Updated: "Slip of Clinton’s tongue": "Hamas" assassinated the chief of Syrian missile program!?

The day they tried to kill him was the day
Mishal the leader was born,’
a Jordanian journalist told McGeough.
‘The man who died that day was Abu Marzook.
Nobody wanted to talk to moderate Abu Marzook
(Known as MR. CIA)
after that – it was Mishal, Mishal, Mishal.’
Was it Luck as McGeough claimed??

”Syria embraced Mishaal like an orphan looking for shelter after other countries shut the door in his face.”
Few weeks ago I wrote:

I shall not be surprised to know the day they tried to kill Mishaal the leader (MR. MOSSAD) was born by two midwives, NETANYAHO and KING Hussain. Hussain died in1999 and Mishaal was deported from Syria on the same year. was it a coincidence or the right time to plant Mr. Mossad in Syria.

Today, after reading and translating the Open letter of Amr Nassef to Missaah, I wrote:

BTW, Imad Mughniyeh met the ungrateful son of Hamas, the “living Martyr” 5 hours before his assassination by Mossad.

Few days after, the “Historical” of the Emir of Qatar to Gaza, Israel assassinated Al-Jaabari, the “Palestinian Mughniyeh”

BTW, according to Al ‘quds’ al-Arabi, Jaabari, supported Mishall-Abbas agreement in Doha.

Nine months ago, informed sources in the Hamas told Al ‘Quds’ about the dispute in the ranks Hamas on the Doha agreement…. The sources said that there is a split on the Doha agreement in the ranks within the leadership of al-Qassam Brigades, the backbone of the security agencies operating in the Gaza Strip. According to sources, Mohammed Deif, who is godfather of the armed wing of the movement supports the position of Dr. Mahmoud al-Zahar, who opposed openly Khaled Meshaal.

Now read this : “Hamas” hit the “Tel Aviv” with missiles delveloped by Gen. Nabil Zughaib and  delivered through the tunnels into Gaza by Imad Mughniyeh, and the same ungraeful Hamas killed killing both.

Read the following story:

The Ghost, Mohammad Daif: Returned

During the informal side talking with the Egyptian Foreign Minister Mohamed Kamel Amr.….

Clinton expressed her outrage because Israel assassinated Hamas military commander Ahmed Jaabari, which led to the escalation of the confrontationas well as Jaabari being the best personal able to control Gaza Strip security and to comply with any understanding if a truce was reached. “
 
The source quoted a senior Palestinian leader, whe was by chance near the speaker, saying he had heard his ears Clinton, she says to her Egyptian counterpart:


” Who killed Gen. Nabil Zughaib, should have not been rewarded by killing his military commander. This is what I told the Israelis .”

The Palestinian leader uning the search engine on the Internet, discovered that Clinton was talking about  Major General Dr. Nabil Zugheib assassinated in Damascus in July 21 with all his family members while they were on their way their “secret” new home in Masaken Barzeh” after the  gangs of FSA located his house in in the neighborhood of Bab Touma and began monitoring him life.


Shocked and

stunned, the Palestinian leader called a friend in the office of PLO in Damascus, and some independent Palestinian figure living in Syria and Lebanon, to collect more  informations. At the end, and after cross checking he concluded that Major General Zugheib, Syrian missile program manager was assassinated by “Hamasnetwork in Damascus, which was run by Kamal Ghannajah, its security cheif in Syria who was assassinated in June at his home in the suburb Qudsaya west of Damascus.

Here is some quotes extracted from a previous post:



According to realable sources, Syria Truth, claimed that Ghannajah was involved in terrorist operations carried out by Syrian and non-syrian armed groups against institutions, Syrian and palestinian people, close to the regime including the “Palestinian Liberation Army”, whose arms depots in the suburbs of Damascus were looted at the hands of armed groups supervised by Ghanajah personally.



Another source said “it is now confirmed that Ghanajah provided infrastructure for armed Islamist groups in the suburbs of Damascus, and specifically for those associated with the Muslim Brotherhood,” including hideouts, weapon warehouses , 4 wheel cars, Dushka guns and means of communication .. etc. “. 



Amman: Funeral of Ghannajah

According to the source, the expansion of the Syrian investigation revealed that Ghannajah by virtue of his strong relations with Syrian security officials imposed by the nature of his work was given “keys security and facilities ” which he placed in service of groups Syrian armed enabling the later to carry out the assassination of senior Syrian officers in the army and intelligence services and “Palestinian Liberation Army”, and carry out an armed robbery on weapons depots and blow up a number of security and sensitive military centers inside and outside Damascus. He also used the security facilities given to him by the Syrian authorities for the benefit of the armed Syrian opposition at the level of movement to and from Lebanon.

 The source asserts that …..the Hamas killers are residing in the neighborhood “Masaken Barzeh in Damascus,” and not in the Yarmouk refugee camp or the black stone area where most members of the “Hamas live, hundreds of them joined FSA during the last six months.

According to the source, the Hamas group implicated in the assassination of Major General Zugheib, have intersections with a group close to the special inner security apparatus of Khaled Meshaal, that at least one of it was involved in the assassination of Imad Mughniyeh, the military commander of Hezbollah, in February 2008.
Its important to note that the investigation of the assassination of Mughniyeh, conducted by both the competent authorities Syrian and by Hezbollah, reached in 2009 that a companion of Khaled Meshaal, who was in charge for aranging Mishaal’s meetings with Imad Mughniyeh and the transfer of arms into Gaza and the transfer of fighters to Lebanon for training, was recruited by Jordanian intelligence during his stay in Jordan after he was released from Israeli jails. It is not unlikely that Israeli intelligence has  recruited him during his detention. 

Because of embarrassment, Both Hezbollah and Syria avoided  declaring the results of investigations.

And this story is true, it would be one of the strangest paradoxes of moral decay in history.

“Hamas” hit the “Tel Aviv” with missiles delveloped by Gen. Nabil Zughaib two and delivered through the tunnels to Gaza by Imad Mughniyeh, and the gratefull Hamas killed both.

 

ما إن أبرم “التفاهم” الإسرائيلي ـ الحمساوي لوقف النار يوم أمس في القاهرة، وحتى قبل أن يجف الحبر الذي كتب به، حتى بدأت التسريبات تتوارد إلى العواصم الأوربية، والغربية عموما،




حول بعض ما جرى خلف الكواليس التي احتضنت النقاشات السياسية والأمنية التي أفضت إلى إبرامه. وإذا كان ما دار خلف تلك الكواليس من نقاشات ، بمافي ذلك ما كان يجري في ردهات الفنادق حيث نزلت وزيرة الخارجية الأميركية وفريقها ، ورئيس الوزراء التركي وفريقه ، والقطريون، مكرسا ـ بطبيعة الحال ـ لموضوع وقف إطلاق النار، فإن بعض “زلات اللسان” التي تفلتت من هذا الديبلوماسي أو ذاك يمكن أن تشكل مفاتيح لفك مغالق الكثير من الخفايا والأسرار!

مصدر فلسطيني بارز ، مقرب من السفارة الفلسطينية في لندن، كشف لـ”الحقيقة” أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، وخلال حديث جانبي غير رسمي مع وزير الخارجية المصرية محمد كامل عمرو في بهو وزارته، عبرت له عن “حنقها من إقدام إسرائيل على اغتيال القائد العسكري لحماس أحمد الجعبري، ما أدى إلى تصعيد المواجهة على نحو غير مبرر، فضلا عن كونه الشخصية الأكثر قدرة على ضبط قطاع غزة أمنيا والإلتزام بأي تفاهم إذا ما جرى التوصل إلى هدنة”. ونقل المصدر عن قيادي فلسطيني بارز ، التقط أطراف المحادثة بسبب تواجده بمحض المصادفة قريبا من المتحدثين، قوله إنه سمع بأذنيه كلينتون وهي تقول لنظيرها المصري هذه العبارة بالإنكليزية أو ما يقاربها:

” Who killed Gen. Nabil Zughaib, should have not been rewarded by killing his military commander. This is what I told the Israelis .”

وهو ما ترجمته الحرفية “من قتل الجنرال نبيل زغيب، كان يجب أن لا يكافأ باغتيال مسؤوله العسكري. وهذا ما أبلغته للإسرائيليين“.

القيادي الفلسطيني ، وكما ينقل عنه زميله في لندن، قضى بعض الوقت يتفكر في اسم الجنرال نبيل زغيب، محاولا تذكر أن يكون هناك ضابط فلسطيني بهذا الاسم قتلته “حماس” خلال سيطرتها على قطاع غزة في العام 2007 ، ولكن ذاكرته خانته في استحضار أي ضابط فلسطيني يحمل هذا الاسم. وحينها بادر إلى الاتصال بصديقه اللواء “ماجد فرج ” مدير المخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية ليستفسر منه عن الأمر، ليس بوصفه مدير المخابرات فقط ، بل وكونه أيضا من الضباط القدامي الذين عاصروا حركة “فتح” منذ الثمانينيات ، والسلطة الفلسطينية من بدايتها، وهو يعرف بالتالي جميع الضباط الفلسطينيين الكبار على الأقل بالاسم . ولكنه أيضا لم يصل إلى نتيجة. وحينها لجأ إلى محرك البحث على الإنترنت، ليكتشف أن الاسم الوحيد الذي له هذه الصفة على الشبكة هو مدير برنامج تطوير الصواريخ في سوريا” اللواء الدكتور المهندس نبيل زغيب” الذي اغتيل في دمشق في 21 تموز / يوليو الماضي مع أفراد أسرته جميعا بينما كانوا في طريقهم للانتقال إلى منزلهم “السري”الجديد في “مساكن برزة” بعد أن اهتدت عصابات”الجيش الحر” من “لواء الإسلام” إلى منزلهم في حي “باب توما” وبدأت مراقبته لاغتياله.

عندئذ أصيب القيادي الفلسطيني بالصدمة والذهول، ما دفعه إلى الاتصال بصديق له في مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بدمشق ، وبعض الشخصيات الفلسطينية المستقلة التي تعيش في سوريا ولبنان ، لتجميع بعض المعلومات بهدف مقاطعتها. وخلص في نهاية اتصالاته وتقاطع معلوماته إلى أن شبكة “حماس” في دمشق، التي كان يديرها مسؤولها الأمني في سوريا “كمال غناجة” ، الذي اغتيل أواخر حزيران / يونيو الماضي في منزله بضاحية “قدسيا” غربي دمشق، هي التي قامت باغتيال اللواء زغيب، مدير برنامج الصواريخ السورية.

ومن المعلوم، أقلـّه لنا، وهو ما كشفت عنه”الحقيقة” في أيلول / سبتمبر الماضي، أن أجهزة الامن في سوريا ، وبعد اغتيال كمال غناجة، اكتشفت بحوزته وبحوزة أعضاء شبكته الأمنية في سوريا الذين جرى اعتقال عدد منهم لاحقا، مبلغا يقارب 15 مليون دولار ( كاش في حقائب) كان أحضرها “غناجة” من قطر لتوزيعها على المجموعات المسلحة في سوريا، وكان وزع 5 ملايين دولار غيرها بالفعل قبل اغتياله.

ويؤكد المصدر أن زميله في القاهرة توصل إلى أكثر من ذلك خلال اتصالاته مع زملائه الفلسطينيين، وهو أن القتلة “الحمساويين” يقيمون في حي” مساكن برزة بدمشق” ، وليس في في مخيم اليرموك أو منطقة الحجر الأسود حيث يقيم معظم أعضاء “حماس” الذين التحق المئات منهم بـ”جبهة النصرة” و “لواء التوحيد” و ” لواء الإسلام” خلال الأشهر الستة الأخيرة.

, وفقا للمصدر، فإن المجموعة ” الحمساوية” التي تورطت في اغتيال اللواء زغيب، لها تقاطعات مع المجموعة المقربة من جهاز الأمن الخاص التابع لخالد مشعل، التي كان واحد منها على الأقل تورط في اغتيال القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية في شباط / فبراير 2008.

يشار هنا إلى أن التحقيقات المتعلقة باغتيال مغنية، سواء منها التي أجراها الجهات المختصة السورية أو تلك التي أجراها حزب الله، توصلت في العام 2009 إلى أن أحد مرافقي خالد مشعل ، ممن كانوا معنيين بتنظيم لقاءات مع مغنية وبنقل السلاح إلى قطاع غزة ونقل مقاتلين من إلى لبنان بهدف التدريب، جرى تجنيده من قبل المخابرات الأردنية خلال وجوده في الأردن بعد إطلاق سراحه من سجون الاحتلال. وليس مستبعدا أن الاستخبارات الإسرائيلية كانت جندته أيضا خلال فترة اعتقاله. ولأن الأمر بالغ الإحراج، تجنب سوريا وحزب الله الإشارة إلى الأمر.

وإذا ما ثبتت هذه الرواية، سنكون أمام واحدة من أغرب مفارقات الانحطاط الأخلاقي في التاريخ :

لقد قاتلت”حماس” في غزة وضربت “تل أبيب” بصواريخ اثنين ممن شاركت في اغتيالهم ، أحدهم طوّر هذه الصواريخ والآخر أوصلها لهم عبر الأنفاق!

سورية الان – الحقيقة السورية

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s