Saudi Arabia Supplies Syrian Militants with Croatian Arms: Report

Local Editor
Saudi Arabia has been supplying Syrian militants battling the Syrian regime with arms bought from Croatia, according to The New York Times.

Syria armsCiting unnamed US and Western officials, the newspaper reported late Monday that the Saudi-financed “large purchase of infantry weapons” was part of an “undeclared surplus” of arms left over from the Balkan wars in the 1990s and that they began reaching anti-regime fighters via Jordan in December.

That was when many Yugoslav weapons started showing up in YouTube videos posted by rebels, it said.

Since then, The daily added, officials said “multiple planeloads” of weapons have left Croatia, with one quoted as saying the shipments included “thousands of rifles and hundreds of machine guns,” as well as an “unknown quantity of ammunition.”

A spokeswoman for the Croatian foreign ministry told The New York Times that, since the start of the Arab Spring, the Balkan country had not sold any weapons to either Saudi Arabia or the Syrian rebels.

Saudi and Jordanian officials meanwhile declined to comment, the newspaper added, indicating that “Washington’s role, if any at all, was unclear.”

However, it quoted one senior US official as describing the shipments as “a maturing of the opposition’s logistical pipeline.”

Source: AFP
26-02-2013 – 12:43 Last updated 26-02-2013 – 12:51

 

نيويورك تايمز ودبكا الإسرائيلي يؤكدان صفقة السلاح الكرواتية للمسلحين السوريين والممولة من السعودية …ودول الخليج لم تتوقف عن إرسال السلاح

 دام برس:
أربع طائرات”إليوشن 76 ” يملكها الأردن تولت نقل السلاح من كرواتيا إلى الأردن لصالح المسلحين منذ كانون الأول / ديسمبر الماضي وحتى 18 من الشهرالجاري!؟
حيث أكدت صحيفة” نيويورك تايمز” ان جهة التمويل السعودية هي وراء صفقة سلاح من كرواتيا للمسلحين السوريين ، ونقل السلاح بطائرات شحن أردنية. وقالت الصحيفة في تقرير مستفيض إن السعودية مولت صفة سلاح كبيرة للمشاة من كرواتيا ، وإن هذه الأسلحة بدأت تصل سوريا على دفعات ، عن طريق الأردن، منذ كانون الأول / ديسمبر الماضي. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الصفقة ساهمت في تحقيق المتمردين ما أسمته”نجاحات تكتيكية صغيرة في مواجهة القوات المسلحة السورية خلال الشتاء”.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم”إن عملية التمويل السعودية لصفقة السلاح الكرواتية الكبيرة كانت في سياق مسعى من السعودية لكسر حالة الجمود الدموية التي أتاحت للأسد التمسك بالسلطة”.
وبحسب الصحيفة، فإن “خطوة تسليح المعارضة تشير إلى اعتراف داعميها الغربيين بأن نجاحها في دفع الجيش السوري بعيدا عن
قسم كبير من الأرياف شمال البلاد  أتاح المجال أمام حملة بطيئة تستمر فيها التكلفة الإنسانية الباهظة بالتزايد”. وأضافت القول” إن دور واشنطن في تأمين هذه الشحنات ، إن وجد،ليس واضحا ، كما أن مسؤولين أوربيين وأميركيين رفضوا التعليق على الموضوع علنا ،بالنظر لحساسية الشحنات”. لكن مسؤولا أميركيا رفيعا لم تسمه قال لها”إن الشحنات لم تكن نقطة تحول في حد ذاتها(…) فالمعارضة لا تزال مفككة وغير متماسكة من الناحية العملية”،
مضيفا القول” لا أزال مقتنعا بأننا لسنا قريبين من نقطة التحول”. وقال المسؤول الأميركي”إن دول الخليج لم تتوقف عن إرسال السلاح إلى المتمردين على مدى العام المنصرم، لكن الفرق هذه المرة في حجم الشحنات”.
وقال مسؤولون آخرون “إن طائرات محملة بشحنات من السلاح الذي لم يسبق أن ظهر في الحرب الأهلية السورية بدأت الإقلاع من كرواتيا منذ كانون الأول / ديسمبر، وقد بدأت بالظهور في أيدي المسلحين من خلال الأشرطة التي يضعونها على شبكة يوتيوب”.وطبقا للصحيفة، فإن الأسلحة تشمل آلاف البنادق اليوغسلافية عديمة الإرتداد ،وبنادق هجومية وقاذفات قنابل ومدافع رشاشة وقذائف مورتر وصواريخ تطلق من الكتف لاستخدامها ضد الدبابات والعربات المدرعة.
وقال مسؤولون أميركيون مطلعون على عمليات نقل السلاح إن هذه الشحنات جزء من فائض السلاح الباقي في كرواتيا بعد حروب البلقان خلال التسعينيات.وبحسب الصحيفة، فإن وزارة الخارجية الكرواتية و وكالة تصديرالسلاح في كرواتيا أنكرتا أن تكون كرواتيا وقعت عقودا لتصدير مثل هذه الشحنات. ورفض مسؤولون سعوديون طلبات من الصحيفة للحديث معهم حول الأمر. كما أن مسؤولين أردنيين رفضوا التعليق على الدور الذي تلعبه بلادهم في نقل السلاح. لكن محللا كرواتيا أبلغ الصحيفة بأن العديد من بلدان أوربا الشرقية ويوغسلافيا السابقة ، بما فيها كرواتيا، باعت أسلحة في السوق السوداء من بقايا حروب البلقان.
وقالت الصحيفة  جرى العثور في السابق على ذخائر مع المتمردين مصدرها أوكرانيا كانت اشترتها السعودية سابقا، وقنابل يدوية سويسرية الصنع مباعة للإمارات العربية، فضلا عن بنادق بلجيكية لم تبعها بلجيكا للجيش السوري حتى يقال إنها مسروقة من مستودعاته.
ولفتت الصحيفة إلى أن صحيفة Jutarnji list الكرواتية اليومية كانت أشارت السبت الماضي (23 /2) إلى أن مطار “بليسو” في زغرب ، عاصمة كرواتيا، شهدخلال الأشهر الأخيرة نشاطا غير عادي لطائرات الشحن الأردنية ، وخصت بالذكر أربع طائرات شحن من طراز “إليوشن 76” تملكها شركة الشحن الجوي الأردنية أقلعت من المطار المذكور في 14 كانون الأول / ديسمبر الماضي و23 كانون / الثاني يناير و 6 و 18 شباط / فبراير الحالي!!
ويشكل التورط الأردني في نقل السلاح دحضا للأكاذيب والخرافات التي يروجها عدد من المثقفين والكاتب القوميين واليساريين الأردنيين عن أن النظام الأردني ينأى بنفسه عن التورط في الساحة السورية!
من جهة اخرى رصد مركز شتات الاستخباري حيث جاء في فبراير 19
وعن موقع دبكا المقرب من الاستخبارات الاسرئيلية .. ان المتمردين السوريين بدؤوا بالحصول على سلاح ثقيل من البوسنة وكوسوفووجبهة النصرة تتربص بحزب الله في البقاع وجاء  ايضا أن حزب الله نقل ألف جندي إلى منطقة حمص و أن المتمردين السوريين بدؤوا يعملون في داخل لبنان.
المتمردون بدؤوا بالحصول على شحنات أسلحة ثقيلة وإن كان مازالت هناك مبالغة كبيرة في وصف سيطرتهم على مناطق كثيرة معظمها لم تحدث على أرض الواقع.
لأول مرة شحنات أسلحة كهذه تصل إلى ا لمتمردين من مصدرين منظمات إسلامية متطرفة بعضها مرتبط على الأقل إيديولوجيا بتنظيم القاعدة ومنظمات أخرى تعملفي البوسنة وكوسوفو. حسب وصف موقع دبكا
لم يعد واضحا من الذي يمول عمليات شراء هذه الأسلحة ومن المسؤول عنتنظيم الجسر الجوي الذي ينقل هذا السلاح إلى المتمردين.أحد التقارير ذكرت أنمافيا السلاح الألبانية
معظم هذا السلاح يصل إلى جماعة النصرة التي تنتسب إلى تنظيم القاعدة حيث أعلنت من قبل الولايات المتحدة في شهر يناير كمنظمة إرهابية. فيما المتمردون يتحدثون عن هجمات من قبل حزب الله في حمص فإن المتمردون هم الذين يهاجمون قوات حزب الله في المنطقة، الأمر الصحيح الوحيد الذي ظهر في هذه الأنباءوالتقارير أنه يوجد في المنطقة حوالي ألف من أعضاء حزب الله مهمتهم حماية القرى الشيعية في المنطقة ومن أجل تخفيف العبء على الجيش السوري.
هناك مناطق أخرى في سوريا يتولى حزب الله حمايتها وهي الأماكن المقدسة للشيعة في سوريا.
مصادردبكا الاستخبارية الاسرائيلية تشير إلى أن جبهة النصرة تستخدم السلاح الجديد الذي يصل من البوسنة وكوسوفو لمهاجمةأهداف حزب في البقاع اللبناني داخل الأراضي اللبنانية.
بعبارة أخرى الحرب في سوريا تدور الآن في مناطق البقاع أيضا.وحزب الله في حالة تأهب قصوى، و قوات حزب الله تقف في حالة تأهب ايضا لتأمين القرى الشيعية في جميع أنحاء حمص، والمتمردين؟ لا يمكن أنيصمدوا أمام قدرات حزب الله الأكثر تنظيما ومهنيا. اذا قرروا الهجوم على المتمردين ، وهم عرضة للمعاناة خسائر فادحة.
حكام سوريا يسعوا أن يشمل وقف اطلاق النار حزب الله على أمل الحصولعلى دعم موسكو بشأن هذه النقطة. ومن شأن إدراج هذا الحليف لتعزيز مكانته وتعزيز جيشه.
و أيضا وضع طهران بصورة المفاوضات وكسب قبولها لأية صفقات يم التوصل اليها في محادثات موسكو. الأسد يدرك أن إيران تريد أن تكون على يقين منأن تحمي مصالح حزب الله وقادر تماما على نسف أي اتفاقات تمس حزب اللة .
وكان إسقاط طائرة بدون طيار الإسرائيلية في وادي البقاع خطوة من قبل الحاكم السوري وسوريا تسعى لاخراج اسرائيل من أي نقاش حول الدور المستقبلي لحزبالله في وادي البقاع، فضلا عن وضع حد لسلاح الجو الإسرائيلي على طلعاتةالجوية البقاع والحدود اللبنانية السورية.
إسرائيل لم ترد حتى الآن على هذه الخطوة، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنه سوف يظل سلبيا أو وقف الطلعات الجوية اللبنانيين.

نيويورك تايمز ودبكا الإسرائيلي يؤكدان صفقة السلاح الكرواتية للمسلحين السوريين والممولة من السعودية …ودول الخليج لم تتوقف عن إرسال السلاح

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s