World War III .. Al-Raqqa will not delay the Battle of Normandy in Aleppo?


 
‏الأربعاء‏، 06‏ آذار‏، 2013

أوقات الشام

نارام سرجون

ان كانت هناك من نصيحة أسديها اليكم كل يوم فهي أن لاتجلسوا الى موائد الكلام عندما يكون طهاة الكلام من أبناء البغايا والسبايا وعبيد الطغاة والشهوات ومن سلالات قطاع الطرق واللصوص .. لأنه لن يكون في قدور اللغة الا لحوم البشر ونكهة الزنا .. ولن تغرف آذانكم الا مرقا من دم الكلام ودم الحيض..

ولاتحاولوا أن تتعلموا القراءة من أولئك الذين يسكن الضباب عيونهم وعقولهم فمهما انقشع الضباب في طرقاتهم فلن يزول ضبابهم لأنه في عيونهم وهو كثيف داخل رؤوسهم..

ونصيحتي أن لاتستمعوا الى دروس الفلسفة والحكمة ممن لايعرف الفرق بين فاء الفلسفة و فاء السفالة .. ولاتأخذوا دروس الثورة ممن لايعرف الفرق بين نون الوطن ونون الناتو، ومابينهما نون الخيانة .. كما ثوار العرب ..

ونصيحتي اليكم ألا تغمسوا ريشات ألوانكم في ربيع العرب لترسموا وطنا بالألوان فليس في ربيع العرب لون أخضر ولا لون أزرق .. ليس فيه الا اللون الأحمر القاني وعواصف الجهل الأسود ورياح الرمال الصفراء ..

واياكم أن تغمسوا خبزكم في أوعية مثقفي العرب لأنها اما خاوية أو مليئة بالسم والخردل .. ولا تلقوا شباككم في أفواه الاسلاميين أو في عيونهم أو في عقولهم فلن تحصلوا الا على ثعابين الزيت الاسود الخفيف والنفاق الكثيف .. ولن تجدوا حبرا لأقلامكم الا في العروق السورية فحيثما جرحنا ينبجس الحبر .. حتى امتلأت المحابر وفاضت خزانات الحقيقة .. ولم يعد في أجساد الدماشقة “عناقيد وتفاح” تسيل من جراحهم بل حبر أحمر يكتب به التاريخ مذكراته الحافلة بالقصص والمفاجآت..

دعوني أمرر أناملكم وعيونكم على جسد التاريخ ودعوني أغسلكم بصوته قبل أن تتنشفوا بأوراقه بدل الاستحمام بأهازيج جبهة النصرة والثورة السورية .. فمن يتأمل جسم التاريخ الطويل الممشوق اللامتناهي يستطيع أن يرى مفاصله الكبرى في أحداث كبرى كما هي مفاصل شجرة الزيتون .. جسم التاريخ يشبه شجرة زيتون عتيقة .. وهانحن اليوم نمر بعقدة كبيرة تتشكل على جذع شجرة الزيتون اسمها .. الحرب العالمية الثالثة .. نحن نسميها المؤامرة الكونية .. وهم يسمونها الربيع العربي .. وجامعة نبيل العربي تسميها الحرب الأهلية السورية .. لكن اسمها المكتوب على بطاقة هويتها هو .. الحرب العالمية الثالثة ..ومكان ولادتها سورية ..وتاريخ ميلادها هو 15 آذار 2011 ..

هذه الحرب العالمية بشّر بها البعض ولكن لم يجرؤ أحد على الاعتراف بأنها اندلعت .. الا أن الحروب تغيرت .. وأساليب خوضها تغيرت .. ولايزال بعضنا في مخيلته صور الأساطيل الألمانية والبريطانية وطيران اليابان على بيرل هاربر وصور الجيش الأحمر في شوارع ستالينغراد وبرلين أمام الرايخشتاغ .. لأن قراءتنا للحروب العالمية لاتزال تقليدية وتنتظر رؤية الجيوش التي تناطح الجيوش والفيالق التي تسحق الفيالق .. والدبابات التي تأكل الدبابات .. والغارات التي تبارز الغارات .. كوحوش أساطير أثينا .. فهذه المشاهد التي ننتظرها هي مشاهد الحروب القديمة والمبارزات هي التي ستفتقدها الحروب العالمية البشرية ..

لن يتوقف البشر عن انتاج الحروب العالمية بعد أن أقلع خط انتاجها من أوروبة حيث انتج العقل الغربي حربين عالميتين مدمرتين ولايمكن أن يتوقف عن التفكير بالثالثة .. لكن لن تقوم بعد اليوم حرب عالمية بمواجهة مباشرة بين قوى العالم بسبب وجود السلاح الذري لدى كثير من الأطراف المرشحة للمنازلة الكبرى في الشرق والغرب.. وربما كانت أزمة خليج الخنازير هي آخر الاحتكاكات المباشرة بين الغرب والشرق .. الى أن أطلق الغرب هجومه من خلال مشروع الربيع العربي في هجوم مباغت استباقي على الشرق دون أن تتحرك الاساطيل والطائرات ..

الحروب العالمية تتميز أنها تندلع من دون مقدمات كاملة وعلى غير توقع وتتصارع فيها كتل كبيرة من البلدان المتنافرة بأدوات الصراع المتاحة وتخلق تحالفات عجائبية .. لتنتهي الحروب العالمية بنتائج عميقة يحمل آثارها وجه قرن كامل ندوبا غائرة على وجه الارض بل ويتغير لون الأرض ومزاجها كليا .. وأهم ميزاتها أن من يقوم باشعالها هو العقل الغربي الأوروبي فقط ..

ففي الحرب العالمية الأولى أطلق الاغتيال غير المتوقع للأرشيدوق فرانز فرديناند ولي عهد النمسا شرارة الحرب وانزلقت الى الحرب مجموعة دول كبيرة كانت أساطيلها قبل أيام من ذلك الحدث تتبادل الزيارات الودية ..فتصارعت النمسا وروسيا وألمانية وفرنسا واليابان والدولة العثمانية والولايات المتحدة والصين واليونان والبرازيل وايطاليا ورومانيا وبلغاريا والبرتغال وليبيرية.. وكانت النتيجة ان سقطت السلالات الحاكمة الملكية الاوروبية والتي يعود بعضها الى فترة عهود الحروب الصليبية وظهر اللون الأحمر الشيوعي على نصف الأرض .. وتوفيت الامبراطورية الخضراء للسلطان سليم الأول وتغيرت الخارطة السياسية لاوروبة كلها ..في هذه الحرب استعمل البشر لأول مرة سلاح الدبابات والقصف من الجو والسلاح الكيماوي..

وفي الحرب العالمية الثانية تورطت في النزاع سبعون دولة بمجرد اطلاق الألمان لعملية احتلال بولندة في عملية بارباروسا.. وفيها تحالفت التناقضات المستحيلة حيث تحالف الروس الشيوعيون مع الأمريكيين الامبرياليين والبريطانيين الرأسماليين ضد الألمان النازيين .. وحارب جنود المهاتما غاندي الى جانب أعدائهم الجنود البريطانيين ضد الألمان .. وتطوع جزائريون لتحرير فرنسا التي تحتلهم ثمنا لنيل استقلالهم..واستخدم الجميع تقنيات أسلحة حديثة كان أهمها السلاح الذري ..وأزاحت الحرب أكبر امبراطوريتين استعماريتين هما الفرنسية والبريطانية وصعدت قوتان مغايرتان هما الامبراطورية الشيوعية والامبراطورية الامريكية ..

لقد بقي العالم باردا في الحرب الباردة وتجنب المواجهة المباشرة واكتفى بالمواجهة غير المباشرة في صراعات مبعثرة في فييتنام وكوبا وكوريا وأفغانستان وكل الحروب المتفرقة التي قلما تتنازل فيها مجموعة دول..

الحرب الحالية التي يخوضها العالم في سورية هي أعقد الحروب العالمية وأكثرها غرابة لأن ساحتها ليست أوروبة فهناك شبه اجماع على ابعاد كل الحروب عن أوروبة بعد درسي الحرب العالمية .. ساحة الحرب الآن ضيقة جدا والأطراف المتنازلة كثيرة ولكن نتائجها ستغير أكبر المساحات على الأرض .. وربما هي أقصر الحروب العالمية لأنها تتجه من جهة لوضع أوزارها ومن جهة أخرى للتصعيد المفاجئ .. وربما بدا في حديث الرئيس الأسد الى صحيفة الصندي تايمز البريطانية ما يوحي بذلك .. فلامبالاته وازدراؤه للدول الغربية عكس موقفا متقدما له ولحلفائه في سير الحرب العالمية الثالثة لصالحه وصالح حلفائه لأن عملية قيادتها تطلبت الكثير من الصبر والحنكة واحكام الكمائن..والانتظار في المكامن..وامتصاص الصدمات بهدوء..فيما يتصرف الأميريكيون والبريطانيون والأتراك بنوع من عدم التصديق بأن الحرب ستحسم بشكل مخالف لما رسم وكان مأمولا..

كان العالم كله متهيبا من المنازلة في مواجهة شاملة الى أن أحرق البوعزيزي نفسه في تونس فكان حريقه يشبه رصاصات الشاب الصربي غارفيلو برينسيب في جسد الأرشيدوق ولي عهد النمسا حيث تفجرت الحرب العالمية الاولى من لقاء تلك الرصاصات بذاك الجسد .. وبدا الربيع العربي أنه يشبه بدايات الحروب العالمية حيث شم الروس والصينيون بعد مواجهات ليبيا رائحة تشبه عملية بارباروسا وتنبهوا الى أن مناطق نفوذهم تتآكل في أسابيع وأن خطوط التماس القديمة جدا تتهاوى وأن الحدود التي تركتها الحرب العالمية الثانية تنتهك بسبب حنين الغرب الى عهد الاستعمار السابق لتلك الحرب ..

ولذلك انزلق العالم الى الحرب العالمية الثالثة بعد سقوط ليبيا (كما انزلق بعد سقوط بولندا بيد هتلر) .. وتسارع الانزلاق بظهور خطط الناتو للاستيلاء على سورية لافتتاح الحملة الاسلامية نحو الجبهة الشرقية حيث الأعداء الكبار .. ايران وروسيا والصين .. فكانت سورية هي الجبهة التي تفصل بين هزيمة الحلفاء القدماء وهزيمة المحور الجديد .. ومن ينظر الى هذا النشاط السياسي المحموم في العالم وكم المناقشات والمداولات واللقاءات بين زعماء العالم على مدى عامين ليستغرب كيف انخرط العالم كله كالمسعور في صراع شرس حتى الموت من أجل الفوز في هذه الحرب حيث تحول رئيس فرنسا الى وزير داخلية الثورة السورية ورئيس أميريكا الى وزير خارجية الثورة السورية ووزير خارجية بريطانيا الى محافظ لمدينة درعا .. وتبوء القومندان أردوغان منصب وزير الدفاع الشرس وكان الملك السعودي وزير مالية الثورة وأمير قطر وزير اعلام الثورة واحتل ملك الاردن منصب وزير الخدمات الاجتماعية وشؤون اللاجئين يساعده تيار المستقبل اللبناني عبر موزع الحليب عقاب صقر .. وتحول اتحاد علماء المسلمين الى وزارة الأوقاف الثورية السورية وتسلم خالد مشعل منصب رئيس استخبارات الثورة السورية .. وبالطبع كانت اسرائيل في موقع رئيس الوزراء للثورة السورية وهي التي تشرف على عمل كل الوزارات الدولية وتنسق بينها .. وانخرط في هذا الصراع 130 دولة ولم يبق بلد في الدنيا لم يكن له دلو وحبل أو مساهمة وخيط في الحرب السورية .. وظهر محور روسيا والصين وايران والهند ودول البريكس مقابل التحالف الغربي مع تركيا والعرب الخليجيين واميريكا واسرائيل وصار سيرغي لافروف الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السورية وشكل أحمدي نجاد وفلاديمير بوتين خلية أزمة سورية .. وكانت تقنيات وتكنولوجيا المعلومات والتبارز بالأقمار الصناعية بين الروس والأمريكان والتواصل والاعلام الالكتروني وتقنيات الصورة وهوليوود وقذائف اليوتيوب وقرارات مجلس الأمن والفيتو هي الأسلحة الرئيسية التي استخدمت في هذه الحرب لأول مرة في تاريخ البشرية (بدل الدبابة والسلاح الكيماوي اللذين ظهرا أول مرة في الحرب العالمية الاولى) بغاية تذويب العقول بالاعلام والحرب النفسية بدل تذويبها بالحرائق والسلاح الكيماوي .. وأستطيع أن أزعم بثقة مطلقة أن أكبر خزان في اليوتيوب ومحرك غوغل هو المتعلق بالأزمة السورية ومانشر عنها دون منازع ..

وبمقاييس الحروب العالمية التي تستمر وسطيا أربع سنوات فان السنتين الأوليتين دوما تحددان مصير الخاسر والرابح .. فقد ظهرت ملامح هزيمة دول المحور في الحرب العالمية الثانية في عام 1942 في ستالينغراد أي بعد قرابة عامين على الحرب ..وظهرت ملامح المنتصرين في الحرب العالمية الاولى عام 1916 وبدا تحول الحرب الحقيقي عام 1917 أي بعد عامين على الحرب تقريبا ..

في حصيلة عامين من الحرب العالمية الثالثة التي استهلها الربيع العربي وانتهت بمعركة سورية .. بدأت ملامح المنتصرين تتضح ..فمقدار ماحققه الحلفاء الغربيون على الأرض السورية محدود بكل المقاييس الواقعية فهناك قطع مبعثرة على الحدود يحاول الغرب التوغل من خلالها .. وهناك جزر معزولة صغيرة على ضفاف سورية وضفاف مدنها يشبه سقوطها سقوط بولندة وفرنسا والمجر وغيرها بيد النازيين والتي لم يغير سقوطها في مصير الحرب لأن لندن وموسكو بقيتا عصيتين على السقوط ..

فالاندفاعة الروسية الصينية الايرانية القوية الى جانب الحليف السوري في الحرب العالمية الثالثة قد ثبتت الجغرافيا وثقبت خطوط هجوم الحلفاء ..وبدأت خطوط التماس تتحدث عن حلول سلمية.. واستحالة الحلول العسكرية ولو كانت أحاديث للمراوغة..

الحلفاء يراوغون بمناورات لفظية لكسب الوقت عل اطالة الحرب تسمح لهم بتغيير نتائجها بانهاك الخصم .. ولكن التحركات العسكرية السورية على الارض توحي أن الاصرار على تأمين طرق الامداد نحو الشمال السوري ينذر باطلاق المرحلة النهائية من الحرب العسكرية عبر عملية عاصفة في الشمال .. وحسب عسكريين سوريين فان الجيش السوري قد أمضى بعض الوقت منشغلا في الجنوب لحبس المسلحين في أقفاص معزولة في الريف الدمشقي واغلق هذه الأقفاص بالأقفال الفولاذية ليتفرغ لمعركة حلب التي صارت هي معركة النورماندي .. والجيش لن يخوض معركة حلب اذا لم يكن النصر الحاسم فيها 100% لأن أي انكسار عسكري سيعطي دفعا لمشروع التمرد المسلح وآمال جبهة الغرب ..وقد أنجز الجيش استعداداته لتحقيق نصر 100% دون التفريط بالجبهة الجنوبية المتينة جدا .. ويقول عسكريون سوريون يشرفون على الاعداد للمعارك بأن معركة بابا عمرو لم يتم اطلاقها الا بعد معرفة كل دقائق تموين وقوة ومكامن المسلحين .. بالرغم من أن العالم كان يتوقع صمود بابا عمرو لأشهر طويلة ..

ويبدو ان اقتراب الانقضاض على مسلحي حلب قد دنا فقام جون كيري باستباق ذلك بالاعلان عن العربات المدرعة لمنحها لما يسمى المقاتلين المعتدلين وقدم قائمة للمولين العرب لدفع الفواتير الأخرى وهو أدرى أن لامعتدلين يهيمنون على حلب أو ريفها بل مقاتلون شديدو التطرف يقودهم جنرالات بلاكووتر والناتو من غرف العمليات على الحدود .. وبالطبع مايدل على اقتراب معركة حلب هو تحريك الجبهة والفوضى في الشمال الشرقي السوري من أنبار العراق وحتى الرقة السورية وفي استباق بانزال سريع في مدينة الرقة لتعديل الاندفاع العسكري السوري نحو حلب حيث يتوقع العالم انزال “النورماندي” في حلب وريفها وحيث ينتظر العالم مايعرف في أدبيات الحرب العالمية الثانية (اليوم د) الذي عرف بيوم انزال قوات الحلفاء على شواطئ النورماندي حيث تمترست قوات هتلر .. وحسب الرصد النشيط بالأقمار الصناعية الغربية فان تموضع القوات السورية وخطوط التموين والتواصل التي شكلتها مؤخرا تشي بما لايدع مجالا للشك أنه تموضع هجومي حاسم في منطقة حلب وادلب .. حيث ستشهد حلب وريفها المتماهي مع ادلب انزال النورماندي السوري وقد تكون لأول مرة مواجهة تركية سورية مباشرة داخل الأراضي السورية لأن المسلحين لايمكن الاعتماد على امكاناتهم للصمود في وجه قوة عاتية تم اعدادها خلال أشهر طويلة مما سيضطر الأتراك للاشراف على القتال بأنفسهم .. فالخروج من حلب صار يذكّر الأتراك بخروجهم منها مدحورين قبل قرن من الزمان..

وليس سرا أن معركة حلب المنتظرة التي تم الاعداد لها يتوقع لها أن تشهد أكثر عملية ابادة للمسلحين والدفع بهم نحو الرحم التركي الذي ولدوا منه بالبلدوزر العسكري .. وتتوقع الاستخبارات الغربية العسكرية من رصدها لنوعية الزج والسلاح أن الجيش السوري وبسبب اعتماد خيار (صفر فشل) الذي اعتمده لهجوم حلب (ردا على معادلة “صفر مشاكل” لداود أوغلو) سيظهرلأول مرة استخداما مفرطا للنيران وعدم استعداد لاطالة المعركة في حلب وسيلجأ للتقليل من الاحتكاك المباشر عبر مساحات نارية واسعة .. ويقدر عدد المسلحين الذين سيشكلون وقودا يحترق في هذه المعركة بما لايقل عن 15 ألف قتيل ..وهي ستكون أشرس معركة في الشرق الأوسط منذ معركة العلمين بسبب عدد الدول المنخرطة في فعالياتها استخباراتيا وماليا وتقنيات الاقمار الصناعية وعسكريا وعدد المقاتلين الذين سيدفع بهم ..

ومن يقرأ في حديث الأسد الى صحيفة الصندي تايمز البريطانية يستنتج أن الرجل صار يدرك أنه تجاوز مرحلة التردد وأن بين يديه الخرائط الجديدة والألوان الجديدة.. فقد كان الأسد يسخر بهدوء من وزراء الدول الكبرى .. ويذرو التراب على قبر الثورة السورية وهيبة الغرب .. الرجل الذي أمسك أنفاس العالم وحاول العالم اخافته قال لوزير دولتين عظميين انهما وزيران منافقان .. فوق حدود النفاق ..ويضيعان وقتهما ..عبارة لايقولها الا من يقترب بثقة الى هدفه وقد بدا لامباليا بأناقة التواري بالكلام..

وينهمك الغربيون والأكاديميون الذين يتابعون الحدث في محاولة توقع نتائج نهاية الحرب العالمية الثالثة فهي لاشك سترسم نهايات لحدود وخطوط تماس قديمة و ستبدأ نهاية سلالات ملكية معمرة كنتيجة طبيعية .. فهناك تغييرات سياسية ستتلوها في تركيا وغيرها .. لكن أكثر مايلفت النظر فيها هو مايتردد عن السلالات الملكية المرشحة للزوال فهناك حديث عن احتمال تغيير ملكي متعدد في المنطقة ولكن الأهم هو التغيير الذي سيطال الأسرة المالكة السعودية تماما كما كانت نهاية الحرب العالمية الاولى سببا في زوال سلالات ملكية أوروبية قديمة..وهو أمر وصلت اليه العائلة المالكة السعودية ولم يبق لها أمل الا بسقوط موسكو في دمشق..

وحسب تلك القراءات فليست الحرب العالمية الثالثة مباشرة هي التي ستقوض السلالات الملكية بل ان الاخفاق في الاستيلاء على سورية سيغري كثيرا محور سورية وروسيا وايران بالدخول لأول مرة علنا الى حلبة الصراع الأسري السعودي – السعودي فهناك أجنحة مقموعة في الأسرة المالكة لصالح جناح آخر وهناك خطوط اتصال معه صارت متطورة .. وهو الشق الذي يبني عليه المحور الفائز في الحرب بقيادة روسيا وايران والصين مرحلة مابعد الحرب العالمية الثالثة .. وفلسفة هذا التحرك قائمة على فهم عميق لموقع السعودية الدقيق في الاقتصاد الأمريكي والغربي (اقتصاد العدو) .. فكما هو معروف فان الدولار عملة ورقية بلا رصيد ذهبي بعد أن فك ارتباط الدولار بالذهب في السبعينات .. وسبب قوتها هو أن دول النفط وبالذات السعودية ترفض بيع نفطها الا بالدولار الامريكي مما جعله عملة قوية ومطلوبة في العالم وعزز الاقتصاد الامريكي .. وقد حاول صدام حسين هز الدولار والاقتصاد الأمريكي باعلانه بيع النفط العراقي باليورو .. فقرر الامريكيون القدوم مباشرة لتحطيم أولى مثل هذه المحاولات ..

ولكن بعد أن شارفت الحرب العالمية الثالثة على النهاية في سورية صارت الادارة الامريكية تتلقى اقتراحات بالاستغناء عن الاسرة المالكة السعودية كليا كحل عاجل لمعالجة النتائج غير المتوقعة في الحرب العالمية الثالثة .. لأنها كما قيل اسرة معمرة شاخت وهرمت وباتت الرجل المريض في السعودية (كما كانت الدولة العثمانية سابقا) .. وبقاؤها صار عامل لااستقرار وقلق للمصالح الغربية بما فيها من الانشقاقات الخفية بين الأمراء والشروخ التي لم تعد خافية على أحد وتعكسها التغييرات المتلاحقة في المناصب التي يصدرها الملك .. كما أن هناك بعض الأمراء المهمشين يبدون طامحين لمواقع متقدمة في الاسرة وهم يتلقون اشارات مشجعة وقوية من جهات خارجية (ربما روسية وايرانية) للتقدم والقيام بانقلاب أسري ينهي هيمنة جناح مسيطر في الأسرة يكون بمثابة ثورة عام 1917 في روسيا القيصرية كنتيجة للحرب العالمية الأولى لكن يقوده أمراء مهمشون وليس فلاسفة بلاشفة وبروليتارية (يسميها الروس ثورة البروليتارية الملكية) .. ومن هذه التشققات ستتسرب المخططات المناوئة للغرب على الأقل بعدم استقرار السعودية والخليج العربي واهتزاز الدولار وسوق النفط ومنه ارتعاش الاقتصاد الغربي كله المرتبط بالاقتصاد الأمريكي والسقوط المدوي دون حرب نووية كما سقط الاتحاد السوفييتي ..
ويعتقد أصحاب هذا الطرح بأن ايجاد تغيير في السعودية بقيادة عائلة أخرى (أو ضباط عسكريين في الجيش السعودي) صار ضروريا لأن عملية تفادي التفكك العائلي وانطلاق المتناقضات الخطرة في الأسرة المالكة الحالية صارت مستحيلة وهي مصدر قلق من تسرب مشاريع الآخرين الى الجسم السعودي .. فالأسرة المالكة ليست أسرة أوروبية عريقة وليس فيها تقاليد ملكية بل ملكية قائمة على الصدفة.. وليس تفكك المملكة هو مايقلق الغرب بل انه لايمانع به طالما أن مصالحه حصينة .. لكن الغرب لايريد تفككا له شرارات انطلاق قادمة من الخارج .. ولابد من بديل قوي ..
ويعزز أصحاب الطرح وجهة نظرهم بأن كثيرا من مشاكل الشرق الأوسط سيمكن لملمتها في كيس (الخليفة) الواسع حيث لايتسع لها كيس الملك .. ومصدر هذه الفكرة هو التنبه الى أن أحد الأركان الرئيسية في العقل الاسلامي هو فكرة اعادة الخلافة .. لذلك لن يكون الحكم القادم في السعودية مختلفا جوهريا عن الحالي لكن سيسمع المسلمون لأول مرة في العالم منذ قرون بلقب (الخليفة وأمير المؤمنين) في قلب مكة .. لقب خرج منها منذ أن خرجت الخلافة الى الكوفة والشام وبقيت حلما يدغدغ المسلمين وهاهو سيتحقق قريبا .. فهو لقب انتظروه بفارغ الصبر وهو جذاب جدا ومحرك للعواطف .. وسيقود الخليفة الجديد المتسلح برمزية مكة واسم الخليفة عملية تحصين مصالح الغرب ضد أية مفاجآت .. كما أنه سيمكنه بقوة من مواجهة ايران (التي لن تواجهها أميريكا) بما سيتمتع به من نفوذ ديني وهيبة اسلامية في طول العالم الاسلامي السني وعرضه لايتمتع بها آل سعود الذين لايمكن الا أن يختلف الناس كثيرا بشأن الولاء لهم وتصديق نواياهم ..
الزخم الجديد للاسلام عبر شخصية سعودية مرموقة سيستفاد منه (كما اقترح أحد تقاريرالمحافظين الجدد) في خلق تبرير للسلام مع الاسرائيليين من قلب مكة لأن خليفة مكة أقدر من الاخوان المسلمين ومن القرضاوي والأزهر على القيام برحلة عمر بن الخطاب الى القدس لاستعادة العهدة العمرية كخليفة .. أو لكتابتها من جديد عام 2020 بشكل يقبل فيه خليفة المسلمين أن يبقى سكان (ايليا) الجدد فيها مقابل أن يبقى المسلمون في خيبر (تبادل أراضي تاريخية)!! .. وهذا الطرح يستند الى نجاح تجربة تمتين كامب ديفيد بدعمها بالموافقة الاسلامية الصريحة من حكام القاهرة الجدد من الاخوان المسلمين حيث قال توماس فريدمان ان معاهدة كامب ديفيد لم يتم تطبيقها وتنفيذها عمليا الا عندما وصل الاسلاميون الى الحكم واعترفوا بها ومنحوها أول مرة الغطاء الاسلامي الذي حرمت منه منذ ولادتها حتى اليوم .. وتحتاج القدس الى شرعية اسلامية كبرى أخلاقية لايمكن الحصول عليها من حكم ملكي بل من خلافة وخليفة مكية ..
هذه بعض من ملامح مخلفات الحرب العالمية الثالثة وهناك تفاصيل لم تكتمل بشأن الأردن وقطر ودول الخليج التي ستدخل الى خلاطات السياسة وسيتم خفقها بخفاقات البيض .. ولكن الحرب العالمية الثالثة قد وقعت وشارفت على النهاية ونهضت من الحرب قوى جديدة وترنحت قوى قديمة وسلالات ملكية .. وكما الحروب العالمية تظهر تحولاتها بعد عامبن فان هذه الحرب أظهرت تحولاتها .. والأشهر الباقية ستقول الكلام الفاصل الذي انتظره الكثيرون ..ويخشاه الكثيرون من الثورجيين العرب ..
وان كنت سأضيف نصيحة أخيرة الى نصائح المقدمة فانها ستقول:
لا تنظروا الى الخرائط العسكرية التي يرسمها لكم صفوت الزيات وفحول الفضائيات ومواقع الشر لأن هؤلاء لايميزون الفرق بين خرائط الجغرافيا وخرائط التاريخ وخرائط القهوة في فناجين قهوة أميرات النفط .. فبلوانا أن كل من يعتلي المنصات والمنابر هذه الأيام ويمسك الأقلام ويرسم الخرائط لايكتب بالحبر بل بثفالة القهوة وسفالة الأخلاق .. ولا يستحق شرف الكتابة بالحبر بل سيكفيه شرفا أن يتأمل رواسب فنجان القهوة وبعض الودع والصدف وأوراق القمار..والدولار ..
انزال النورماندي قادم .. وانزال جبهة النصرة والقوات النازية التركية في غرب العراق والرقة لن يغير من انزال النورماندي في شمال سورية حيث الكتلة الرئيسية لقوات النازيين الأردوغانيين الكبرى .. ومن هناك ..ستبدأ نهاية الحرب العالمية الثالثة .. ونصيحتي هي ألا تشربوا الفناجين التي سكبها لكم صفوت الزيات وكتاب الشؤم .. فهؤلاء لايعرفون في الحروب العالمية .. بل في حروب الجمل وحروب القبائل وداحس والغبراء وحروب الكهوف وحروب الانفعال.. وخرائط القهوة وخلائط المبالغات ..
من ينزل في الرقة ليس كمن ينزل في النورماندي الحلبي .. حتى الفيلد مارشال صفوت الزيات يعرف ذلك

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s