All Syrian weapons available for Hezbollah since 2007

On the Day of the Martyr Leaders Sayyed Hassan revealed that  
  • · “For 30 years the resistance was one of the strongest realities that changed regional strategies.”
  • · “The Lebanese resistance has helped the Palestinian resistance by all means to become strong. The resistance succeeded when the Lebanese stood by its side and the people were the ones to achieve the liberation,”
  • · “The martyr Haj Imad had many major roles in communicating, and transferring experience between Lebanon and Palestine.” 
We know now that Hamas Hezbullah experience gained in thirty years to Islamist’ thugs fighting in Syria.

Responding to the zionist threats, His Eminence revealed
  • “The resistance is ready and possesses all armaments and weapons required and needed to face any “Israeli” aggression without the need of Iranian or Syrian aid.”

 

The following report puplished at Syria truth (A secular opposition site) claim that after July war the Syrian Leadership, taking into consideration the strategic achievement of Hebollah in protecting Damascus from falling under the Israeli blockade, and preventing the Israeli army from penetrating the eastern Bekaa, and thus preventing the actual or militarily fall of Damuscus, an achievement accomplished by the Syrian army during the Israeli 1982, but with a heavy price (loss of two thousand tanks and about six thousand martyrs), the Syrian leadership has taken a stratigic decision: 







There should not be any type of weapon in the Syrian army not availabe to Hezbollah as long as the party could absorb technically and logistically and geographically.









Martyr Imad

The resolution was the first practical breach of the strategic equationset by Hafez al-Assad early eighties, and that made the supply of weapons to Hezbollah under Syrian control.
It was implemented in 2007 after the restoration of Hezbollah weapons stocks consumed during the July war in less than six months, when Imad Mughniyeh requested the development of the party weapons with types, such as air defense and non-conventional weapons. At this point there was an argument between the Syrain political level and the military level, some of it was technical” and the other was political”… However, the decision was taken in the end specifically by the Office of National Security, in coordination with Iran…

At this point there was an argument between the Syrain political level and the military level, some of it was technical” and the other was political”… However, the decision was taken in the end specifically by the Office of National Security, in coordination with Iran…

This explain why the members of the Office of National Security were assasinated,

Those living by the sword shall die by the sword Thus wrote Khalid Amayereh, a Sectarian anti-Shiite, Islamist big mouth, hailing the so-called ‘martyrdom”operation against the “National Security headquarters’ building in the heart of Damascus Wednesday morning, killing the Regime’s Defense Minister Daoud Abdullah Rajha and Intelligence Chief Asef Shawkat as well as 50 other soldiers.”

Terrorist Saqr al-Qassam (a Hamas leader)
killed while fighting in Nusra front ranks in Idleb

Rejoicing the death of Shawkat Amayereh wrote “Shawkat lived by the sword all his life. He carries on his criminal hands the blood of thousands of his innocent victims. Hence, no tears ought to be shed for his death.”

“It’s a shame Assad himself was not in the same room when the bomb went off”. Thus said the ex-Jewish Ambassador marc ginsberg.


Here is a part of the comment I wrote at that time.

“No Surprise, to find the Jewish State, the American Jewish, Islamists, librals and leftists on the same page rejoicing killing Assad’s aids,

On the other side the Icon of RESISTANCE mouned the marytres and revealed their great help for the resistanse in Lebanon and Palestine. In His speech, Nasrallah, as usual, sent multiple messages to all concerned and promised Israel big surprises in the next war.

Most likely, with Syria absorbing the attack and launching an open war on Nato Syrian Army and Islamists terrorisr groups. America, to avoid a regional war, may push Israel to attack Syria or Hezbollah or both to do what it failed to do in Jully 2006.

Yes Shawkat, like Imad Mughniyeh and Mabhouh, lived all his life by sword, the resistance sword, and by sword, a zionist sword, he died.

I used to say: Blood will defeat the sword, and here I repeat the Syrian Blood shed by Nato and Nato brothers shall unite Syrians and defeat all the swords.”

I am happy to see my prediction realized. I am sure Syria will not give in the political battle the they failed to take by force.

On the 6th Anniversary of Divine Victory, Sayyed Nasrallah said

·“If the resistance was to be crushed, the war was aimed then at Syria on the pretext that Syria helped the resistance. The second goal was to overthrow the Assad regime and subject it to the American-Israeli scheme.”
·“Syria is a big problem for the Americans and Israelis because Syria is the real supporter for the resistance and especially at the military level. Syria was not only a passageway for the Resistance, but also a real military supporter of the Resistance. For example, the most important missiles that fell on Haifa and central Israel were Syrian-made missiles,”
Assef Shawkat’s rockets hit Tel Aviv.

·“The most important weapons we fought with during the July war were from Syria, not only in Lebanon but also in the Gaza Strip. The missiles delivered to Gaza managed to force more than a million settlers to stay in bunkers and frightened Tel Aviv. When the Arab regimes were barring bread and money from entering Gaza, Syria was sending weapons along with food for Gaza and risked for that.”

·This is Syria, the Syria of Bashar Assad and martyr Leaders Assef Shawkat, Dawoud Rajiha and Hassan Turkmani,” His eminence said, while condemning the deadly suicide attack at the Syrian National Security headquarter in Damascus that killed and injured ministers and high ranking security officials.
·“We reiterate our call for preserving Syria and the only solution is accepting dialogue. As we feel the loss of today’s martyrs, we extend our condolences to their families and to the Syrian leadership. These martyr leaders were comrades-in-arms in the conflict with the Israeli enemy and we are confident that the Arab Syrian Army, which overcame the unbearable, will be able persist and crush the hopes of the enemies.”
·“They sought after the July war to destroy the Syrian army and the U.S. took advantage of rightful demands of the Syrian people, prevented dialogue and turned Syria into a war zone because the objective is destroying and fragmenting Syria, like they did in Iraq,” Hezbollah S.G. stressed.
·Who gave [Gaza fighters] rockets? The Saudi regime? The Egyptian regime? No. They were rockets from Syria and transferred through Syria.
·All Arab countires know very well what it means for Syria to give Hezbollah, Hamas and the Islam Jihad Movement weapons at a time when Arab regimes prevented food and money from being transferred to Gaza!”

‘Hizbullah got Scud D missiles from Syria with 700 km range’

“… TEL AVIV — Israel has determined that the Iranian-sponsored Hizbullah acquired the extended-range Scud D ballistic missile from Syria.


A senior Israeli official asserted that Hizbullah obtained an unspecified number of Scud Ds from Syrian military arsenals.

A senior Israeli official asserted that Hizbullah obtained an unspecified number of Scud Ds from Syrian military arsenals.
“It can strike Israel from anywhere in Lebanon,” Gilad said.Amos Gilad, head of the Defense Ministry’s Political-Military Directorate, said the Scud D contained a warhead of 150 kilograms and could fly 700 kilometers.
In an address to the Israel Missile Defense Association on Feb. 26, Gilad said Hizbullah recently acquired the Scud Ds. He did not elaborate.
This marked the first Israeli report that Syria transferred its top missile to Hizbullah in Lebanon. Officials said Scud D, produced in Syria with North Korean assistance, could be fitted with a biological or chemical warhead.
“We are not discussing the older missiles deployed by the Syrian Army, but a missile with a range of 700 kilometers and a warhead of 150 kilograms or more,” Gilad said.
On Jan. 30, Israel was said to have struck Syrian military facilities as well as a convoy of advanced weapons headed for Hizbullah in Lebanon. At the time, Israel was warning of Hizbullah’s attempts to acquire the Buk-M air
defense system, deemed one of the most advanced in the Syrian arsenal.…”

قيادة النظام السوري اتخذت قرارا بعد “حرب تموز” بكسر الأوامر التقليدية لحافظ الأسد للمرة الأولى: كل ما لدى الجيش السوري يجب أن يكون لدى حزب الله مثله!؟
دمشق، الحقيقة(خاص من : حسين كردي): فيما لا تزال إسرائيل في حيرة من أمرها بشأن ما إذا كان حزب الله حصل على رؤوس حربية غير تقليدية، وتهدد بأن حصوله على هذا النوع من السلاح يشكل “تجاوزا للخط الأحمر الذي لا يمكنها السماح به”، أكد مصدران متطابقان ، ومنفصلان، في الجيش السوري أن لدى حزب الله هذا النوع من السلاح منذ أربع سنوات على الأقل! وقال مصدر في “إدارة الحرب الكيميائية” في حديث خاص مع “الحقيقة” إن لدى حزب الله “أكثر من مئة رأس كيميائي يمكن استخدامها بطرق مختلفة تترواح ما بين مدافع الهاون (المورتر) و المدفعية الصاروخية (الراجمات) و الألغام الأرضية والصواريخ بعيدة المدى ومتوسطة المدى”، وهو ما أكده مصدر مطلع في “إدارة التسليح” كان نفسه في عداد الفريق اللوجستي العسكري السوري الذي أشرف على تسليم الحزب هذه الرؤوس منذ العام 2008، لافتا إلى أن بعض هذه الرؤوس مصدره إيران، لكن أغلبيتها من إنتاج مؤسسة معامل الدفاع السورية.
وقال المصدر الأول”بعد حرب تموز/ يوليو 2006، وعلى خلفية الإنجاز الاستراتيجي الذي حققه الحزب في حماية دمشق من الوقوع تحت الحصار الإسرائيلي، وبالتالي سقوطها فعليا أو عسكريا، حيث منع الجيش الإسرائيلي من اختراق منطقة البقاع الشرقي ، وهو ما احتاج الجيش السوري إلى خسارة ألفي دبابة وحوالي ستة آلاف شهيد تقريبا لإنجازه خلال الغزو الإسرائيلي العام 1982، اتخذت القيادة قرارا يقول : يجب أن لا يكون في الجيش السوري نوع من السلاح لا يوجد مثله لدى حزب الله ، طالما كان بإمكان الحزب استيعابه تقنيا و لوجستيا وجغرافيا. وكان هذا القرار أول خرق عملي للمعادلة الاستراتيجية الثابتة التي وضعها حافظ الأسد مطلع الثمانينيات، والتي جعلت إمدادات السلاح لحزب الله تحت الرقابة السورية ، وجعلت حنفيتها بيد دمشق ، بحيث لا تغير في المعادلات السياسية المحلية والإقليمية التي حرص الأسد الأب دوما على اللعب ضمن حدودها”. ويؤكد المصدر أن ترجمة هذا القرار بكسر معادلة حافظ الأسد بدأت عمليا في العام 2007 عند إعادة ترميم مخزونات السلاح لدى حزب الله التي استهلكت خلال الحرب، حيث جرى تعويضه عنها خلال أقل من ستة أشهر. وبعد ذلك بدأ الحديث بين القائد العسكري للحزب، عماد مغنية، والجهات المعنية في الجيش السوري، عن تطوير ترسانة الحزب وتطعميها بأسلحة لم تكن موجودة لدى الحزب أصلا، مثل وسائط الدفاع الجوي والأسلحة غير التقليدية. وعند هذه النقطة حصل خلاف بين المستوى السياسي والمستوى العسكري ، بعضه كان “تقنيا” وبعضه الآخر كان من طبيعة “سياسية”. فقد دفع المعارضون سياسيا لتزويد الحزب بأسلحة “كاسرة للتوازن”، حسب التعبير الإسرائيلي، بالقول إن خطوة من هذا القبيل يمكن أن تضع سوريا في مواجهة مع العالم، بما في ذلك بعض الأصدقاء كالروس، وهذا ما لا قبل لسورية بمواجهته، ويمكن أن يجر عليها نتائج سياسية وخيمة بما في ذلك التدخل العسكري. أما الذين رفضوا الخطوة لأسباب “تقنية”، فدافعوا عن موقفهم بأن الحزب لا يستطيع تأمين هذا النوع من السلاح في بيئة جغرافية وديمغرافية مثل لبنان الذي ينشط فيه الآلاف من العملاء المحليين والأجانب، لصالح إسرائيل والولايات المتحدة ودول غربية أخرى. إلا أن القرار اتخذ في نهاية المطاف من أعلى المستويات، وتحديدا من مكتب الأمن القومي، وبالتنسيق مع إيران ، وأمر بتلبية قائمة السلاح التي طلبها مغنية وفريقه العسكري دون أي تحفظ على أي بند فيها، بما في ذلك وسائط الدفاع الجوي و الأسلحة غير القليدية التي أحدثت لها شعبة خاصة في “المجلس الجهادي” في حزب الله مرتبطة شخصيا بالأمين للحزب حسن نصر الله، وبحيث يكون قرار استخدامها محصورا به شخصيا.
ويتابع المصدر القول” بالنسبة لوسائط الدفاع الجوي، تولت مصانع السلاح الإيرانية تطوير وتعديل نظام OSA (سام 8) بحيث يمكن حمله على عربة شاحنة بدلا من عربته الروسية الأصلية ، بينما تولت سوريا ـ ومعها إيران في بعض الجزئيات التقنية ـ أمر السلاح غير التقليدي. وخلال تلك الفترة بدأ حزب الله تجهيز الأنفاق النوعية الخاصة بهذه الأسلحة في جبال و وديان لبنان من الجنوب حتى الشمال، بما في ذلك سلسلة جبال لبنان الشرقية. ومع اغتيال عماد مغنية في شباط / فبراير 2008 ، كان الحزب قد تسلم فعلا أكثر من خمسين رأسا وعبوة غير تقليدية، ولم يتوقف الأمر بعد اغتياله.
وعن تفصيل ذلك تقنيا، يقول مصدر في “إدارة التسليح” لـ”الحقيقة” إن لدى حزب الله الآن أكثر من عشرين رأسا غير تقليدي يمكن استخدامها عبر صواريخ بعيدة المدى من طراز ” فاتح 110 / زلزال2″ الذي يبلغ مداه 200 كم ، ويحمل رأسا تقليديا وزنه 500 كغ أو رأسا كيميائيا . وقد جرى تطويره لاحقا من خلال إضافة نظام Global Positioning Satellite (GPS) من أجل دقة الإصابة. وهو ما عناه حسن نصر الله مؤخرا حين تحدث عن إمكانية إصابة “أي بناية ” أو هدف في إسرائيل. وبحسب المصدر ، فإن الرؤوس غير التقليدية جرى تركيبها فقط على الصواريخ متوسطة المدى، بالنظر لأن الحاجة إلى استخدامها لا تتجاوز منطقة “غوش دان” وسط إسرائيل ( تل أبيب وما حولها)، التي تعتبر أكبر تجمع بشري وصناعي في إسرائيل، فضلا عن كونها مركز مختلف الإدارات المدنية والعسكرية والأمنية.
أما النوع الثاني من الرؤوس غير التقليدية لدى الحزب، فهي ما يمكن وصفه بـ”السلاح التكتيكي” الذي يستخدم في ساحات المعركة عند اشتباك القوى البرية ، ويتراوح ما بين الألغام الأرضية و مدافع الهاون و المدفعية الصاروخية ( راجمات) والصواريخ متوسطة المدى التي لا يتجاوز مداها الـ120 كم ، والتي طورت استنادا إلى تقنيات صواريخ ” توشكا” Точка أو “فروغ” الروسية الأصل. وبحسب المصدر، فإن لدى حزب الله الآن قرابة خمسين رأسا من هذا النوع ، بينما تتوزع الرؤوس الأخرى على الألغام و قذائف “المورتر” و المدفعية الصاروخية (ذات المديات التي لا تتجاوز 40 كم). وهذه الأنواع من الرؤوس والألغام غالبا ما يقتصر استخدامها على التجمعات والتحشدات العسكرية من وحدات المشاة والمدرعات ذات الكثافة البشرية العالية نسبيا في وحدة جغرافية معينة، والتي غالبا ما تكون مساحة صغيرة.
ولكن ماذا بشأن نوعية السلاح الكيميائي المستخدم في هذه الرؤوس ؟ يؤكد مصدر”هيئة التسليح” أن لدى حزب الله الآن نوعين على الأقل من الأسلحة غير التقليدية هي ” غاز الأعصاب VX” و “السارين Sarin” المعروف أيضا بـ GB.
هذه المعلومات تتقاطع مع محتويات تقرير أعده العميد وسام الحسن ، رئيس “فرع المعلومات” في الأمن اللبناني، في العام2010، لصالح وكالة المخابرات المركزية والمخابرات الفرنسية، حول البعثات الدراسية الداخلية لطلاب حزب الله في الجامعات اللبنانية. وطبقا لمصدر فرنسي اطلع على التقرير، فإن الحسن لاحظ في تقريره أن طلاب حزب الله الذين يدرسون تخصصات علمية في الكيمياء بفروعها المختلفة،لاسيما الكيمياء العضوية، ارتفع خلال العامين الدراسيين 2008 ـ 2009، و2009 ـ 2010، بنسبة تفوق الـ 200 بالمئة. وهو ما لا يمكن تفسيره ـ حسب وسام الحسن ـ إلا بأن حزب الله”بدأ برنامجا لاقتناء الأسلحة الكيميائية في ترسانته، وبات يحتاج إلى كوادر تقنية لتشغيله”!!؟
يشار أخيرا إلى أن رئيس الأركان الإسرائيلي ، بني غانتس، كان صرح يوم أمس بأنه ليس لدى إسرائيل أي معلومات عن أن حزب الله بات يملك سلاحاً كيميائياً، لكنه لم ينف هذا الاحتمال . وقال غانتس في كلمة له في منطقة”روش هاعين” وسط فلسطين المحتلة”ليس لدينا معلومات عن عبور سلاح كيميائي من سوريا أو غيرها إلى الى لبنان، لكننا لا نريد أن نستبعد احتمالاً من هذا النوع “، مشيراً الى أنه “في حال نجح حزب الله في امتلاك سلاح كيميائي، فإن هذا يعني أنه ارتقى درجة أخرى في معادلة الردع” ضد إسرائيل.

River to Sea Uprooted Palestinian

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s