بعد أسبوع على احتلالهم "الجامع العمري" في درعا ، مسلحو "القاعدة" يتسببون بانهيار مئذنته

 

على صعيد آخر، لكن في سياق الأوضاع الميدانية في الجنوب أيضا، كشفت مصادر خاصة لـ”الحقيقة” أن القوات البرية  التي جرى سحبها من محافظة درعا، يجري استخدامها لتطويق ومحاصرة هضبة “اللجاة” التي تعتبر أكبر تجمع لمسلحي “القاعدة” في سوريا، حيث تضم الهضبة البركانية ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مسلح. كما أنها تعتبر منطلقا لعمليات “القاعدة” وحلفائها في درعا وريف السويداء. وطبقا لهذه المصادر، فإن الجيش لن يتردد بشن هجوم واسع النطاق على الهضبة بعد اكتمال عملية تطويقها وحصارها. ويقول خبراء عسكريون  إن الجيش السوري، وإذا ما عرف كيف يدير المعركة في الهضبة، لاسيما من حيث استخدام ذخيرة نوعية كبعض الغازات السامة، يمكن أن يبيد ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مسلح دفعة واحدة، خصوصا وأن المنطقة صخرية بركانية وخالية من السكان المدنيين تماما، ولن تكون هناك أية أضرار جانبية تصيب الأبرياء.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s