Gaza fighters launch retaliatory strikes over prisoner’s death

Palestinian demonstrators take cover behind a makeshift barricade during clashes with Israeli troops in the West Bank city of Hebron following the death of a Palestinian prisoner on April 2, 2013. (Photo: AFP – Marco Longari)
 
Published Tuesday, April 2, 2013
 
Updated at 5:54 pm: Gaza fighters fired retaliatory strikes on Tuesday, hours after the death in custody of a Palestinian who was denied appropriate cancer treatment, witnesses and the Israeli military said.

Witnesses told AFP that militants in Gaza City had fired three mortar rounds, but the army said only one projectile had landed, without causing any casualties.

Meanwhile, over 40 Palestinians angered by the death of Maisara Abu Hamdiyeh, 64, were injured in clashes with Israeli police and prison guards. Riots are believed to have swept through Israeli prisons, while guards used live fire and tear gas against the protesters.

Hamas spokesman Sami Abu Zuhri told AFP that the faction was watching the developments with “the greatest concern” and that Israel would “regret its continuing crimes”.

The last time Gaza fighters launched rocket fire was on March 21 during a visit by US President Barack Obama, when two rockets landed causing some damage but no injuries.

Maysara Abu Hamdiyeh’s death threatened to raise tensions in the Israeli-occupied West Bank and Gaza, after reports surfaced that Israeli authorities had denied care to the prisoner. Palestinian Prisoner Affairs Minister Issa Qaraqe likened Israel’s handling of Abu Hamdiyeh’s condition to a “slow death penalty.”

Israeli authorities claim they informed Abu Hamdiyeh, 64, of his illness in February, however, prisoner’s rights groups say the diagnosis occurred in August 2012. His lawyers and relatives report that Israeli doctors ran biopsies on him after he repeatedly complained of throat pains.

Palestinians have held several protests in recent weeks in support of more than 7,000 prisoners in Israeli jails, including over 300 children.

Palestinian Authority President Mahmoud Abbas said Israel had ignored long-standing pleas to free Abu Hamdiyeh, 64, sentenced to life in prison in 2002 for recruiting a bomber who planted explosives in a Jerusalem cafe. The bomb did not detonate.

“The Israeli government in its intransigence and arrogance refused to respond to Palestinian efforts to save the life of the prisoner,” Abbas told members of his Fatah party in the West Bank city of Ramallah.

Abu Hamdiyeh is the second Palestinian to die in Israeli custody this year. Arafat Jaradat, 30, died after an interrogation session in February. Palestinian officials said he had been tortured, an allegation Israel denied.

News of Abu Hamdiyeh’s death touched off protests by Palestinian inmates in several Israeli prisons. At Ramon jail, in southern Israel, inmates threw objects at guards, who fired tear gas at them, the Prisons Service spokeswoman said.

Three prisoners and six guards were treated at the jail for tear gas inhalation, she said.
In Abu Hamdiyeh’s West Bank home city of Hebron, masked stone-throwers confronted Israeli soldiers. No serious injuries were reported.

Israel holds 178 Palestinians in administrative detention, who have been jailed without trial as suspected militants for renewable three- to six-month terms based on classified evidence.

Hundreds of sick Palestinians are perishing in Israeli jails, according to the Palestinian Prisoner Affairs Minister and activists. The Palestinian Prisoners Club says some 25 Palestinian prisoners held by Israel are suffering from cancer.

Palestinians are expected to hold strikes across the West Bank and Gaza, and Palestinian members of the Israeli Knesset have issued strongly worded condemnations of the Israeli government over Abu Hamdiyeh’s deah.

Rights groups, as well as Qaraqe, described Abu Hamdiyeh’s eight-hour trips to and from the hospital as hellish. He was transported in a corrugated metal van with no windows or seats.
The Palestinian Authority said they expected him to be released on Monday. Israel’s refusal to free Abu Hamdiyeh had sparked protests in several Israeli prisons, where 17 detainees have begun a hunger strike.

In recent weeks, Abbas and Prime Minister Salam Fayyad made intense efforts to secure Abu Hamdiyeh’s release in the light of his deteriorating health.
(Al-Akhbar, Reuters, AFP)

Clashes Erupt as Palestinian Prisoner Dies in Israeli Jail 

Israeli forces attack Palestinians angered by prisoner’s death

Local Editor
 
Clashes erupted on Tuesday between Palestinian protesters and Israeli occupation forces, few hours after the martyrdom of Palestinian prisoner Maisara Abu Hamdiyeh in an Israeli jail.

The Minister of Prisoners Affairs in Ramallah, IssAbu Hamdiyeha Qaraqe, announced the martyrdom of Abu Hamdiyeh, 64, in the Israeli jail of Ishel.

Abu Hamdiyeh, from the southern West Bank city of Hebron, died at Soroka hospital in the city of Beersheva where he had been taken at the weekend, the head of the Prisoners Club, Qadura Fares said.

He who was arrested in 2002 and sentenced to life in jail, began complaining of throat problems about nine months ago and was subsequently diagnosed with cancer of the esophagus.

“Prisoner Maisara Abu Hamdyieh died today. He had cancer,” Fares added, as he accused the Zionist entity of being responsible for his death due to its “refusal to release him for treatment,” despite repeated appeals.

According to Abu Hamdiyeh’s lawyers, the Palestinian martyr fainted repeatedly in the jail and’ he couldn’t speak because of the spread of the cancer.

For his part, the Palestinian Authority Chief, Mahmoud Abbas, blamed the Israeli government for the martyrdom of Abu Hamdiyeh.

“The Palestinian presidency holds the government of (Prime Minister)Banjamin Netanyahu responsible for the martyrdom of prisoner Maisara Abu Hamdiyeh today in the prisons of the Israeli occupation,” Abbas spokesman Nabil Abu Rudeina said in a statement.

Few hours later, clashes erupted across the Palestinian territories between occupation soldiers and protesters.

In the city of Hebron, several protesters were suffocated during the clashes with the occupation soldiers. Meanwhile protesters took to streets in the cities of Ramallah and Beit Lahm.

Source: Agencies
02-04-2013 – 15:16 Last updated 02-04-2013 – 15:16

مواجهات بين الأسرى الفلسطينيين وشرطة الاحتلال بعد استشهاد الأسير أبو حمدية



اقتحمت شرطة السجون العديد من الأقسام في معظم السجون مستخدمة الغاز المسيل للدموع
(عباس موماني – أ ف ب)

 
آخر تحديث 2:30 PM بتوقيت بيروت | خاص بالموقع
اندلعت مواجهات بين جموع الأسرى الغاضبين وشرطة السجون الإسرائيلية فور انتشار نبأ استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية، صباح اليوم، ما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات في الجانبين.
استشهد الأسير فلسطيني ميسرة أبو حمدية المصاب بالسرطان، صباح اليوم، وعقّب رئيس «نادي الأسير الفلسطيني» قدورة فارس بأن «الأسير ميسرة أبو حمدية توفي اليوم حيث كان يعاني مرض السرطان، ورفضت إسرائيل كل الجهود الدولية لإطلاق سراحه».
وحمل فارس إسرائيل مسؤولية وفاة أبو حمدية «بسبب رفضها الإفراج عنه لعلاجه».
ومن ناحيتها، أكدت مصلحة السجون الإسرائيلية في بيان «الوفاة»، مشيرة إلى أنها كانت قد بدأت إجراءات لإطلاق سراحه المبكر بسبب حالته الصحية المتدهورة.
وحمّلت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن استشهاده. وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في تصريح صحافي «تحمل الرئاسة الفلسطينية حكومة بنيامين نتانياهو مسؤولية استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية اليوم في سجون الاحتلال الإسرائيلي».
وأضاف البيان «حذرنا أكثر من مرة ومنذ وقت طويل من أن استمرار اعتقال الأسرى الفلسطينيين والإهمال الطبي المتعمد يؤديان إلى تداعيات خطيرة جداً».
كذلك حذر من «استمرار القتل البطيء للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي»، داعياً إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.
وقالت «منظمة التحرير الفلسطينية» في بيان لها إن «تعمد سلطات الاحتلال اهمال علاج الأسير ابو حمدية، وعدم تقديم العلاج له، يعدان جريمة ضد الإنسانية مع سابق الإصرار والترصد، وخرقاً صريحاً للقانون الدولي والبند 91 من اتفاقية جنيف على نحو خاص».
وأضافت المنظمة «ما زلنا أمام خطر شديد يحدق بالأسرى المضربين عن الطعام، وما زال هناك عشرات الحالات التي تعاني أمراضاً مزمنة، والتي هي بحاجة إلى العلاج، ويتحتم على العالم التحرك العاجل على ضوء تدهور حالتهم الصحية».
ورأت كتلة «التغيير والاصلاح» التابعة لحركة «حماس» في المجلس التشريعي أن وفاة أبو حمدية «تكشف مدى بشاعة وعنجهية الاحتلال ضد أسرانا الأبطال». بينما دعت «حركة الجهاد الاسلامي» إلى «الانتفاض انتصاراً لدم الأسير الشهيد».
غضب في السجون
وبحسب ما تناقلت مواقع الاحتلال الإسرائيلي فقد أصيب 3 أسرى بالاختناق بالغاز المسيل للدموع في سجن رامون، وصفت حالتهم بالبسيطة، فيما أصيب 6 من عناصر الشرطة الإسرائيلية بعد اقتحامهم السجن بالقوة مستخدمين الغاز والهراوات، ووصفت إصابة أفراد الشرطة بالبسيطة أيضاً.
وأشارت هذه المواقع إلى أن «مصلحة السجون» استدعت مزيداً من أفراد الشرطة منذ الصباح بعد استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية بوقت قصير، في الوقت الذي شهدت فيه السجون في منطقة الجنوب توتراً شديداً وغضباً عارماً. فقد بدأ الأسرى في سجون النقب، رامون، ايشل، نفحة، بالقرع على أبواب غرف السجن والتكبير فور سماعهم نبأ استشهاد أبو حمدية.
واقتحمت شرطة السجون العديد من الأقسام في معظم السجون مستخدمة الغاز المسيل للدموع والهراوات بدافع التهدئة، لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.
من جهة ثانية، اتصلت رئيسة لجنة الداخلية التابعة للكنيست الإسرائيلي ميري رجب المنتمية لحزب «الليكود» برئيس مصلحة السجون اهارون فرانكو، وطلبت منه توضيحات حول هذه المواجهات، فرد عليها فرانكو بأنه سيؤلف لجنة تحقيق في هذا الموضوع.
وأفاد «نادي الأسير الفلسطيني» بأن قوات تابعة لإدارة السجون الاسرائيلية اقتحمت، قبل ظهر اليوم، قسمي 10 و11 في سجن «ايشل» ونفذت عمليات قمع بحق الأسرى واعتدت على بعضهم بالهراوات والغاز.
من جهته، أكد وزير الأسرى عيسى قراقع في حديث لوكالة «معاً» الإخبارية أن حالة من الغليان تسود صفوف الأسرى في السجون عقب استشهاد ابو حمدية، وان اشتباكات وصدامات عنيفة تحدث حالياً بين الأسرى وإدارة السجون الإسرائيلية، مشيراً إلى أن الأسرى سيخوضون إضراباً عن الطعام بدءاً من يوم غد في كافة السجون.
وقال قراقع «إنها جريمة بشعة وخطيرة عن سبق إصرار وتصميم ارتكبت بحق الأسير ميسرة بسبب الإهمال الطبي والتلكؤ بالإفراج عنه»، مطالباً بلجنة «تقصّ دولية عاجلة للتحقيق في ظروف استشهاده».
الجدير بالذكر أن الأسير أبو حمدية اعتقل عام 2002، وحكم عليه بالسجن المؤبد، ويعاني السرطان في الحنجرة، ونقل قبل أيام من سجن «ايشل» في بئر السبع إلى مستشفى سوروكا نظراً إلى تردي وضعه الصحي. وباستشهاد الأسير أبو حمدية يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 207 شهداء.
وأبو حمدية من مواليد مدينة الخليل عام 1948، وهو ضابط متقاعد برتبة لواء، حاصل على دبلوم في الإلكترونيات من جامعة القاهرة. درس الحقوق في جامعة بيروت ولم يكمل الدراسة بسبب ظروف الملاحقة والاعتقال من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ويدرس التاريخ في جامعة الأقصى في غزة بالمراسلة.
اعتقل في 28/5/2002 في سجون الاحتلال الإسرائيلي وحُكم عليه بالسجن المؤبد. متزوج وله أربعة أبناء.
(الأخبار، معاً، أ ف ب)

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s