Sayyed Hassan is in sound shape and will speak today, at 18:30 p.m. (local time), on Latest Developments

What’s the secret of the rumors and the campaign of fabrications and lies launched by some Lebanese  Pro-March 14 domestic media and its likeness uch as the “Arabiya” and others on Hezbollah for more than a week and on a daily basis?

Political sources monitoring the campaign calls for “caution and believes that the campaign come in the context of the campaign targeting the line of impedance, especially Hezbollah,” for several reasons including the fact that the balance of power seemed inclined in favor of the Syrian government therefore the Western and Zionist target is causing confusion in the Lebanese arena and to keep the objection Front in the case of confusion……..

Hizbullah Media Relations: Sayyed Nasrallah in Good Shape, Still in Lebanon

Local Editor

Hizbullah Media relations issued a statement firmly denying rumors saying Sayyed Hassan Nasrallah suffered a health setback and has departed to Iran for treatment. The following is the statement:

Hizbullah Media Relations resolutely refutes rumors concerning Hizbullah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah. Hizbullah Media Relations assures these rumors are absolutely groundless; Sayyed Hassan is in sound shape and is still in Lebanon.

Source: Hizbullah Media Relations, translated by moqawama.org


Sayyed Nasrallah Speaks Today on Latest Developments
 
Local Editor
Sayyed Nasrallah

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah appears today to tackle latest political developments in Lebanon and the region.
The speech will be broadcast on al-Manar TV, at 18:30 p.m. (local time).

Source: Hezbollah Media Relations
27-02-2013 – 09:28 Last updated 27-02-2013 – 09:30

ما هي خلفية حملة شائعات إعلام 14 آذار ضد حزب الله وهل من أمر عمليات ؟ 
 
‏الأربعاء‏، 27‏ شباط‏، 2013


أوقات الشام

هلال السلمان
ما سر هذه الهجمة وحملة الاضاليل والفبركات والشائعات والاكاذيب التي “جردها” بعض الاعلام الداخلي المحسوب على فريق 14 آذار بوسائله المختلفة وشبيهه العربي من “عربية “وغيرها ، على حزب الله طوال أكثر من أسبوع وبشكل يومي ؟ ، فهل ما جرى يأتي ضمن حالة معتادة درج عليها هذا الاعلام منذ سنوات طويلة بأوامر من اسياده الخارجيين أم أن هناك أمر عمليات وأجندة خفية ما ، ومعدة حديثا لاستهداف حزب الله وتأتي هذه الحملة في سياقها ؟ ، ولماذا أخرجت هذه الابواق هذا الكم الهائل من الاكاذيب دفعة واحدة خلال أيام وما هو الهدف منها ؟ .
أسئلة عدة يطرحها المراقبون امام هذا الكم الهائل من الاكاذيب والشائعات في وجه حزب الله خلال فترة زمنية قصيرة .

بداية الحملة التي شنها هذا الاعلام وخصوصا إعلام حزبي “المستقبل”و”القوات” ومن يدور في فلكهما ، كانت مع أكاذيب ما يسمى ” الجيش السوري الحر ” عن تدخل حزب الله في معارك ريف حمص ومن ثم تهديده بقصف ما زعم أنه مواقع لحزب الله في منطقة الهرمل ، ولاحقا إعلانه عن قيامه بهذا القصف وسقوط إصابات جراءه ، وهو ما كذبته الوقائع رغم التضخيم الاعلامي لهذا القصف الافتراضي .بعد ذلك كانت أكذوبة تدهور الحالة الصحية للامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ونقله الى أحد مستشفيات إيران للمعالجة ! ، ثم أتت مباشرة بعدها أكذوبة تعرض موكب نائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم لهجوم خلال توجهه الى دمشق وإصابته بجروح ، وبين هذه وتلك ، كانت هذه الوسائل الاعلامية تنقل حادثة إنفجار عجلة شاحنة في منطقة الحازمية إلى كونها انفجار غامض وقع على اتوستراد السيد هادي نصر الله بالضاحية الجنوبية .
 


مصادر سياسية مراقبة تدعو الى “الحذر مما يقف خلف هذه الحملة الشرسة من الشائعات والاضاليل ضد حزب الله وخصوصا انها ليست منعزلة عن تطورات إقليمية ودولية مرتبطة بالوضع اللبناني ، وهي ترى أنها تأتي في سياق حملة تستهدف خط الممانعة وخصوصا حزب الله ” في هذه المرحلة لأسباب عدة بينها ميل كفة الوضع في سوريا لمصلحة النظام ولذلك يراد إحداث بلبلة وإرباك في الساحة اللبنانية ضمن مخطط غربي صهيوني لإبقاء جبهة الممانعة في حالة إرباك .
وفي هذا السياق تلاحظ المصادر ،
 أولا : أن هذه الحملة جاءت في اعقاب الحملة الصهيونية-الاميركية على حزب الله على خلفية إتهامه بتفجيرات بلغاريا والسعي لدى الاتحاد الاوروبي لادراج الحزب على لائحة الارهاب الاوروبية .
ثانيا : جاءت هذه الحملة وسط تصعيد صهيوني ميداني على الجبهة الشمالية عبر مناورات عسكرية ضخمة ونشر مزيد من بطاريات صواريخ الباتريوت وهو ما توج بتصريحات لقادة جيش العدو قبل يومين عن ان الجيش الصهيوني بات على جهوزية لمواجهة حزب الله ، والاستعداد مجددا لغزو لبنان لرد الاعتبار بعد الهزيمة الكبرى التي مني بها جيش العدو في حرب تموز عام الفين وستة .
ثالثا : تزامنت الحملة مع إفشال الغرب للجهود الروسية ببدء جولة حوار في موسكو بين النظام في سوريا وقوى المعارضة والاعلان عن إستئناف شحنات الاسلحة الى الارهابيين في سوريا بتمويل سعودي وقطري .
وهنا تعود المصادر لتتساءل هل أتت تعليمة جديدة لفريق 14 آذار من أسياده الاقليميين والدوليين لشن هذه الحملة من الاضاليل والشائعات
ضد حزب الله لإرباكه وإرباك ساحته ، عشية شيء ما يحضر للمنطقة وللساحة اللبنانية تحديدا ؟ .
اايام والاسابيع المقبلة تكشف خلفيات هذه الحملة وأهدافها .

يذكر أنه سيطل السيد حسن نصرلله اليوم الساعة 6:30 بتوقيت بيروت ليتحدث عن تطورات المنطقة
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s