Fraudulent Syrian human rights group is UK-based “one-man band” funded by EU

“Pro-Democracy Terrorism”: The Syrian Observatory for Human Rights is a Propaganda Front funded by the EU

The NYT admits fraudulent Syrian human rights group is UK-based “one-man band” funded by EU and one other “European country.”
In reality, the Syrian Observatory for Human Rights has long ago been exposed as an absurd propaganda front operated by Rami Abdul Rahman out of his house in England’s countryside. According to a December 2011 Reuters article titled, “Coventry – an unlikely home to prominent Syria activist,” Abdul Rahman admits he is a member of the so-called “Syrian opposition” and seeks the ouster of Syrian President Bashar Al Assad:

After three short spells in prison in Syria for pro-democracy activism, Abdulrahman came to Britain in 2000 fearing a longer, fourth jail term.
“I came to Britain the day Hafez al-Assad died, and I’ll return when Bashar al-Assad goes,” Abdulrahman said, referring to Bashar’s father and predecessor Hafez, also an autocrat.

One could not fathom a more unreliable, compromised, biased source of information, yet for the past two years, his “Observatory” has served as the sole source of information for the endless torrent of propaganda emanating from the Western media. Perhaps worst of all, is that the United Nations uses this compromised, absurdly overt source of propaganda as the basis for its various reports – at least, that is what the New York Times now claims in their recent article, “A Very Busy Man Behind the Syrian Civil War’s Casualty Count.”
The NYT piece admits:

Military analysts in Washington follow its body counts of Syrian and rebel soldiers to gauge the course of the war. The United Nations and human rights organizations scour its descriptions of civilian killings for evidence in possible war crimes trials. Major news organizations, including this one, cite its casualty figures.
Yet, despite its central role in the savage civil war, the grandly named Syrian Observatory for Human Rights is virtually a one-man band. Its founder, Rami Abdul Rahman, 42, who fled Syria 13 years ago, operates out of a semidetached red-brick house on an ordinary residential street in this drab industrial city [Coventry, England].

The New York Times also for the first time reveals that Abdul Rahman’s operation is indeed funded by the European Union and a “European country” he refuses to identify:

Money from two dress shops covers his minimal needs for reporting on the conflict, along with small subsidies from the European Union and one European country that he declines to identify.

SyrianShillRami “Pro Democracy Terrorism”: The Syrian Observatory for Human Rights is a Propaganda Front funded by the EU
Photo: “Rami Abdelrahman, head of the Syrian Observatory for Human Rights (Reuters)
Abdelrahman leaves the Foreign and Commonwealth Office after meeting Britain’s Foreign Secretary, William Hague, in central London November 21, 2011.
Abdelrahman is not the “head” of the Syrian Observatory for Human Rights, he is the Syrian Observatory for Human Rights, run out of his UK-based house as a one-man operation.
 
And while Abdul Rahman refuses to identify that “European country,” it is beyond doubt that it is the United Kingdom itself – as Abdul Rahman has direct access to the Foreign Secretary William Hague, who he has been documented meeting in person on multiple occasions at the Foreign and Commonwealth Office in London. The NYT in fact reveals that it was the British government that first relocated Abdul Rahman to Coventry, England after he fled Syria over a decade ago because of his anti-government activities:

When two associates were arrested in 2000, he fled the country, paying a human trafficker to smuggle him into England. The government resettled him in Coventry, where he decided he liked the slow pace.

Abdul Rahman is not a “human rights activist.” He is a paid propagandist. He is no different than the troupe of unsavory, willful liars and traitors provided refuge in Washington and London during the Iraq war and the West’s more recent debauchery in Libya, for the sole purpose of supplying Western governments with a constant din of propaganda and intentionally falsified intelligence reports designed specifically to justify the West’s hegemonic designs.
Abdul Rahman’s contemporaries include the notorious Iraqi defector Rafid al-Janabi, codename “Curveball,” who now gloats publicly that he invented accusations of Iraqi weapons of mass destruction, the West’s casus belli for a 10 year war that ultimately cost over a million lives, including thousands of Western troops, and has left Iraq still to this day in shambles. There’s also the lesser known Dr. Sliman Bouchuiguir of Libya, who formed the foundation of the pro-West human rights racket in Benghazi and now openly brags in retrospect that tales of Libyan leader Muammar Qaddafi’s atrocities against the Libyan people were likewise invented to give NATO its sought-after impetus to intervene militarily.
Unlike in Iraq and Libya, the West has failed categorically to sell military intervention in Syria, and even its covert war has begun to unravel as the public becomes increasingly aware that the so-called “pro-democracy rebels” the West has been arming for years are in fact sectarian extremists fighting under the banner of Al Qaeda. The charade that is the “Syrian Observatory for Human Rights” is also unraveling. It is unlikely that the New York Times’ limited hangout will convince readers that Rami Abdul Rahman is anything other than another “Curveball” helping the corporate-financier elite of Wall Street and London sell another unnecessary war to the public.
 
 

الإرهابي المنادي بالديمقراطية: القصة الكاملة لرامي عبد الرحمن

 
‏الثلاثاء‏، 16‏ نيسان‏، 2013

أوقات الشام

 
رامي عبد الرحمن ليس “رئيس” “المرصد السوري لحقوق الإنسان”؛ إنه هو “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.
فقد اعترفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن مجموعة حقوق الإنسان السورية المزيفة ليست سوى “فرقة من رجل واحد” موجودة في بريطانيا و ممولة من الإتحاد الأوروبي و “بلد أوروبي” آخر.

وفي حقيقة الأمر, تمت تعرية “المرصد السوري لحقوق الإنسان”, منذ زمن طويل, بصفته جبهة دعائية عبثية يديرها رامي عبد الرحمن من منزله الواقع في الريف الإنكليزي. فتبعاً لمقالة نشرتها “رويترز” في شهر كانون الأول من سنة 2011 بعنوان “كوڤنتري – موطن غير مناسب لناشط سوري بارز”, يعترف عبد الرحمن بأنه عضو فيما يسمى “المعارضة السورية” ويسعى إلى إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد:
“بعد ثلاث فترات قصيرة في السجن في سوريا بسبب أنشطته المطالبة بالديمقراطية, جاء عبد الرحمن إلى بريطانيا في سنة 2000 خوفاً من حكم رابع بالسجن أطول زمنياً.
‘جئت إلى بريطانيا في اليوم الذي توفي فيه حافظ الأسد, وسوف أعود عندما يرحل بشار الأسد,’ قال عبد الرحمن, مشيراً إلى والد بشار الأسد وسلفه حافظ الأسد, الذي كان حاكم
 
اً أوتوقراطياً أيضاً.”
ليس بمقدور المرء أن يتصورَ مصدراً للمعلومات أكثرَ تحيزاً وأقلَ مصداقية, ومع ذلك فقد شكلَ “مرصدُه”, خلال السنتين الماضيتين, مصدرَ المعلومات الوحيد للدعاية الجارفة التي يبثها الإعلام الغربي بلا توقف. والأسوأ من ذلك, ربما, هو أن الأمم المتحدة تستخدم هذا المصدر الدعائي السري والعبثي بمثابة أساس لتقاريرها المختلفة – على الأقل, هذا ما تزعمه “نيويورك تايمز” الآن في مقالتها الجديدة بعنوان “رجل مشغول جداً وراء إحصائيات ضحايا الحرب الأهلية السورية”.
تعترف الصحيفة في مقالتها:
“يتابع المحللون العسكريون في واشنطن أعدادَ القتلى من السوريين والمتمردين المسلحين التي يقدمها المرصد لتوجيه دفة الحرب. كما أن الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان تتبنى توصيفاته لعمليات قتل المدنيين لاستخدامها كأدلة في محاكمات جرائم الحرب المحتملة. كما أن المؤسسات الإخبارية الرئيسية, مثل هذه الصحيفة, تقوم بنشر أعداد الضحايا التي يقدمها هذا المرصد.
ولكن, وعلى الرغم من دوره المركزي في هذه الحرب الأهلية الوحشية, فإن ‘المرصد السوري لحقوق الإنسان’, الذي يحمل اسماً مفخماً, ليس سوى فرقة مكونة من رجل واحد. ويعمل مؤسسه, رامي عبد الرحمن البالغ من العمر 42 عاماً والذي هرب من سوريا منذ 13 سنة, من منزل شبه منفصل يغطيه القرميد الأحمر ويقع في شارع سكني عادي في هذه المدينة الصناعية البائسة [كوڤنتري/إنكلترا].”
كما أن “نيويورك تايمز” تكشف للمرة الأولى أن نشاط عبد الرحمن مموَل من قبَل الاتحاد الأوروبي و “بلد أوروبي” يرفض
 تسميته:
“إن المال الذي يجنيه من محلين لبيع الثياب يكفي احتياجاته الرئيسية اللازمة لتغطية النزاع, بالإضافة إلى مساعدات قليلة من الاتحاد الأوروبي وبلد أوروبي يرفض تسميته.”
ومع أن عبد الرحمن يرفض تسمية ذلك “البلد الأوروبي”, إلا أنه بلا أدنى شك المملكة المتحدة نفسها – بما أن عبد الرحمن يستطيع الوصول إلى وزير الخارجية وليام هيغ في أي وقت يشاء, والذي تم توثيق لقاءاته معه شخصياً في مناسبات عديدة في “مكتب الخارجية والكومونويلث” في لندن. وتكشف “نيويورك تايمز”, في الحقيقة, أن الحكومة البريطانية هي التي قامت بنقل عبد الرحمن إلى كوڤنتري في إنكلترة بعد هروبه من سوريا منذ أكثر من 10 سنوات بسبب نشاطاته المناوئة للحكومة السورية:
“عندما تم اعتقال اثنين من زملائه في سنة 2000, هرب من البلد, حيث دفع لأحد المهربين المالَ لإدخاله إلى إنكلترة. ثم قامت الحكومة بنقله إلى كوڤنتري, حيث عبرَ عن ارتياحه في هذا المكان الهادىء.”
إن عبد الرحمن ليس “ناشطاً في مجال حقوق الإنسان”. إنه دعائي مأجور. ولا يختلف عن مجموعة الكذبة والخوَنة الذين قدمت لهم واشنطن ولندن الملجأ والحماية خلال الحرب على العراق والفسوق الذي مارسه الغرب مؤخراً في ليبيا, بهدف تزويد الحكومات الغربية بسيل متدفق من الدعاية والمعلومات المزيفة المصممة لتبرير مخططات الغرب في الهيمنة.
ويشمل رفاق عبد الرحمن المعاصرون المنشق العراقي المعروف رافد الجنابي الملقب باسم “كيرڤبول” الذي يتبجح الآن علناً أنه اخترع الاتهامات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل العراقية, والتي شكلت ذريعة الغرب في شن حرب دامت 10 سنوات وكلفت أكثر من مليون قتيل, بما في ذلك آلاف من القوات الأجنبية, وتركت العراق في فوضى قاتلة حتى يومنا هذا. وهناك أيضاً الدكتور سليمان بوشويقر الليبي الأقل شهرة, الذي شكلَ أساسَ المزاعم الغربية المتعلقة بحقوق الإنسان في بنغازي, والذي يتبجح علانية الآن باختراع وتلفيق القصص حول الجرائم الوحشية للزعيم الليبي معمر القذافي ضد الشعب الليبي بهدف إعطاء الناتو الذريعة التي كان يبحث عنها للتدخل العسكري.
لكن على العكس من العراق وليبيا, فشل الغرب بشكل كامل في تمرير التدخل العسكري في سوريا, كما أن حربَه السرية بدأت تتكشف مع تزايد الوعي الشعبي بأن “الثوار المطالبين بالديمقراطية” الذين يسلحهم الغرب منذ سنوات ليسوا سوى متطرفين طائفيين يقاتلون تحت راية القاعدة. كما أن المهزلة المسماة “المرصد السوري لحقوق الإنسان” بدأت تتكشف أيضاً. ومن غير المرجح أن تتمكن “نيويورك تايمز” من إقناع القراء بأن عبد الرحمن أكثر من “كيرڤبول” آخر يساعد النخب الرأسمالية في “وول ستريت” ولندن في بيع الرأي العام حرباً أخرى غير ضرورية.

غلوبال ريسيرش – ترجمة الجمل

Top of Form
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s