The Druze sheikhs in Syria condemn the murder fatwa issued by the "fickle chameleon of politics" Jumblatt " Video"

Druze Sheikhs: State and Its Establishment Are Only Guarantee for Syria
Apr 07, 2013

SWIEDA, (SANA) – Druze sheikhs in Syria affirmed that the state and its establishment are the only guarantee for Syria in the face of the crimes of foreign-backed Takfiri terrorists, asserting that the Druze will remain firm in their defense of their homeland.

The Druze sheikhs denounced the instigation and incitement for murder issued by the “fickle chameleon of politics” Walid Jumblatt, asserting that murder is against the values and teachings of the Druze.

Sheikh Aqel of the Druze, Hikmat al-Hajri, told the Syrian TV that no man who considers himself a politician may issue “fatwas” or poltical directives outside the borders of his own country, and that Syria’s Druze do not allow anyone to view them at their personal property to instruct as they please.

Al-Hajri said that the Druze are firm in their adherence to their national stances and that they rather die than leave their lands and homes no matter what happens.

In turn, sheikh Ayman Zahreddin said that the statements of the mercurial Jumblatt in which he called for the Druze to abandon the Army and join the conspirators against Syria were not surprising, saying that Jumblatt’s statements call for shedding the blood of the people of Jabal al-Arab area, the descendants of Sultan Basha al-Atrash.

H. Sabbagh
 

شيوخ طائفة المسلمين الموحدين يستنكرون فتوى القتل التي أصدرها حرباء السياسة المتقلبة جنبلاط “فيديو”
.related { background-color:#F5F5F5; padding-top: 10px; padding-right: 0px; padding-bottom: 5px; padding-left: 5px; } .related ul { margin-top: 0px; margin-bottom: 0px; margin-left: 0px; padding-top: 0px; padding-bottom: 0px; padding-left: 0px; margin-right: 10px; padding-right: 10px; } .related li { list-style-image: url(images/themes/default/bullet.jpg); color:#000000; } .related a { color:#000000; text-decoration:none; } .related a:hover { color:#666666; } 

أكد شيوخ عقل طائفة المسلمين الموحدين في سورية أن الدولة ومؤسساتها هما الضمان الوحيد لسورية في مواجهة إجرام وعبث الإرهابيين التكفيريين المدعومين من الخارج وأن الطائفة ستبقى ثابتة على مواقفها المدافعة عن وطنها.

واستنكر شيوخ عقل طائفة المسلمين الموحدين فتاوى القتل والتحريض التي أصدرها حرباء السياسة المتقلبة وليد جنبلاط مؤكدين أن القتل ليس من شيمهم ولا من تعاليمهم الدينية وأن حرصهم على الدولة كحرصهم على بيوتهم.

وقال الشيخ حكمت الهجري شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين في حديث للتلفزيون العربي السوري: لا يحق لأي رجل يعتبر نفسه سياسيا أن يصدر أي فتوى أو توجيه سياسي خارج حدود بلده ونحن طائفة المسلمين الموحدين في سورية لا نقبل أن ينظر إلينا أحد على أننا مزرعة له ويتصرف بها كما يريد ويصدر الفتاوى لها وفق ما يشتهي.

وأضاف الشيخ الهجري إن طائفة المسلمين الموحدين ثابتة على مواقفها الوطنية وأبناؤها سيبقون كما كان آباؤهم وأجدادهم يفضلون الموت على الخروج من أرضهم وبيوتهم تحت أي ضغط أو لأي سبب كان.

وقال الشيخ الهجري إننا نعتبر كل من يخرج عن احترام الدولة والقانون ذاهبا باتجاه الفراغ ولا يخدم مصالحنا التي هي بالدرجة الأولى أمن واستقرار أبناء شعبنا وطمأنينتهم في بيوتهم ومناطقهم.

بدوره قال الشيخ أيمن زهر الدين إننا لم نفاجأ رغم كل الجراح والمؤامرات التي تتعرض لها سورية وشعبها من العربان المستعربين ومن آلة الغرب اللئيمة بتصريح حرباء السياسة المتقلبة وزئبق المواقف المتخاذلة وليد جنبلاط الذي طالما نعق علينا بأفكار سامة فتارة يطلب من أبناء الجبل الأشم الصامد المضحي الجزء الذي لا يتجزأ من القطر العربي السوري الانشقاق عن الجيش وتارة يطلب منهم الانضمام إلى المتآمرين على سورية وشعبها.

وأضاف الشيخ زهر الدين إن جنبلاط عندما فشل في طلباته الماضية تعلم فتوى جديدة من أسياده في الغرب و”جبهة النصرة” ودويلة قطر فأفتى بهدر دماء أبناء جبل العرب أبناء وأحفاد سلطان باشا الأطرش وعائلات الجبل المناضلة التي تقف مع وطنها سورية.

وخاطب الشيخ زهر الدين جنبلاط بالقول:

أيها المسخ المتقلب الذي لا دين لك في السياسة ولا في الحقيقة أتهدر دماء أبطال بني معروف.. الأولى بك أن تهدر دماء المتآمرين على سورية والصعاليك الذين يأتون من كل حدب وصوب إليها لقتل أبناء شعبها.. “يا للعار وألف عار عليك فلو أن أمك ما زالت على قيد الحياة لقطعت الثدي الذي رضعت منه أيها المسخ السياسي المتقلب”.

وأوضح الشيخ زهر الدين أن جريمة الشعب السوري الوحيدة برأيهم هو أنه مناضل ومقاوم لا يغير مواقفه.

من جهة أخرى أكد الشيخ سلمان عنتير رئيس الفعاليات الوطنية والقومية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 أن من يخف على طائفة المسلمين الموحدين لا يدع إلى قتل أبنائها لأنهم لا يخضعون لإملاءاته ولا يسيرون خلف رغبات قطر والسعودية والصهيونية ومرتزقتهم الإرهابيين المتآمرين على وطنهم سورية.

وقال الشيخ عنتير إن تاريخ أبناء طائفة المسلمين الموحدين يشهد لهم أنهم أحرار ويذودون عن شعبهم وأرضهم ووطنهم ودولتهم ويتصدون مع الشرفاء من أخوتهم لكل معتد ومتآمر على وطنهم. <!–

  • –>

    River to Sea Uprooted Palestinian  
    The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

    Leave a Reply

    Fill in your details below or click an icon to log in:

    WordPress.com Logo

    You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

    Twitter picture

    You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

    Facebook photo

    You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

    Google+ photo

    You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

    Connecting to %s