USA may use Boston bomb excuse to unleash fresh armed conflict

Boston attacks may prompt US to unleash fresh armed conflict – researcher

США Бостон Бостонский марафон Бостон взрыв Бостон полиция Бостон жертвы Бостон Boston

Following the twin blasts in Boston on Monday, the US may resort to a policy of double standards and unleash a new armed conflict to punish terrorists even to its own detriment. This came in an interview with the Voice of Russia by the Head of the Lebanon-based Centre for Strategic Studies, Imad Rizk.

 He says he is certain that the US sees the Boston blasts as a disaster, while it takes by far crueler acts of terror, like those in Iraq, as something perfectly normal.
 
 According to Imad Rizk, the US has created some cliché’d picture of eternal prosperity inside the country. Therefore both the US and many other countries see a terrorist attack on US territory as something altogether impossible. Meanwhile, a great number of world nations have suffered at the US hands, the researcher points out.
 
 The expert says he is sure that no terrorist attacks anywhere in the world should ever take place, since the killing of civilians can never be justified, wherever this takes place. But nor should one pursue an overt double-standard policy, since those who die in terrorist attacks cannot be divided into first-rate or second-rate people, depending on the country that has been struck by terror attacks, Rizk said.
 Voice of Russia

  

 All of those killed in the terrorist attack in Boston have been identified. According to a spokesman for the Chinese Consulate General in New York, among them was a Chinese student, who reportedly studied at Boston University. Her relatives asked that her name and age not be revealed.
 The status of another Chinese national who was among the victims of the explosion is now listed as stable.
 
 In all the explosions near the finish line of the famous Boston Marathon killed three people. In addition to the Chinese student, eight-year-old Martin Richard and 29-year-old Crystal Campbell were also killed. More than 183 people were injured with at least 13 of them having to have surgery to amputate limbs.
 
 The explosions in Boston were the first terrorist attack in the U.S. since September 11, 2001.
 
 
 The explosions in Boston may be related to U.S. support for the French military operation in Mali, said Essam Elerian the vice-president of the Egyptian Freedom and Justice Party which was created by the Muslim Brotherhood.
 
 According to media reports, the U.S. supported the French military contingent in Mali by providing transport, communications and intelligence support.
 
 “It all started with the dispatch of the French battalion to Mali to fight with organizations that, are supposedly a part of “Al-Qaeda” said the politician on his Facebook page with regards to the events in Boston. He wrote in Arabic with translations provided by the English-language website of TV channel Al-Arabia.
 
 Elerian also expressed his condolences to the families of those killed and injured in the attack.
 The Freedom and Justice Party was created by the Muslim Brotherhood after the Egyptian revolution in the spring of 2011.
 
 In the summer of 2012 Mohamed Morsi, the leader of the Muslim Brotherhood, was chosen as the new head of state.
 
 The crisis in Mali began nearly a year ago and was the result of the overthrow of Muammar Gaddafi in neighboring Libya.
 
 An exodus from Libya of Tuareg tribes, who had enjoyed the patronage of former Libyan leader, led to the formation of a separatist war and in April 2012, the self-proclaimed state of Azavad took over almost all of northern Mali.
 
 In January, gunmen from the group began attacking government forces and their positions in the center of Mali.
 
 The French military arrived to help the Malian troops on January 10, 2013.
 
 
 President Barack Obama will visit Boston on Thursday, three days after a pair of deadly bombings at the Boston Marathon.
 
 Massachusetts Gov. Deval Patrick says Obama will be attending an interfaith service.
 Obama has canceled a trip planned for Friday to Kansas, the White House said.
 
 Three people were killed at the marathon’s finish line, including an 8-year-old boy. More than 870 were wounded.
 
 Hours after the explosions, Obama vowed that those responsible would be brought to justice. In remarks on Tuesday, he called the bombings an act of terrorism but said investigators still don’t know who carried them out.
 
 He also said the American people refuse to be terrorized.
 
 Obama has traveled four times to cities reeling from mass violence, but all of the previous trips followed shooting incidents. The most recent was in December after the schoolhouse shooting in Newtown, Conn.
 
 Police recover fragments of bag thought to have held Boston bomb
 
 Police investigating the deadly blasts at the Boston Marathon said on Tuesday they had recovered fragments of black nylon that may been from a bag used to conceal one or both of the bombs detonated at the race, the FBI official leading the probe said.
 
 FBI Special Agent in Charge Richard DesLauriers said investigators also had recovered fragments of BBs and nails from the scene of Monday’s back-to-back explosions, which killed three people and wounded more than 180 others. The devices may have been constructed from pressure cookers, he said.
 
 Separately, President Barack Obama will come to Boston on Thursday to attend a memorial service for the blast victims, Massachusetts Governor Deval Patrick said.
 
 
 Eleven Boston-area hospitals treated 183 injured patients – 23 of whom were at one point in critical condition and 40 of whom were in serious – hospital officials told CNN.
 
 Nine children were among them. At least 51 had gone home as of Tuesday afternoon, according to a CNN tally.
 
 There are no citizens of Russia and the CIS countries among the victims of the bombings in the U.S. city of Boston, Massachusetts. This was reported by the U.S. State Department’s Special Representative Mark Pora.
 

مَن هاجم الأميركيّين في بوسطن… وكيف ستردّ واشنطن على الإنفجارين؟


 
الأربعاء‏، 17‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

منذ لحظة حصول التفجيرين في ولاية بوسطن الأميركيّة، واللذين أوقعا 3 قتلى و144 جريحاً، كثرت التحاليل بشأن الجهّة المنفّذة، والأهداف المنشودة، وطبيعة الردّ الأميركي… فما الجديد على مستوى هذه المحاور الثلاثة؟
بالنسبة إلى الجهة المنفّذة، يبدو أنّ “الأفكار المُسبقة” التي تسيطر على العقل الأميركي” تقوده سريعاً إلى إستنتاجات غير مبنيّة على معطيات حسّية. وفي هذا السياق، وفور وقوع إنفجاري بوسطن، تمّ التحقيق مع شخص سعودي أصيب في رجله، بحجّة أنّه كان قريباً جداً من موقع التفجير إلى درجة إصابته بجرح في رجله، وأنّه ركض مسرعاً بعيداً عنه بعد حصوله! كما جرى أيضاً تعميم أوصاف رجل داكن البشرة، وربّما أسود كما جاء في بلاغ البحث والتحرّي، بحجّة أنّه حاول الدخول إلى منطقة محظورة على الجمهور قبل خمس دقائق من وقوع الإنفجارين! وتبيّن بعد التحقيق في الحالين، أنّ لا علاقة لهذين الشخصين بالحادث.


وحتى لحظة إعداد هذا المقال، كانت المعطيات لدى المحقّقين الأميركيّين هي الآتية:

أولاً: إنّ إعتماد أسلوب التفجير المتزامن يُذكّر بعمليات إرهابية مشابهة وقعت في أكثر من دولة غربيّة، ويَنفي صفة العمل الفردي عن الهجوم، ويؤكّد تورّط مجموعة منفّذة.


ثانياً: إنّ إختيار الأهداف بدقّة، لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا، بالتزامن مع إحداث بلبلة إعلامية واسعة وخضّة معنوية مؤثّرة، يدلّ على فِكرٍ مُحترف وعلى حُسن التخطيط والتنفيذ.


وما سبق يقود وجهة التحقيق نحو جماعات “إرهابيّة” من خارج الحدود. لكن في المقابل، تُوجد معطيات عدّة تقود وجهة التحقيق نحو جماعات من المتطرّفين الأميركيّين، وأبرزها:

 

أولاً: إنّ المرحلة الأخيرة من سباق الماراتون، وطولها 26,2 كلم. كانت مخصّصة لذكرى ضحايا مجزرة مدرسة “نيوتاون” (سقط فيها 26 قتيلاً، عندما فتح شاب مسلّح النار عليهم قبل أن ينتحر، وذلك في 16 كانون الأول 2012). وبالتالي، قد يكون المنفّذون من أصدقاء منفّذ عمليّة “نيوتاون”، أو ممن يعانون من النَقمة نفسها على المجتمع الأميركي.

 

ثانياً: إنّ تنفيذ العمليّة في تاريخ 15 نيسان، والذي هو اليوم الأخير لدفع الضرائب المستحقة للدولة من قبل عامة الشعب، قد يكون يحمل رسالة دمويّة إعتراضيّة من متشدّدين يرفضون النظام الإقتصادي الأميركي.

 

ثالثاً: إنّ شهر نيسان شهد أكثر من مجزرة في الولايات المتحدة الأميركية في السنوات الماضية، ومنها مجزرة كولومبيين في ولاية كولورادو في نيسان 1999، عندما أطلق فتيان النار داخل مدرستهما فقتلا 12 تلميذاً ومدرّساً ثم إنتحرا. وفي نيسان 2007، قتل طالب أميركي في الثالثة والعشرين من عمره 32 شخصاً قبل أن ينتحر أيضاً، وذلك في مسكن الطلاب في معهد فيرجينيا للعلوم. وقد يكون منفّذو العملية الجديدة متأثّرين بهذه الأحداث، ويرغبون بجعلها بمثابة جرائم متسلسلة.

 

رابعاً: إنّ العبوات المستخدمة مصنّعة بشكل يدوي، من دون إستخدام لمواد شديدة الإنفجار، ومنها C4 على سبيل المثال، كما أنّها من الحجم الصغير. وبالتالي، لو كان وراء الهجوم جهات “إرهابيّة” محترفة، لكانت إستخدمت عبوات أكبر حجماً وأكثر فتكاً.

بالنسبة إلى الأهداف المنشودة، وبغض النظر عن الجهة المنفّذة، فالأكيد أنّ الضجّة الإعلامية التي أحدثها الإعتداء الجرمي تفوق بهولها عدد الذين قُتلوا أو أصيبوا نسبة لإعتداءات مشابهة، ومنها على سبيل المثال تفجيرات إسبانيا (إستهدفت محطة قطارات في 11 آذار 2004، وأوقعت 191 قتيلاً) وبريطانيا (إستهدفت باصات عامة ومترو الأنفاق في تموز 2005، وأوقعت أكثر من 50 قتيلاً)، إلخ. وإذا كان من الطبيعي أن تختار الجهة المنفّذة موقعاً يحتشد فيه الناس، لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا، فإنّ اللافت والأهمّ أنّ الجهة المنفّذة إختارت موقعاً يحتشد فيه المصوّرون وممثّلو وسائل الإعلام، لتأمين التغطية الإعلامية السريعة، والتي تزيد من حجم المأساة، كونها تنقل خوف الناس وحال الرعب بشكل شبه مباشر. وبالتالي، الهدف المعنوي المحقّق، لجهة ضرب قبضة الأمن، وشعور الأمان والإستقرار، وجعل الجميع يشعر أنّه يمكن أن يُستهدف في أي وقت وفي أي مكان، كان في أعلى لائحة المنفّذين.
بالنسبة إلى الردّ الأميركي المتوقّع، فهو يختلف تبعاً لما ستكشفه التحقيقات. فإذا كان المنفّذون من المتطرّفين الأميركيّين، فإنّ الأمور ستتجه نحو مزيد من التشدّد بالنسبة إلى الأسلحة والذخائر التي يمكن للمواطنين الأميركيّين الحصول عليها، في ظلّ تنامي ظاهرة إطلاق النار على الأبرياء العزّل، وفي ظلّ الإبتكار في الأساليب الإجرامية، على الرغم من كل الإجراءات المتخذة. أما في حال ثبت ضلوع جهة أو جهات خارجيّة في الحادث، فبطبيعة الحال سيكون هناك تشدّد في شروط الحصول على التأشيرات السياحيّة وطلبات الهجرة، إضافة إلى ردّ عسكري من قبل الجيش الأميركي. لكن أصلاً، الولايات المتحدة الأميركية ليست بحاجة إلى ذرائع لتنفيذ هجمات على أهداف محدّدة من قبلها، حيث أنّ طائراتها من دون طيّار تقصف بشكل دوريّ أهدافاً في اليمن وباكستان وأفغانستان وغيرها من الدول. وبالتالي، عمليّة بوسطن لن تقدّم أيّ جديد، لضرب عناصر مسلّحة بتهمة الإنتماء إلى “تنظيمات إرهابيّة”. كما أنّ عمليّة بوسطن ليست بالضخامة التي تسمح لواشنطن بشنّ حرب كبيرة على دولة ما، كما حصل عندما هاجمت أفغانستان إثر أحداث “11 أيلول” 2001 والتي إتهمت فيها القاعدة” وحُماتها من حركة “طالبان” آنذاك.

وفي كلّ الأحوال، تقوم الأجهزة الأميركية المعنيّة حالياً بتحليل المواد التي إستخدمت في تفجيري بوسطن، وبدراسة المكالمات الهاتفية في المنطقة، وخصوصاً بالكشف على مختلف أفلام كاميرات المراقبة في مكان التفجيرين. وهي طلبت من كل مواطن يملك أي صور ثابتة أو متحركة للمكان المستهدف، قبل الإنفجارين وخلالهما وبعدهما، بتسليم نسخة عنها للشرطة. وبالتالي، قد تظهر الحقيقة كاملة قريباً، إلا إذا جرى تعمّد إخفائها لهدف في نفس يعقوب
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: