Mannaa to Lavrov: Majority of Syrians Convinced of Political Solution – Khatib: against the interim government

Local Editor
 
Spokesman of Syria’s National Coordination Committee for Democratic Change, Haytham Mannaa met on Monday with Russian Foreign Minister Sergei Lavrov over finding a solution for the Syrian crisis.
Lavrov_MannaaMannaa told Lavrov in opening remarks of their meeting at the Russian Foreign Ministry that “we have always said that a peaceful political solution goes through Moscow.”

“A military solution is still being enforced on the ground. But the predominant majority of Syrians are convinced that a political solution is desirable, that it will save us, and that it stands a real chance,” Mannaa added.

For his part, Lavrov assured that a solution in Syria could only be reached by the Syrians themselves.

“The most important thing is that all the questions be decided by the Syrians themselves, without pressure from abroad, so that the Syrians themselves decide their own fate and the fate of individual politicians.”
Lavrov further told Mannaa that “the situation in Syria is not getting any better, even though all sides agree that there should be an end to violence and the start of dialogue… But there are many of those who are trying to prevent this, including some outside sponsors of the so-called ‘irreconcilable opposition’.

The Russian foreign minister hoped that “more moderate opposition voices could unite in an effort to get negotiations underway with Assad,” indicating that “uniting the patriotic opposition for a dialogue will go a long way to achieving the goals we want.”

Source: AFP
11-03-2013 – 11:56 Last updated 11-03-2013 – 12:18

  

.related { background-color:#F5F5F5; padding-top: 10px; padding-right: 0px; padding-bottom: 5px; padding-left: 5px; } .related ul { margin-top: 0px; margin-bottom: 0px; margin-left: 0px; padding-top: 0px; padding-bottom: 0px; padding-left: 0px; margin-right: 10px; padding-right: 10px; } .related li { list-style-image: url(images/themes/default/bullet.jpg); color:#000000; } .related a { color:#000000; text-decoration:none; } .related a:hover { color:#666666; }

معاذ الخطيب يتمرد على ائتلافه، وعلى حليفه «المجلس الوطني السوري» ويرفض تشكيل «حكومة مؤقتة»، كما قال في رسالة داخلية لرفاقه في «الائتلاف»، محذرا من أن تفضي في نهاية المطاف إلى الأخطر و«حصول تقسيم سوريا».

لا اجتماع في اسطنبول غداً، ولا «حكومة مؤقتة» أو حتى هيئة تنفيذية تشرف من خلالها المعارضة السورية على المناطق التي تسيطر عليها في الشمال السوري. الاجتماع الإسطنبولي أجّل مرة ثانية، ولن يذهب «الائتلافيون» إلى أي مشاورات كان لها أن تنعقد غدا، لو لم تتضافر مشيئات عدة، أولها مشيئة زعيم «الائتلاف» نفسه الذي يرفض تشكيل «الحكومة المؤقتة» لإرسال الاجتماع إلى اسطنبول ثانية في 18 أو ربما 20 من آذار الحالي.

الموعد ليس محددا بصفة نهائية بأي حال، وانعقاده لا يزال فرضية قد تتحقق إذا ما وضع القطريون في الميزان السوري المعارض أثقالهم، لكي ينعقد الاجتماع الثالث ويفرض تأليف «الحكومة» عندئذ بمن حضر، بحسب النظام الداخلي لـ«الائتلاف» شريطة توفر الغالبية الضرورية لها، بين المجتمعين.

وفي تمرده، بادر الخطيب، إلى إرسال «ايميل» داخلي إلى أعضاء «الائتلاف»، يعتذر فيها مرة ثانية عن حضور اجتماعهم، فضلا عن اعتذار جماعة الإخوان المسلمين عن حضوره، وهو ما جعل أمر توفير أكثرية لحسم قضية تشكيل «الحكومة المؤقتة» المطلوبة مستبعدا.
وعرض الخطيب في رسالته الاعتذراية أسباب العزوف عن «اجتماع لم أسأل عنه أصلا»، مؤكدا وجود أطراف تحاول ليّ ساعده وفرض وجهة نظرها على إمام الجامع الأموي السابق. وانتقد الخطيب أنصار الحل القطري والدفع نحو تشكيل «حكومة مؤقتة»، قبل نفاد الوقت، للحصول على مقعد سوريا في الجامعة العربية، شريطة تشكيل «الحكومة» قبل انعقاد القمة العربية المقبلة في الدوحة في 26 الحالي.

وقال الخطيب إن «بعض الخطوات العجولة تعطي نتائج ايجابية ظاهريا، لكنها تحمل في أعماقها بذور سلبيات عديدة، فنيل مقعد في الجامعة مكسب مهم، لكنه ليس هدفا وتأجيله أسابيع لن تكون معه خسارة».

وبات واضحا أن الخلاف حول طريقة إدارة المناطق التي يسيطر المسلحون عليها تحول إلى قنبلة قد تفجر «الائتلاف»، خصوصا أن زعيمه لا يملك كتلة وازنة يستطيع الاستناد إليها لفرض وجهة نظره.
وترتبط فكرة «الحكومة المؤقتة» بحسابات المعارضة الخارجية وتوسيع حضورها الديبلوماسي وتعزيز المحور القطري ـ التركي ـ السعودي داخل الجامعة العربية، وإزاء احتمالات التفاهم الروسي ـ الأميركي، الذي يحاول فرض «بيان جنيف» إطارا للحل، ويجعل من المشاركة بين ممثلين للنظام والمعارضة في حكومة انتقالية قاعدة للحل.

وقال الخطيب «ليس صحيحا أن نندفع وراء تشكيل الحكومة بحيث ننسى ما هو أهم: إذا لم تشكلوا حكومة فلن تحصلوا على المقعد!! وإذا لم تشكلوا الائتلاف لن تحصلوا على كذا مليون دولار من أموال النظام، ويمكنكم سؤال العسكريين عن التعامل المالي معهم».

ولا تتجاوز كتلة معاذ الخطيب داخل «الائتلاف» أكثر من عشرة أسماء، بحسب احد أقطاب المعارضة السورية، ولكنها تتمتع برمزية شخصية كبيرة كرياض سيف، وتضم إليه ريما فليحان والحارث النبهان وزياد أبو احمد وعقاب يحيى ومنذر ماخوس ووليد البني، و«لكنها شخصيات تنتمي بمعظمها إلى الأقليات، وهو ما يجعل من كتلته اقل قدرة على التأثير في قرارات الائتلاف» كما يقول احد أعضائه.

ويتمتع القطريون بقوة ضاربة داخل «الائتلاف» من خلال كتلة الأمين العام مصطفى الصباغ، الذي دفع به القطريون بقوة خلال عملية تشكيله في الدوحة. والصباغ الذي يدير «منتدى رجال الأعمال السوريين» يدير كتلة تذهب من 15 إلى 28 ائتلافيا.

ويقول قطب معارض إن الصباغ، رجل القطريين، أعدّ فريقا من المقربين منه مستعداً لتولي «الحكومة المؤقتة». وقال المعارض السوري في «الائتلاف» إن رئيس الحكومة السورية المنشق «رياض حجاب لا يزال مرشحا لرئاسة تلك الحزمة رغم ما قاله عن استنكافه عن توليها، كما أن وزير الزراعة السوري الأسبق المنشق اسعد مصطفى يعد احد الأسماء المحتملة لتولي تلك الحكومة». وأضاف «ليس سرا أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني هو من يعطي الأوامر وما على الآخرين سوى التنفيذ».

من جهة ثانية، (رويترز، ا ف ب، ا ب) نقل تقرير لـ«حزب الشعب الجمهوري» التركي المعارض عن الرئيس السوري بشار الأسد قوله، لوفد نيابي تركي التقاه في دمشق الخميس الماضي، …
«لا يمكننا السيطرة على كل سوريا. نحن نركز على المدن الكبيرة، وهناك هجمات يشنها إرهابيون في الأرياف». وأضاف «تنظيم القاعدة يسيطر على حوالي 75 في المئة من الحدود مع تركيا و25 في المئة يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إرهابيا».

وتابع الأسد إن رئيس الحكومة التركية رجب طيب «اردوغان وأمير قطر جعلا من الأزمة السورية قضية شخصية لتعزيز منصبيهما وتبني جدول أعمالهما الإسلامي في سوريا».

محمد بلوط -السفير

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s