It’s the oil, stupid

Syria’s oil wealth: The  Global and Regional Conflict on Oil and Gas  
 
 


Discovery of 14 oil basins in Syrian territorial waters, .. Information revealed by Dr. Imad Fawzi Shuaibi

دام برس – اياد الجاجة :
يكشف الدكتور عماد فوزي الشعيبي رئيس مركز الدراسات والمعطيات الإستراتيجية في دمشق عن اكتشاف 14 حوضاً نفطياً في المياه الإقليمية السورية، في ظل تعتيم على نتائج المسح الذي أجرته شركة نرويجية.
وضمن حلقة من برنامج “حوار الساعة” على قناة “الميادين” قال الشعيبي “إن مسحاً تأشيرياً لمنطقة الساحل السوري لما يقارب 5000 كيلو متر مربع قامت به شركة نرويجية تدعى “انسيس” توصل إلى اكتشاف 14 حقلاً نفطياً”.
الشعيبي كشف أن من بين الحقول الـ 14 “هناك أربعة حقول من المنطقة الممتدة من الحدود اللبنانية إلى منطقة بانياس تضم إنتاجاً نفطياً يعادل إنتاج دولة الكويت من النفط، ومجموعه يتخطى ما هو موجود في لبنان وقبرص وإسرائيل مجتمعين”.
واعتبر الشعيبي أن هذا المخزون النفطي هو “نقمة”، متابعاً “السؤال هو هل من المسموح أن تمتلك دولة واحدة كل هذا؟”.
كلام الشعيبي يطرح تساؤلات حول دور المخزون النفطي والغازي الموجود في سورية والغير مستثمر في الأزمة التي تشهدها البلاد، حيث تم اكتشاف آبار غاز في منطقة ريفي حمص ودمشق باحتياطيات كبيرة، بالإضافة إلى ما يحكى عن حرب انابيب الغاز وموقع سورية الاستراتيجي لمد هذه الخطوط.
سورية تتهم المجموعات المسلحة المعارضة بمهاجمة آبار النفط وسرقتها في سياق ميداني، أضرمت مجموعات مسلحة النار في ثلاثة آبار نفطية في منطقة دير الزور، حيث أعلن مصدر مسؤول في وزارة النفط السورية أن “ذلك يتسبب بخسارة يومية، تقدر بأكثر من أربعة آلاف برميل من النفط و52 ألف متر مكعب من الغاز” موضحاً أن “هذا التعدي يأتي بهدف سرقة النفط وبيعه”.
أما الإحراق بحسب المصادر السورية الرسمية فكان نتيجة فتح المسلحين بعض الآبار عشوائياً، ما أدى إلى نشوب خلاف بينهم على تقاسم النفط المسروق منها فقاموا بإشعال النيران فيها.
أضرار الإعتداء بحسب المصدر الرسمي يتعدى الخسائر الاقتصادية، فالبلد الذي يعيش أزمة دموية تجاوز عمرها العامين، قد يكون أمام آثار بيئية سلبية على الرغم من مسارعة شركة الفرات للنفط على معالجة الأمر، حيث قالت إنها نجحت منذ بداية الأزمة في إطفاء ستة من أصل تسعة آبار تم إحراقها.
المصدر : الميادين
full vedio

 

 
 

ألغاز اللّغز الذي لم يعد لُغزًا …د. حياة الحويك عطية

.related { background-color:#F5F5F5; padding-top: 10px; padding-right: 0px; padding-bottom: 5px; padding-left: 5px; } .related ul { margin-top: 0px; margin-bottom: 0px; margin-left: 0px; padding-top: 0px; padding-bottom: 0px; padding-left: 0px; margin-right: 10px; padding-right: 10px; } .related li { list-style-image: url(images/themes/default/bullet.jpg); color:#000000; } .related a { color:#000000; text-decoration:none; } .related a:hover { color:#666666; }
لم يعد الغاز،كونه، جوهر الصراع القائم في سورية موضع نقاش، وذلك ضمن السياق الدولي الذي أعادنا منذ التسعينيات الى مقولة كيسنجر: انه النفط يا غبي،
مستبدلة النفط بالغاز. غير أن ما تتوقعه الأوساط الأوروبية حاليا من أزمة بدأت مراحلها الأولى بين تركيا واليونان حول مخزون الغاز المرشح للتأزيم في بحر ايجه و المتوسط، بعد الأزمة الأخرى بين تركيا وقبرص حول المشكلة نفسها.
سياقات تطرح سؤالا يصوغه المنطق الاستراتيجي الذي يحلو لهواة التضليل أن يسموه نظرية المؤامرة: هل كان من باب الحظ أن يقع الانهيار الاقتصادي في اليونان والآن في قبرص؟ وهل تكون الشركات المتعددة الجنسيات التي لن يتم استخراج الغاز خارج سيادتها ببعيدة أو بعاجزة عن تفعيل هذه الأزمات؟
 
وبالانتقال الى سورية، وهي ما يهمنا بالدرجة الأولى، فان الأمر يعيدني الى عبارة سمعتها من أحد المعارضين السوريين الوطنيين في باريس قبل عامين: لا تخافوا لن يدمروا سورية، لأن هدف التدمير هو مناقصات اعادة البناء ونحن لسنا ليبيا – الغاز، ولا عراق – النفط، كي يطمعوا بثرواتنا عبر الهيمنة واعادة البناء.
وها نحن اليوم نسمع عن مؤتمرات اعادة الاعمار الأول منها عقد في الامارات والثاني يهيأ له حاليا، لاعداد توزيع الكعكة قبل نضجها بفترة لا تزال طويلة. الشركات تفرك أكفها وتتهيأ كلها لاعادة الاعمار، إما مقابل الثروات الموجودة، وإما مقابل ديون تسدد لاحقا من دخل الغاز المقبل.
منذ البداية كان تمرير خط الغاز القطري عبر سورية الى المتوسط الى أوروبا لتحرير القارة العجوز من التبعية للغاز الروسي، هو المطلب الرئيسي لعدم تفجير بركان الدمار المسمى ربيعا.
ففي آخر زيارة قام بها الرئيس السوري الى فرنسا، استقبل ظاهريا بحفاوة كبيرة، وأعطي فرصة الحديث لمدة ساعة ونصف الساعة على شاشة التلفزيون الفرنسي، واستقبلت زوجته في لقاء ثقافي حول حوار الحضارات والثقافات نادرا ما يخصص لزوجة ضيف. غير أن اللقاء الأهم الذي كان قد رتبه ساركوزي من الباب الخلفي لقصر الاليزيه- كي يظل سريا عن الاعلام – هو لقاء يجمع الرئيسين وحمد بن جاسم لطرح مطلب تمرير انبوب الغاز القطري، وعندما رفض الأسد ذلك خرج الجميع متجهمين وقال الذين سربوا الخبر من الاليزيه بأن الحبل قد انقطع، وأن على سورية أن تتوقع بداية تفجير قريب.
وعندما كان جون كيري يتحدث مؤخرا عن محاولته اقناع الرئيس الاسد بتغيير مواقفه، لتليين الوضع والاقتراب من الحل، كان ذلك الاعلان يتعلق بعدة شروط منها تمرير أنبوب الغاز القطري. ” اضافة الى تمرير انبوب الماء التركي الى اسرائيل وتقليص الجيش وفك الارتباط بمحور المقاومة – ايران – روسيا”.
لم يقتنع الاسد وعاد الخطاب الى التشدد. وواقع هذه المطالب لا تعني فقط الآني المتعلق باسرائيل، قطر، اوروبا وتركيا، بل تعني أيضا الاحتمال المقبل مع وصول سورية الى مرحلة استخراج الغاز المخزون عند شواطئها. فهل كان من الممكن لتركيا واسرائيل وأوروبا أن تتحمل نهضة اقتصادية في سورية التي كانت تملك أكبر جيش عربي متبق ولا تزال عقيدته العسكرية العداء لاسرائيل، وتملك نهضة اقتصادية تنموية قائمة على الانتاج لا على الريعية وعلى الاستهلاك ، ولا تخضع بالمقابل لاية ديون فيما يشكل حالة عربية وربما عالمثالثية فريدة ؟
بالتوازي ، بل بالتقاطع، هل يمكن للشركات المتعددة الجنسيات التي يصفها هيربرت تشيلر بانها مروية بصلصة أميركية أن تترك الثروة الغازية المقبلة خارج هيمنتها؟ والأسوأ أن تذهب الى محور غازٍ لبناني – ايراني – روسي، لا يعيد التوازن السياسي الى الساحة الدولية فحسب، بل يعيد ايضا التوازن الاقتصادي وذاك هو الأخطر.
وأخيرا ، لا آخرا ماذا سيكون وضع اسرائيل وحلفائها العرب في هذه المعادلة كلها؟
تلك خلفيات معركة سورية . معركة الحرب العالمية الثالثة. التي لا نقول أبدا أن الادارة السورية لم تخطئ عندما لم تعالج مسبقا نزع فتيلها داخليا، او على الاقل تجفيف كم النفط الذي كان يغرق قشها اليابس، ورص الصف اكثر لمواجهتها .
سورية الان – العرب اليوم 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s