President Assad: Syria Triumphed, Armed Groups Struggling for Survival


Local Editor
 
Despite the ‘universal’ war launched against Syria, President Bashar al-Assad is comfortable to the condition in the crisis-torn country. The leader, who has been facing international and regional challenges, was confident that Syria “has triumphed and the armed opposition is struggling for its survival.”

In an article published on Tuesday by Lebanese daily al-Akhbar, the writer, Nasser Sharara, said there were three characteristics which have distinguished the latest events in Syria.
Sharara elaborated these characteristics, as saying: “The first one is that the Arab and factional delegations, which are of national and leftist trends, have been flocking to Damascus.”
President Assad
The second characteristic, according to the author, was that the Syrian refugees have been returning back to their country “as they found out, after two years, that sheltering them in the neighboring countries was in accordance with opportunist and political basis.”

“The countries of “Friends of Syria” want for every Syrian to be in opposition to the regime, or else they (these countries) will halt it humanitarian aids,” Sharara added.
The third characteristic was that Syria militants, along with their international sponsors, have become desperate over toppling the regime, according to the author.

He said that an Arab delegation had quoted Assad as saying that the armed groups have gotten in this period to “live its survival game.”

The members of these delegations quoted Assad as saying that he was sure “that the conspiracy against Syria was nearing its end.”

The Syrian President said that this conclusion was based on facts on ground, adding he was “very comfortable to the achievements on ground.”

He also noted that “the international and regional plotters, who have been working to tamper with Syria’s security, know well the strategic importance of such achievements.”

President Assad concluded as saying: Syria has triumphed in this battle. It has overthrown the conspiracy plot against it.”

Source: Newspapers
05-03-2013 – 10:08 Last updated 05-03-2013 – 10:08


الأسد: المعارضة تعيش «لعبة بقائها

تعاني وداعميها وحاضنيها من «رهاب الدم» وتداعيات الحراك التكفيري في الأزمة السورية تتعدى الساحة العربية
دمشق مرتاحة حتى الآن. ترى الأمور من منظار اللاعب الذي يتحكم في مسار الأحداث على أرضه. وترى أنّ إنجازاتها الميدانية تضع المعارضة المسلحة أمام «لعبة بقائها»، وتربط بقاء رئيسها بثبات الاستقرار
عناصر من الجيش السوري في شمالي مدينة حلب أمس (جورج أورفليان – رويترز)
ناصر شرارة
ثلاث سمات جديدة طرأت على جوهر المشهد السوري خلال الأسابيع الأخيرة: الأولى، هي تقاطر وفود حزبية عربية ذات مشارب قومية ويسارية إلى دمشق. السمة الثانية، هي تعاظم عودة النازحين السوريين إلى بلدهم، وهؤلاء أيضاً بعد عامين من النزوح اكتشفوا أن إيواءهم في دول الجوار يجري على أساس انتهازي سياسي. فدول «أصدقاء الشعب السوري» تريد من كل نازح أن يكون معارضاً للنظام، وإلا فإنّ مساعداتها تكفّ عن الوصول إليه. السمة الثالثة تمثلت في أنّ عامل اليأس من إسقاط سوريا ونظامها أخذ يتسرب بقوة إلى نفوس المسلحين ومشغليهم في الخارج والدول الداعمة لهم، وأن المجموعات المسلحة داخل سوريا باتت في هذه المرحلة تعيش ما يشبه «لعبة بقائها»، حسبما قال الأسد لوفد حزبي قومي عربي زاره الأسبوع الماضي.
ونقل أحد أعضاء هذه الوفود عن الأسد قوله إنّه بات متأكداً من أنّ المؤامرة في سوريا قاربت على نهايتها. وسنده في إثبات ذلك تطورات عديدة مهمة تشهدها حالياً الأزمة السورية، أبرزها الوقائع الميدانية التي لفت إلى أنّه «مرتاح جداً إليها، حيث هناك إنجازات ميدانية يدرك أهميتها الاستراتيجية تماماً المخططون الإقليميون والدوليون العاملون للعبث بأمن سوريا»، لافتاً في هذا المجال إلى أنّ «كل المحاولات التي جرت لدخول المسلحين إلى دمشق باءت بالفشل».
ومن المؤشرات الأخرى التي عرض لها الأسد، «التخبط في مواقف معارضة الخارج المتناقضة والمتضاربة، ما يؤكد فشل مشروعهم»، وأيضاً «ارتفاع منسوب تهديد القوى التكفيرية داخل الأزمة السورية في أوساط دولية». ويخلص الأسد إلى القول «لقد انتصرت سوريا في هذه المعركة، وأسقطت مشروع التآمر ضدها».
ويشرح مصدر سوري رفيع المستوى ما يسميه المعاني الكبرى التي أفرزها الميدان الداخلي والخارجي في الأزمة السورية طوال العامين الماضيين، والتي تقود الرئيس الأسد إلى الكلام عن سقوط المؤامرة. وأبرز هذه المعاني يتمثل «في عدم امكانية استمرار المعارضة المسلحة، أو حتى الدول الداعمة لها، في الرهان على أن تنجز المجموعات المسلحة تقدماً ملحوظاً في دمشق أو غيرها من المناطق التي تترك رسالة عن تحقيق نصر استراتيجي. فصار واضحاً، من كل التجارب السابقة، أنّ كل هجوم من هذا النوع يكلف المجموعات المسلحة ألف قتيل على أقل تقدير قبل أن تنكفئ خائبة». يستدرك المصدر: «صحيح أنّ الدول المشغلة للمعارضة لا تأبه لعدد قتلاها، ولكن رغم هذا الاعتبار، فإن الكلفة المرتفعة لهذا النوع من الهجمات سربت إلى نفوس المسلحين الخوف من غمار دخولها في أيّ تجربة هجوم جديد ضمن هذا المضمار. أضف إلى ذلك أن الدول الداعمة لها صار لديها رهاب تكرار مشهد دفع آلاف إلى الموت المحتم في معارك نيل أهداف واهية». وخلاصة القول في هذه الجزئية إن المعارضة ومشغليها انتقلا من مرحلة اقتناعهما بنظرية «استعصاء الدم» إلى مرحلة «رهاب الدم». ويلفت المصدر إلى أنّ البيئات التي تأوي إليها المجموعات المسلحة لاستعمالها كحاضن لها، أصبحت تخشى القيام بهذا الدور حتى لو أرادته، لتيقّنها من الكلفة العالية غير المضمونة النتائج. وهذا ما قاد هذه المجموعات إلى الوجود في بيئات حاضنة تقوم باحتلالها عنوة عن إرادة أهلها.
وقال المصدر «نسمع عن خطط للحسم العسكري لصالح المعارضة يخطط لها في عواصم خارجية، منها «خطة حصار المدن السورية الخمسة» و«خطة معركة دمشق»… ومشكلة المخططين أنهم لا يعرفون حقائق الجغرافيا، وأن الأرض ليس لديها قابلية لإسقاط خططهم عليها».
ويشرح المصدر نقطة أخرى ضمن المعاني الكبرى المستخلصة من أزمة العامين، وذلك من قبل العدو قبل الصديق، ومفادها «أنّ الوجع السوري بات ينتقل إلى دول أخرى، لبنان والعراق وأيضاً الأردن الذي يحاول كبت تداعيات الأزمة السورية عليه قدر الإمكان». وبحسب المصدر، فإنّ «مساحة المنطقة المرشحة لوصول تداعيات الحراك التكفيري في الأزمة السورية إليها تتعدى الساحة العربية، وستصل بالضرورة إلى أوروبا. فالمشرق العربي يقع على الضفة القديمة للمتوسط المقابلة للضفة الأوروبية القديمة، وأمنهما ضد الإرهاب العالمي واحد. وهذا الأمر تعرفه أوروبا. وخلال المرحلة الماضية كنا قد أوصلنا هذه الفكرة إلى بريطانيا وفرنسا. وأبدت الدولتان حينها تفهمهما لهذا المعنى الاستراتيجي. ولكن تضع بريطانيا الآن يديها على عينيها، على نحو غير عقلاني.
 
وأكثر ما يدعو إلى الحيرة هو موقف فرنسا التي تبدو كأنها تغامر في مدّ الحبل للإرهاب في سوريا ومنها في كل المشرق، رغم تيقن مؤسستها الأمنية أن الانتشار التكفيري هنا له تتمة عندها». يستدرك المصدر ليقول: «معلوماتنا أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ارتكب خطأً غير معهود في البلدان التي يسودها منطق الدولة. فمثلاً، في إيران حصلت ثورة، ولكن القيادة الجديدة لم تمس بنية الأجهزة لديها، أو أرشيفها الأمني المتراكم، بل غيّرت فقط رأس الهرم فيها، وأزاحت قيادتها المرتبطة بالشاه. فالأمن الوطني لأي دولة هو معادلة ثابتة لا تتغير مع تغير الحكومات أو حتى الأنظمة. هولاند كما وصل إلينا، لم يراع هذه النقطة، وأحدث تغييرات وانقلابات مسّت معادلة الأمن وذاكرة التراكم العملي والمعلوماتي في مؤسساته. ويقال حالياً إن الإليزيه استدرك هذا الخطأ ويحاول سريعاً إصلاحه، وإعادة معادلة أمنه الوطني إلى العمل بوصفه جهداً متصلاً مع الجهد الذي سبقه، وخاصة في مجال مكافحة الارهاب».
في معنى آخر مهم مستخلص من وقائع الأزمة السورية، يكشف المصدر عينه «أن توجه الدول الداعمة للمعارضة السورية، الذي اتسم بتكرار نفس مشهد كل من مصر واليمن وليبيا في سوريا، ثبت عقمه. وعليه فإن أيّ تسوية تشترط تنحّي الأسد، معناها إدخال سوريا في فوضى عارمة وليس في عملية انتقالية. لا يوجد عنوان لضمان استقرار معنى بقاء الدولة في سوريا غير الرئيس الأسد. وهذا أمر حساس إلى درجة أنه يجب على المجتمع الدولي أن يقول للأسد ابقَ في حال قرّر هو ترك منصبه. فتنحّي الأسد هو كلمة السر لمؤامرة تدمير سوريا وإغراقها في فوضى من شأنها تمزيق وحدتها، وجعل كل حيّ في سوريا إمارة منقادة من أمير ومتطاحنة مع الإمارة المجاورة لها». يضيف المصدر «من هنا تعتبر سوريا أن شعار تنحّي الأسد هو الوجه الآخر لشعار تدمير سوريا». ويلاحظ المصدر أن «الغرب يهرب من التسوية التي تنقذ سوريا. فكلما رفعت الدولة السورية عنواناً للحل يبتعدون عنه: رفع الأسد عنوان الحوار من دون شروط حتى مع المسلحين بعد إلقاء سلاحهم، فرموا بوجهه الشروط. ورفع شعار صناديق الاقتراع مع إشراف مندوبين دوليين، فاغفلوه. إنهم يعرفون أن صناديق الاقتراع ليست في مصلحة أعوانهم المعارضين والمسلحين. فهؤلاء في أقصى عدد لقاعدتهم الشعبية لن يصلوا إلى أكثر من مئات الآلاف. ولكن الغرب محكوم برؤية الواقع في النهاية، يقول المصدر، علماً بأنّه لا يتوقع أن تكون نهاية المخاض الدولي في الأزمة السورية لقاء الرئيسين بوتين _ أوباما، فهما سيناقشان «الأمور على مدى أبعد».

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s