العربي السوري الكاملة على عكس ما تروج له القنوات الفضائية الخليجية منذ ثلاثة أشهر،
 مدعية أن هذا المعبر سقط بيد مسلحي المعارضة السورية. ولا يقتصر الأمر على هذا المعبر الحدودي الدولي بل تعدت الأكاذيب الى التصريح بكل وقاحة واحتقار للمشاهد أن كامل الحدود بين سوريا والأردن ساقطة بيد المسلحين وهذا ما يتنافى مع الواقع على الأرض الذي يثبت سيطرة الجيش العربي السوري على طول الحدود السورية الأردنية التي مررنا بها برفقة الجيش العربي السوري واللجان الشعبية في تلك المنطقة.

من بلدة بصرى الشام انطلقنا باتجاه قرى ( برد بكا ذيبين سمج طيسيا سماقيات ندى العمان المداعية الطيبة ) ومنها توجهنا الى معبر نصيب الذي يبعد حوالي 40 كلم عبر بلدة العمان ، التي كانت القنوات الخليجية قد اعلنت سقوطها منذ ثلاثة أشهر، وعلى طول الطريق مررنا بحواجز ومواقع للجيش العربي السوري وهي حواجز ( للمخابرات الجوية، الهجانة، الجمارك، الجيش ، الوحدات الخاصة) ولم نر أي أثر لمسلحي المعارضة ولا لمواقع لهم ولا لأثر يشير الى وجود عسكري لهم طول الشريط الحدودي الذي قطعناه والذي يتواجد على امتداده ساتر ترابي يشير الى الحد الفاصل بين الدولتين والذي حفرت فيه فتحات ومسارب يمر عبرها المسلحون من الأراضي الأردنية الى الأراضي السورية، بينما تسير على الطريق شاحنات نقل بري للتصدير وسيارات ركاب .

وصلنا الى معبر نصيب وفوجئنا بوجود عشرات المسافرين وسيارات الأجرة وباصات نقل الركاب، وانتقلنا الى مكتب رئيس المعبر الحدودي الذي قال لنا ان المعبر الحدودي لم يخرج يوما عن سيطرة الجيش السوري ولم يتعرض يوما لأي هجوم عسكري بسب تواجد قوة كبيرة مدافعة عنه، نافيا بذلك كل ادعاءات القنوات الفضائية الكاذبة ساخرا منها بالقول: لقد اسقطوا المعبر إعلاميا .

عنصر جمارك متواجد في المعبر قال في حديث معنا: عندما سمعت خبر سقوط المعبر كنت في عملي وضحكت قائلا (لقد اصبحت منشقا دون ان اعلم).

مصادر خاصة قالت لموقع المنار أن المعبر محاط بقوة كبيرة مضيفا ان هذه القوة تخرج من مواقعها ليلا لتنتشر حول المعبر وفي داخله بينما تضاء الأنوار في المعبر وحوله عند حلول الليل ردعا لأي محاولة من قبل المسلحين المتواجدين في الأردن.

لقد أتتنا اوامر منذ بداية الأزمة بعدم السماح بسقوط معبر نصيب الحدودي والطريق بين السويداء والأردن مهما كلف الأمر وهذا ما نفذه الجيش العربي السوري بكل صرامة مانعاً المسلحين من الاقتراب من المعبر…

وهنا ننشر بعض الصور التي التقطناها في معبر نصيب الذي زرناه ووجدنا فيه الدولة السورية مسيطرة بكامل نفوذها وقوتها.


سورية الان – المنار
   ( الخميس 2013/04/18 SyriaNow)  
 

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

 


The Independent: ‘We’ll give you this story on Syria: True or false, it does not matter!’

Via FLC

 

This is how the Independent (UK) summarizes ‘Syria-news-by-video’:

“… Robert Fisk writes in today’s Independent about the difficulty journalists have verifying the seemingly endless stream of videos documenting Syria’s warWhile this one appears to be genuine, there is no way of knowing. Even if it isn’t, the fears and hopes and frustrations that were discussed certainly are.” (… so it’s fair to print, and caption as reality? This is like saying Zombies’ movies can be reproduced as ‘news’ because the ‘fears’ they portray are real!)

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!